شركات وأعمال

البيتكوين تواصل مكاسبها القوية مع بداية 2021

استكملت عملة البيتكوين زخمها الصعودي مع بداية عام 2021، حيث شهدت ارتفاع غير مسبوقلتصل إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 42000 دولار للمرة الأولي في 10 يناير مدعوم بحائزين أقوياء ومشترين جدد، لكن السوق بدأ يشهد استنفاد المضاربين على الصعود، وبالرغم من ذلك لا يزال المحللون متفائلين بشأن الأداء القوي للعملة الرقمية في هذا العام وما بعده.

تضاعفت قيمة العملة الرقمية الرائدة ثلاث مرات خلال عام 2020 لتُظهر نموًا ثابتًا ومستمرًا، حيث اكتسبت وغيرها من تداول العملات الرقمية المزيد من الاهتمام،مع تطلع المستثمرون إلى تنويع محفظتهم والحصول على عائد أفضل على الاستثمارات.

الطلب على تحوطات التضخم

قد تبدو عملة البيتكوين في البداية منفصلة تمامًا عن جائحة فيروس كورونا، لكن تداعيات الأزمة الصحية لعبت دورًا مهمًا في دعم أسعار العملات المشفرة، حيث مررت الحكومات في جميع أنحاء العالم ما قيمته عدة تريليونات من الدولارات من الحوافز المالية للتغلب على الضرر الاقتصادي للوباء.

يقول الخبراء إن حجم تدفق العملة المشفرة والظروف النقدية السهلة عززت قضية البيتكوين كوسيلة للتحوط ضد التضخم،كما يروا أن العرض المحدود البالغ 21 مليون عملة مشفرة والابتعاد عن قرارات السياسة تجعل العملة المميزة تعمل كبديل للذهب وأصول التحوط الأخرى.

تم تقييد معروض البيتكوين بشدة منذ انهيار السوق المرتبط بكوفيد 19 في مارس 2020، وفقًا للبيانات الحديثة يعتبر 78٪ من المعروض من العملة المتداولة غير سائلة،وهذا يعني أن المستثمرين يحتفظون بعملة البيتكوين الخاصة بهم بإحكام، ويمكن أن تخلق السيولة المنخفضة أزمة حيال العرض.

زيادة الشرعية

أعطت الشركات والمستثمرون المؤسسيين الذين يتحولون إلى عملة البيتكوين شرعية لأصل معروف مؤخرًا باستخداماته الغامضة أكثر من إمكاناته الاستثمارية،فخلال المسيرة الصاعدة للعملات المشفرة في عام 2017، تم ربطها بالأنشطة غير القانونية وعمليات الاحتيال.

ولكن كان قرار شركة المدفوعات العملاقة عبر الإنترنت PayPal بالسماح لشراء وبيع العملات المشفرة عبر منصاتها وتدفق الأموال المؤسسية بمثابة اضافة شرعية جديدة واهتمامًا واسعًا لعملة البيتكوين بين كافة أنواع المستثمرين.

 قال مكتب المراقب المالي للعملات في الولايات المتحدة إن البنوك الوطنية يمكنها استخدام شبكات البلوكشين والعملات المستقرة للمدفوعات، مما يضفي مزيدًا من الشرعية على العملات الرقمية، وكلما زادت عدد الأسماء الكبيرة التي تنخرط في مجال التشفير، وكلما بدأ المنظمون في كتابة اللوائح الخاصة بها، أصبحت الأصول المشفرة أكثر شرعية.

تزايد الاهتمام حول العملات الرقمية بين المستثمرين العاديين حتى نهاية العام الماضي، كما تضاعف الاهتمام العالمي بالبحث عن البيتكوين أكثر من ثلاثة أضعاف من أوائل أكتوبر إلى أوائل يناير وفقًا لبيانات مؤشرات جوجل، وهذا يعني إنه في غضون أشهر تطور أنواع المشترين الذينيدفعون الأموال إلى البيتكوين من مديري الصناديق ومتعصبي العملات المشفرة إلى أي شخص آخر تقريبًا، فهناك اندفاع مطلق نحو الاستثمار في عالم التشفير.

ما هو المستقبل بالنسبة للعملة المشفرة؟

لقد دفعت مضاعفة البيتكوين السريعة بطبيعة الحال بعض المستثمرين إلى اعتبار العملة المشفرة الرائدة فقاعة، قال بنك جيه بي مورجان إن ارتفاع العملة الرمزية ينقلها “إلى منطقة أكثر تحديًا”، وأن الصعود المستمر بوتيرته الحالية من المرجح أن “يثبت أنه غير مستدام”.

فيما يري البعض إن السوق قد يكون “عرضة لنوع من التصحيح”، لكن من غير المرجح أن يكون مشابهًا لما شهدناه قبل ثلاث سنوات،فالمستثمرون المؤسسون لديهم استعداد للحفاظ على مراكز عملات البيتكوين الخاصة بهم خوفًا من البيع المبكر وفقدان عوائد إضافية.

إن الاهتمام المتزايد والمتنامي بتكنولوجيا البلوكشين والعملات الرقمية يحمي أيضًا الأسعار من العودة إلى أدنى مستوياتها الأخيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock