آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

“التربية” تصدر دليلا إرشاديا للمدارس حول “كورونا”

الاء مظهر

عمان – أكد دليل “خريطة طريق العودة للمدارس 2020/ 2021” ضرورة المحافظة على المبادئ الاساسية لإجراءات السلامة والوقاية في المدارس من خلال تبني إجراءات مرنة حول حضور الطلبة والمعلمين وغيرهم من العاملين ممن يعانون أعراضا نشطة، كالحمى والسعال والعطس، وضرورة إحضار تقرير طبي يسمح لهم بالعودة إلى المدرسة.
ودعا الدليل في الوقت ذاته الى تطوير إجراءات مرنة حول المواظبة على الحضور والإجازات المرضية لتشجيع الطلبة والموظفين على البقاء في بيوتهم عند مرضهم.
وشدد الدليل المنشور على موقع وزارة التربية والتعليم الإلكتروني مؤخرا على أهمية وضع خطط الطوارئ الخاصة بالمدرسة، وتحديثها، وإلغاء أية فعاليات أو اجتماعات مجتمعية في مرافق المدرسة والتقليل من الاكتظاظ داخل الغرف الصفية من خلال تقسيم الصفوف واستغلال المرافق الخارجية مثل الملاعب والساحات والمسارح والمكتبات، وتحديد الإجراءات الواجب تنفيذها، وفي حال شعور الطالب أو عامل بالمدرسة بالمرض، تعطيل المدرسة الى حين التأكد من وجود الإصابة.
ويهدف الدليل وهو منقول بتصرف عن الرسائل والانشطة الرئيسة للوقاية من مرض كوفيد 19 والسيطرة عليه في المدارس، الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر، إلى تزويد الطلبة ومديري ومديرات المدارس والمعلمين والعاملين في المدارس وأولياء الأمور بالمعلومات حول كوفيد 19؛ للمساعدة في التخفيف من خوف الطلبة وقلقهم من المرض ودعم قدرتهم على التعامل مع التأثيرات الثانوية في حياتهم.
كما يهدف ايضا الى توفير إرشادات واضحة وقابلة للتنفيذ حول توجيه الاجراءات الآمنة من أجل منع انتشار مرض كوفيد 19 في المدارس والكشف عنه مبكرا، فضلا عن تقديم الإرشادات للإداريين في المدارس حول الاجراءات الواجب اتباعها في حال وجود حالات مشتبه بها أو حالات مؤكدة وفقا لتوصيات وزارة الصحة، وتعزيز الممارسات الصحية السليمة للعاملين والطلبة لمنع انتشار العدوى بين الطلبة والعاملين.
وصمم هذا الدليل ليكون مادة إجرائية للطواقم المدرسية في مدارس ورياض الاطفال، وللتعريف بالتدابير الضرورية في ظل استمرار جائحة كورونا، وبيان أهمية اتباع مجتمع المدرسة للطرق الصحية لضمان السلامة والحد من احتمالية انتشار الامراض الوبائية بين الطلبة والعاملين في المدارس، وتوفير المعلومات المناسبة التي تضمن تحقيق بيئة صحية آمنة.
وتطرق الدليل إلى كيفة التعامل مع فيروس كورونا في مجتمع الدراسة بناء على المتغيرات الوسيطية التي تحدد حجم انتشار المرض في المدارس وطرق التعامل في ظل الجائحة من خلال عدد الطلبة في الصف، مشيرا الى أنه كلما قل الاكتظاظ في المدرسة ومرافقها قلت احتمالية الإصابة بالمرض، ومن المهم الحفاظ على مسافة كافية بين الطلبة لا تقل عن متر واحد.
وتضمن الدليل بعض الإرشادات الصحية للتعامل مع الفيروس مثل تشجيع الطلبة على غسل أيديهم باستمرار بالماء والصابون أو بمطهر الايدي، وتنظيف الاسطح وتطهيرها يوميا وتهوية الغرف الصفية وغرف المعلمين بانتظام، وتوفير الماء والصابون في دورات المياه، والتركيز على التباعد الجسدي وغيرها من السلوكات الصحية.
ودعا الدليل الى تطوير إجراءات مرنة حول المواظبة على الحضور والإجازات المرضية لتشجيع الطلبة والموظفين على البقاء في بيوتهم عند مرضهم او عند اعتنائهم بفرد من الأسرة يعاني من مرض، وتنبيه مديرية الصحة المدرسية حول الزيادات الكبيرة في تغيب الطلبة والمعلمين والاداريين وغيرهم من العاملين في المدرسة بسبب الامراض التنفسية، والتخطيط لتغييرات محتملة في السنة الدراسية لا سيما ما يتعلق بالإجازات والامتحانات. وتضمن الدليل كذلك حقائق حول فيروس كورونا وتعليمات للإداريين والمعلمين والعاملين في المدارس للتعامل مع الفيروس وتعليمات للوالدين ولمقدمي الرعاية، وأخرى للطلبة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock