آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردنيتحقيقات

التحرش الجنسي يطرد هوس السائحات بسحر الشرق

الحكومة لم ترصد أي شكوى رسمية.. والمحاكم تزخر بالقضايا

تحقيق: حنان الكسواني

عمان – سارعت النرويجية ليزا الى الصراخ في وجه شاب أردني حاول أن يتحرش بجسدها في وسط البلد بعمان، قائلة له “عيب ما عندك خوات”، وتلتها بكلمتين “احترم نفسك”، يشع من كل حرف غضب واحتجاج على سلوكيات يرفضها المجتمع الأردني المحافظ.
هذه الكلمات العربية، التي استخدمتها النرويجية ليزا، وقعت على مسامع الشاب كالصاعقة، ما بين مصدق ومكذب لما سمعه من تلك الفتاة الجميلة، فشكلها الخارجي أوروبي وكلامها عربي.
يجهل الشاب الأردني أن العشرينية ليزا تدرس اللغة العربية بمعهد متخصص في منطقة جبل اللويبدة بعمان، منذ حوالي عامين، حالها كحال أغلب الاجنبيات اللواتي حضرن للاردن ليقمن فترة قصيرة لغايات السياحة الثقافية أو الأثرية، بهدف العمل بجامعات دولية او سفارات أو مراكز دراسات حول الشرق الأوسط، فإتقان لغة “الضاد” مكسب ثقافي ومالي لهن.
رغم ما تشعر به ليزا من مضايقات اجتماعية من بعض الشباب أحيانا، لكنها أحبت الأردن وأهلها المضيف والحياة الاجتماعية فيه، فقررت أن تعمل في المعهد وتدرس في الوقت نفسه براتب شهري بالكاد يكفي التزاماتها المالية لكنها “مبسوطة كثير هون”، على ما أضافت.
تخصص المعاهد الثقافية، منهاجا عمليا شاملا لتدريب روادها على عادات وتقاليد البلد بلغة الشارع الأردني “الشعبي” وتعليمهم كيفية الدفاع عن انفسهن بأسلوب حضاري في حال تعرضهن إلى أي نوع من أنواع التحرش اللفظي الايمائي أو الجنسي، حسب دعاء علان، إحدى مدرسات معهد ثقافي.
وأكدت علان، مدرسة لغة عربية لغير الناطقين بها، أن أغلب الفتيات القادمات للسياحة التعليمية يتعرضن لمضايقات وتعليقات من شباب بمختلف الاعمار، قائلة “نخجل ان نفسر لهن معناها أو الإجابة عن اسئلتهن المحرجة”، غير أن بعض التعليقات تكون من باب “الترحيب بهن وغير جارحة لهن”.
“شو بيستفيدوا لما يمسكوا جسمنا”
ولم تلذ أي سائحة أجنبية بالصمت، بل دوما يفتحن باب الاسئلة مع اصدقائهن عن هذه السلوكيات، وبخاصة بعد تجوالهن في أماكن “عمانية” قديمة مثل وسط البلد أو جبل عمان أو اللويبدة، بجانب المواقع الأثرية.
ومن هذه الاسئلة المتكررة: ما معنى “صاروخ، مزة، يا أشقر يا حلو، أبو سمرة شوكولاته”، وفق علان التي أوضحت أنها “لم تستطع الإجابة عن سؤال دارج بينهن (شو بيستفيد الرجال لما يمسك جزء من جسدي؟)”.
تختلف قصة ليزا عن البريطانية كريستن، التي مكثت اسبوعين فقط في عمان ودرست اللغة العربية في معاهد لبنانية، حيث وصفت افراد المجتمع الاردني بـ “الخدوم والطيب ولطيف”، مضيفة “في شباب مؤدبين. يحكي بلطف، وفي كمان منهم بيطلع على جسمي أو عيناي الخضراوان، وشعري الأشقر الطويل.. بجوز بدهم يوكلوني”.
تبتسم كريستن عندما ينادونها بـ”الصاروخ”، فهي تفهم معناها جيدا ولا تفضل الرد عليهم وتكتفي بسلاح “الصمت”، لكنها تضيف أنها “لا تتردد اذا حاول شخص ما لمس جسدي أن اصرخ في وجهه أو أحكي للبوليس (الشرطة) عنه بس ما بعرف وين أروح”.
بالمقابل، ترى الأميركية صوفيا القادمة من ولاية اوهايو إلى عمان على نفقتها الخاصة لغايات ثقافية وسياحية كزيارة مدينة البترا والقدس وبيت لحم، أن هناك فهما خاطئا عند أغلب العرب حول طبيعة المرأه الأميركية، “بأنها متحررة وسهلة المنال”، وأن “الرجال في أميركا لا يغارون على نسائهم وبناتهم”.
وأوضحت صوفيا “أن الأميركية في المجمل لطيفة، وتحب الانفتاح على الآخر، لكنها في نفس الوقت تحافظ على حدود هذا الانفتاح”.
ويؤكد المدرب هاني الجمل، الذي يعمل مدرسا للغة العربية لغير الناطقين بها في أقدم المعاهد “العمانية “المتخصصة في ذلك، “أن الأجنبيات يركزن كثيرا على اكتساب مهارة اتقان اللغة اثناء دراستهن”، مشيرًا إلى أن “المعهد يشرح لهن عن عادات البلد وطبيعة التعامل مع شعبه بكل أطيافه”.
و”يخصص المعهد وقتا للإجابة عن أسئلة طلبته من الأجانب عن مواقف تعرضوا لها وكيفية التعامل معها، كما يصف لهن طبيعة الملابس التي تناسب المجتمعات العربية” حسب الجمل الذي طلب منهن “عدم فتح باب شققهن لأي طارق أو الخروج متأخرا ليلا”.
دالي بدران، تدرس اللغة العربية في منزلها للأجنبيات، حسب نظام الساعات، وترافقهن أحيانا في جولات سياحية أثرية ودينية، حيث تلاحظ “أن اغلب الفتيات لديهن هوس بسحر الشرق، وأجواء الاماكن الاثرية والقديمة. كما أن فكرتهن عن الشباب العربي أنه رومانسي وعاطفي”.
تطابقت شهادات الأجنبيات المتحرش بهن اللواتي التقتهن “الغد”، مع ما توصلت إليه أحدث دراسة حملت عنوان “التحرش في الأردن”، أعدتها اللجنة الوطنية لشؤون المرأة، والتي أشارت إلى أن “نسبة التحرش الإيمائي والتحرش اللفظي بلغت 40.9 % و34.4 %، على التوالي، في حين بلغت نسبة التحرش الجسدي والتحرش النفسي 40.2 % و44.2 %، على التوالي.
أجنبيات للسائق: “ملكاش دخل”
ومن الملاحظات السلبية التي تعبر عنها الأجنبيات، تدخل بعض سائقي “التكسي” بأمورهن الشخصية ودعوتهن للخروج معهن أحيانا، رغم أن بعض المصطلحات يصعب على الأجنبية فهمها، إلا أن الأجنبيات يجبن بقوة “ملكاش دخل”، أو “أبوي ما بيرضى أعطيك تلفوني”.
ويرى الجمل “ان هذه السلوكيات ناتجة عن عدة أسباب، منها: الصورة الذهنية الخاطئة عن الاجنبيات مثل سهولة إقامة علاقات عابرة او صداقة، وهذا غير صحيح لأن منهن من بيئات محافظة”.
ووسط انكار نيابي ورسمي لوجود لظاهرة التحرش في المجتمع الأردني، مقارنة مع بعض الدول المجاورة، إلا أن دراسة “شؤون المرأة” وجدت “أن ثلاثة أفراد من كل أربعة قد تعرضوا لمرة واحدة على الأقل لأحد أشكال التحرش الجنسي”.
“لا تتعدى عدد حالات التحرش بالسائحات الاجنبيات الموثقة لدى الشرطة البيئية عدد أصابع اليد”، حسب قول مفوض السياحة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي.

منصة إلكترونية ترصد قصص السائحات المتحرش بهن في الأردن


وأكد ماضي “أن المجتمع العقباوي لديه ثقافة مجتمعية واعية بكيفية التعامل مع السائح العربي والأجنبي”.
تتمتع العقبة بمنتج سياحي فريد عملت “السلطة الاقتصادية الخاصة” على تنويعه، كون الزوار يفضلون الوصول الى اضلاع المثلث السياحي الذهبي: وادي رم والبترا والعقبة، خصوصًا في هذه الأوقات من العام، ما يتطلب من الحكومة تكثيف الحملات التوعوية إعلاميًا بالحفاظ على المكتسبات في السياحية.
وكانت الناشطة الحقوقية المحامية هالة عاهد قالت، في تصريح صحفي لـ”الغد”، إن هناك حالة إنكار “لدى البعض بوجود ظاهرة التحرش في الأردن، فهم يرفضون الحديث عن مشكلات في المجتمع، ويلقون باللوم دائما على الضحية، ويشككون في سلوكها”.
إقامة علاقات عابرة مع أجنبيات
ولفت الشاب العشريني أحمد إلى أن الأفلام الأجنبية “طبعت في أذهاننا، أن من االسهل اقامة علاقات مع سائحات اجنبيات وصولا الى غايتنا، او أن نتزوجها طمعا في الهجرة بأوراق رسمية”.
ولم تجد دراسة “شوؤن المرأة” أي علاقة مباشرة بين ملابس الضحية وتعرضها للتحرش، إلا أن “المتحرشين، أشاروا الى أن ملابس الضحية هي السبب في ارتكابهم هذه “الجريمة”، ما يشير إلى أن مفهوم الاحتشام هو مفهوم نسبي ولا يمكن اعتماده كآلية لمكافحة التحرش” هذا قول سابق للأمين العام للجنة الوطنية لشؤون المرأة سلمى النمس.
اما الشاب عمار فتحي (26 عامًا)، فإنه يتفاخر أمام أقرانه عن تحرشه بأجنبيات لفظيا، قائلا “إن أغلب الأجنبيات يجهلن أماكن تقديم شكوى ضدنا. ولا يتكلمن اللغة العربية. عشان هيك بناخذ راحتنا بالحكي اللطيف والبذيء”.
ويجهل هؤلاء الشباب، أن قانون العقوبات الأردني شدد العقوبة على جريمة الفعل المنافي للحياء، حيث أصبحت المادة 306 تنص على أنه: “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر كل من عرض فعلاً منافياً للحياء”.

صورة عن قرار حكم قضائي حصلت “الغد” على نسخة منه


بصرف النظر عن عمر المتحرش او حالته الاجتماعية أو جنسه ذكرا ام انثى، “فإن هذا السلوك الذي يعود اسبابه الى “الكبت الجنسي، مرفوض في المجتمع الأردني المحافظ، كونه يتسبب بالإيذاء النفسي والجسدي ويحجز حرية الفتيات”، حسب قول استشاري النفسي والتربوي موسى مطارنة.
واعتبر مطارنة، وهو مؤسس مبادرة “استرجل واحميها بدل ما تتحرش فيها” ان هذا السلوك “ناتج عن انسان مضطرب نفسيا وغير متوازن”، مشيرا الى أن التحرش بكافة اشكاله “جريمة بحق الإنسان”.
فـ”السائحات سفيرات بلادهن يحملن رسالة عن اخلاقيات الشعب وثقافته عند عودتهن” على حد تعبيره، مستغربا “إصرار بعض المتحرشين على تشوية صورة الوطن، لكنه أشار الى أن “المبادرة رصدت حالات لفتيات عربيات ولم ترصد للأجنبيات حتى الآن”.
ورفض مطارنه ما يثار بين أغلب الشباب الاردني “بأن الأجنبية متحررة وتعطي شبابنا فسحة للتحرش بها بسبب لباسها أو كلامها” لافتا الى ان المجتمع الغربي تجاوز مسألة التحرش والاستغلال الجنسي منذ عدة قرون مضت، حيث أن “طلب اقامة علاقة جنسية تخضع للقبول او الرفض من المرأة”.
الحكومة تنفي تلقي شكاوى رسمية من سائحات
ورغم انتشار منصات عديده أطلقتها اجنبيات تعرضن لمضايقات اثناء زيارتهن للأردن “تشمل تحرشا جنسيا واستغلالهن ماديا ومعنويا”، إلا أن وزارة السياحة والآثار أكدت لـ “الغد” “أنها “لم تتلق أية شكاوى بهذا الخصوص هذا العام”.
وأوضحت الوزارة أنها تتعامل مع مثل هذه الحالات بناء على شكاوى رسمية من السياح وتقوم بمتابعتها حسب الاصول والتشريعات النافذة، وبالتنسيق مع الشرطة السياحية المنتشرة في جميع المواقع السياحية والأثرية، مشيرة الى انه في حال حدوث مثل هذه الحالات يتم تحويلها للحاكم الإداري والجهات الأخرى المختصة.
ويعتبر موقع “شاكيرا” من أكثر المنصات متابعة حيث يعرض لتجارب سائحات من مختلف الجنسيات تعرضن لمشاكل مع بعض سكان منطقة سياحية بشكل خاص، اذ تعبر كل فتاه عن تجربتها بالتفصيل، بهدف توعية الأخريات كي لا يتعرضن للمواقف ذاته.
ومن المواقف المتكررة، حسب الموقع، “استغلال الاجنبيات ماليا، ووعدهن بالزواج للحصول على الهدايا وايهامهن بالحب، وإقامة علاقات جنسية معهن، وأحيانا دعوتهن الى عشاء عائلي لكسب ثقة المرأة”.
وتشير وزارة السياحة لـ “الغد” الى أنها تسعى لـ “توعية المجتمعات المحلية التي تحتضن المواقع السياحية والأثرية بأهميتها الثقافية والاقتصادية ورفع درجة الوعي بأهمية معاملة السيّاح كضيوف على المملكة وتعزيز السلوك الايجابي أثناء التعامل مع السياح في المواقع السياحية والأثرية”.

ويحتل الأوروبيون المرتبة الثالثة بواقع 668.7 ألف سائح يمثلون نحو 13.6 % من إجمالي السياح، ثم الآسيويون بواقع 269.8 ألف سائح بنسبة 5 %، وحل الأميركيون في المرتبة الخامسة بواقع نحو 245 ألف سائح بنسبة 4.9 % من عدد السياح الإجمالي.
ووفق أحدث بيان صادر عن البنك المركزي الأردني، “يبلغ الدخل السياحي للأردن 1.3 مليار دولار”.

ووسط “عدم وجود دراسة محلية تربط بين عدم عودة السائحات الى الاردن وبين ظاهرة التحرش بهن” اكتفت جمعية معهد تضامن النساء الأردنية على لسان مديرها التنفيذي منير ادعيبس بالتساؤل “لماذا نخسر سياحة النساء في الاردن؟”، مشيرا الى ان “من الصعب اعداد دراسة خاصة بالسائحات، لعدم امكانية الوصول الى عينة دراسة خاصة وأن اقامتهن في الأردن قصيرة”.
واقترح ادعيبس “كسر حاجز الصمت والعمل مع الشركاء لرفع الوعي بين فئات المجتمع المختلفة في جميع المحافظات، وفتح الحوار حول تعزيز الدعم والحماية وتطوير آليات الشكوى لضمان حماية الضحايا”.
سائحات أجنبيات يشتكين للقضاء
وفي دراسة معمقة لملفات القضاء الخاصة بـ “التحرش بالسائحات” وجدت معدة التحقيق، أن أكثر الأسباب لخسارتهن لقضية ضد متهم بالتحرش يعود الى أن “من يقوم بضبط إفادة المشتكية يفعل ذلك دون وجود مترجم إضافة الى عدم توقيعهن على محاضر (…) الشكاوى، إضافة الى قصر مكوثهن في الأردن وعودتهن الى بلادهن وبرفقه الشهود اللذين غالبا ما يكونون من ضمن جروبات سياحية، أو بسبب التنازل عن الشكوى”.
وفي شهر تموز (يولي) من العام الماضي، كانت السائحة الكورية (ن، ك) متواجدة على شاطئ العقبة بقصد التنزه، حيث التقت بالمتهم الثلاثيني (ج. ر) الذي اقترح عليها ان يأخذها في جولة ويطلعها على الشعب المرجانية ويعلمها الغطس تحت المياه، “وعندما وصلا الى منطقة عميقة انتهز فرصة أنها لا تجيد السباحة وقام بالتحرش بها”.
وتضيف هذه السائحة بحسب ملف القضية، أنها “تمكنت بعد معاناة طويلة من رفع رأسها والإمساك بالحبال العائمة على سطح الماء وخرجت الى الشاطئ، ثم تقدمت بشكوى ضده بعد ان تعرفت على هويته”.
وبعد الاستماع الى الشهود من صديقاتها اللواتي غادرن الاردن لاحقا، قررت المحكمة قبل أربعة شهور وضع “المتهم بالاشغال الشاقة اربع سنوات والرسوم محسوبة له مدة التوقيف”.
وفي قضية أخرى، وقبل ان تتوجه السائحة الهولندية ( ك.أ) الى مدينة جرش الأثرية برفقة أصدقائها، “بحثت عن دورة المياه في احد مجمعات الباصات في عمان، فما كان من المتهم الثلاثيني (م.ن) الا ان لحق بها وخاطبها باللغة الانجليزية (تتزوجيني). وعندما ابتعدت عنه، واصل المتهم الاقتراب منها وتحرش بها في الحمام”، وبحسب ملف القضية، أصيبت السائحة “بهلع وخوف وقامت بالصراخ وهربت من حمامات المجمع وأخبرت اصدقاءها بما حدث، وتقدمت بشكوى رسمية الى ادارة حماية الاسرة”.
ومكثت هذه السائحة في الأردن 15 يوما فقط وجاءت بهدف زياره المواقع الاثرية، وبعد تعرضها للتحرش وتحويل المتهم للقضاء تنازلت عن حقها الشخصي للعودة الى بلدها، في حين أصدرت المحكمة بحق المتهم عقوبة مخففة “من الاشغال المؤقتة لمدة اربع سنوات والرسوم الى وضعه بالاشغال المؤقتة لمدة سنتين وثمانية اشهر والرسوم محسوبة له مدة التوقيف”.
تعليمات مشددة بالبترا لتنظيم عمل الخيول
رغم وجود نظام صادر عن “سلطة إقليم البترا التنموي” لتنظيم عمل الخيول والجمال داخل محمية البترا يحدد العقوبة في حال ارتكاب مرافقي الرواحل مخالفات تصل حد سحب الرخصة منهم، حيث ينص على أنه “إذا وردت شكوى رسمية على المرافق تثبت سوء معاملته للزوار والسياح أو محاولة التحرش الجنسي سواء بخدش الحياء أو إساءة الأدب بالركوب خلف السائحات، يتم توجيه إنذار مع حسم أسبوع، ثم شهر، وأخيرا سحب الرخصة من الراحلة أو العربة”، الا ان اغلب شكاوى السائحات رصدت اثناء جولاتهن في “المدينة الوردية”.
في العام الماضي، حضرت السائحة المكسيكية (19 عاما) الى الاردن برفقة صديقاتها من أجل زيارة مدينة البترا، حيث عرض المتهم (أ.ب) عليهن الذهاب معه إلى مغارة من أجل تناول طعام العشاء، وقام المتهم (…) بالتحرش بها.
وبحسب ملف القضية؛ عندما وصلت السائحة إلى مركز الزوار قدمت الشكوى وتم ضبط أقوالها من قبل رجال الشرطة وأحيلت للمدعي العام، وحين استعرضت المحكمة كافة أوراق الدعوى والبينات وجدت “أن الملازم (…) قام بضبط إفادة المشتكية واستمع إلى أقوالها دون انتخاب مترجم بينه وبين المشتكية كونها لا تتقن اللغة العربية”، وأصدرت محكمة الجنايات الكبرى للمتهم (أ.ب) في هذه القضية جنايتي الشروع بالاغتصاب وهتك العرض.
وتختلف قصة السائحة المكسيكية عن السائحة الالمانية (أ.ها) من حيث الفعل والعقوبة، فقد جاءت الى الاردن بقصد السياحة واثناء وجودها في منطقة البترا دخلت محلا “بازاراً” لبيع المطرزات يعمل فيه المتهم الذي لحق بها واخذ يقترب منها بحجة انه يريد ربط المنديل على رأسها، حيث تحرش بجسدهاـ إلا أنه ابتعدت عنه ودفعته عنها بكوعها وصاحت به باللغة الانجليزية (No،No)، وبعد خروجها من المحل مسرعة، اخبرت زميلتها بالأمر وتقدمت الشكوى وجرت الملاحقة، حيث قررت المحكمة وضع المتهم (ع.م) بالأشغال الشاقة المؤقتة اربع سنوات، غير أنها خففت العقوبة الى سنتين كون المشتكية لا ترغب بمتابعة شكواها، حسب القرار القضائي الذي حصلت “الغد” على صورة منه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock