آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردنيكورونا

التربية تطلق برنامجها التدريبي للمعلمين للتعليم عن بعد

الاء مظهر

عمان – أطقت وزارة التربية والتعليم اليوم الثلاثاء، البرنامج التدريبي للمعلمين والمعلمات ” للتعليم عن بعد” عبر منصة المعلمون www.Teachers.gov.jo

واكد وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، ان صلابة أي نظام تعليمي وتماسك عناصره تظهر في الأزمات الاستثنائية غير المتوقعة، مبينا ان صمود الأنظمة الحيوية ومنها التعليم أمام مثل هذه الأزمات يتعمد، على المرونة في الإجراءات والقرارات التي تجنبها الاستكانة والجمود.

وقال النعيمي في رسالة وججها للمعلمين بمناسية اطلاق البرنامج، ان الاسابيع الماضية وما شهدته من انتشار كبير لادوات تكنولوجيا التعليم بأنواعها ومستويات تفاعلها، جسدت عنوانا حتميا هو التشاركية الحقيقية التي يكون فيها للمعلم ومدير المدرسة والوالدين دور محوري لاستمرارية التعليم.

وبين ان وزارة التربية والتعليم قدمت بعد قرار تعليق دوام المؤسسات التعليمية في ظل هذه الأزمة، محتوى تعليميا مطورا بخبرات وجهود أردنية، يوفر الحد المناسب من المعرفة والمهارات في ظل ظروف استثنائية وعملت بشعار “التعليم مستمر”.

واعتبر النعيمي ان التماسك المجتمعي في الأردن، والذي نفخر به، يشكل المعلم جزءًا أساسيًّا منه، حين يضع المعلم أمام مسؤولية تربوية واجتماعية تجاه طلبته وذويهم.

وقال ان المعلم، ولغايات لتمكينه من القيام بهذا الدور على أكمل وجه، يحتاج إلى منظومة من المعارف والمهارات اللازمة لإنتاج المعرفة، ونقلها، وتوظيفها في التعليم والتقييم والتواصل، مبينا ان التكنولوجيا التي تعاظم دورها في التعليم والقطاعات الأخرى في ظل الأزمة الراهنة لم تغير فقط أساليب التعليم، وإنما حفزت المعلمين على التحول في أدوارهم من نقل المعرفة إلى إنتاجها، ومن التلقين إلى التنظيم والدعم والتوجيه والتقييم.

وأوضح النعيمي ان وإيمانًا منها بإن جوهر التعليم ليس التكنولوجيا وإنما التدريس وحالة التملك والمشاركة في التفاعل مع تعلم طلبتنا في هذه المرحلة الاستثنائية، عن طريق التواصل والإجابة عن استفساراتهم وإعداد المحتوى الإلكتروني لتعليمهم وتقييم تعلمهم لأجل التعلم، عملت بمشاركة فاعلة مع شركائها في الوطن على تصميم هذا البرنامج التدريبي.

وقال ان البرنامج استثمر خبرات معلمينا ومدربينا لضمان نجاح عملية التعليم عن بعد، من خلال ما يركز عليه من جملة من المهارات والكفايات.

ويشمل البرنامج الذي يتكون من تسعين ساعة تدريبية، بحسب النعيمي، محاور اساسية هي أدوات التعليم وغيرها من أدوات التكنولوجيا الحديثة، ومبادئ وإستراتيجيات وتطبيقات تكنولوجيا التعليم، والتعليم المتمازج، والصف المعكوس، وعلم بثقة، والتدريس التأملي.

واشار الى ان المعلم الأردني كان على الدوام مبادرًا في التواصل الأكاديمي والإنساني مع طلبته وذويهم، فيما كما كان للمبادرات الفردية أثر عظيم على الصعيد التربوي التعليمي، والمجتمعي.

واستذكر النعيمي في رسالته، المعلمة الفاضلة المرحومة “فاطمة مسلم”، ما قدمته من أنموذجً في العطاء سيبقى حيًّا وخالدًا، مؤكدا انها حرصت على تحفيز معلماتها والتواصل مع طلبتها وذويهم، وهي تصارع المرض إلى أن أسلمت الروح مؤمنة باستدامة رسالتها التعليمية، ومتمثلة أخلاق مهنتها قولًا وفعلًا.

كما اشار الى المعلمة روان حمودة من مدرسة الأمل للتربية الخاصة /تربية الزرقاء الأولى، التي بادرت إلى إنشاء قناة عبر اليوتيوب لبث الحصص لطلبتها في مادة الرياضيات، وغيرهن الكثير من المعلمات والمعلمين.

واضاف النعيمي ان الرسالة الدولية للتربويين اليوم في كل مراحل التعليم وفروعه، لا تختلف عن رسالتنا الوطنية، وعلينا جميعًا أن نكون شركاء إيجابيين وحقيقيين وفاعلين في هذه الأزمة مستفيدين من المزايا العديدة التي تمنحها التكنولوجيا لكل القطاعات الحيوية ومنها التعليم.

واوضح ان العالم يحاول أن يتجاوز تحديات هذه الأزمة بسد الفجوات، ومنها الفجوات التدريبية في فترة إغلاق المؤسسات التعليمية، مؤكدا في هذا الاطار انه لا بد من التأكيد على أن مفتاح نجاح التعليم ليس في التكنولوجيا بحد ذاتها، وإنما في البيداغوجيا المقترنة بقدرة التربوي على تملك أدواتها ومزاياها وقوتها وانتشارها في مثل هذه الظروف الاستثنائية.

وقال” وفي خضم ذلك يبقى التحدي ماثلا كيفية تعزيز العلاقة والتفاعل بين المعلم والمتعلم وليس في توفير المحتوى الالكتروني فقط.”

وبين النعيمي، إن التكنولوجيا تساعد على توسيع نطاق التعاون، وتبادل الخبرات بين المعلمين والإدارات المدرسية المنتشرة في مساحات جغرافية واسعة، بحيث تصبح هذه المجموعات المهنية والاجتماعية أكثر قربًا، ويسير التعلم بصورة أفضل في بيئات تفاعلية ينعم بها الجميع بصحة نفسية وجسدية.

وقال ” انه وفي هذه الأزمات المشابهة لأزمة كورونا غالبًا ما تظهر على الأطفال والشباب مظاهر القلق والاضطراب الناتجة عن التغير المفاجئ في نمط الحياة، وانقطاع الفرد عن الجماعة من الأصدقاء والزملاء والمعلمين والمدرسة، بالإضافة إلى القلق الناتج عن التحول في أسلوب التعليم والتقييم، وهنا تظهر إيجابيات منهجية التعليم عن بعد، وتوظيف أدوات التكنولوجيا للتفاعل مع الطلبة والتقليل من انعكاسات الأزمة وتبعاتها عليهم.”

واعتبر ان جائحة فيروس كورونا المستجد عالميا وتداعياتها على النظم التعليمية أعادت تذكيرنا جميعا بالوظيفة الانسانية للمدرسة.

كما اكد وزير التربية والتلعيم ان، النمو المهني المستمر للمعلم يعد ضرورة تقتضيها طبيعة عمله والظروف المحيطة به، مبينا انه مهما بلغ ما يملكه من معارف ومهارات وتنوعت أساليب التدريس التي يوظفها في العملية التعليمية، تبقى حاجة المعلم للنمو المهني سواء أكان بالجهد الذاتي الذي يبذله أم بالبرامج التدريبية التي تقدمها الوزارة.

وقال ان وزارة التربية والتعليم تتطلع، الى مشاركة الزملاء المعلمين والمعلمات كافة في البرنامج التدريبي لضمان نجاح عملية “التعليم عن بعد” بكافة عناصرها، مشيرا الى ان نجاح أي برنامج تدريبي يعتمد على رغبة المعلم في المشاركة فيه ودافعيته نحوه.

اوضاف” وفي الوقت الذي يوصف فيه تعامل المملكة الأردنية الهاشمية مع هذه الجائحة المفاجئة بأنه تعامل احترافي وعلى مستوى عال من المسؤولية واتخاذ التدابير وتأمين البدائل المناسبة لانسيابية الحياة والتعاطي مع المعطيات الصعبة، فإن أملنا كبير بالزملاء المعلمين والمعلمات وهم القدوة ومربو أجيال المستقبل”

كما دعا المعلمين لا يكونوا على أتم استعداد للمحافظة ليبقى التعليم في وطننا أولوية لا تقل عن أولوية الصحة والسلامة المنشودة في أرجاء الوطن، وأن يقبل المعلمون والمعلمات حاملو الرسالة السامية على إتقان مهارات التعليم عن بعد بالتدريب المخصص لذلك؛ لما يمتاز به من ميزات إيجابية تسهم في مواجهة التحديات ومواكبة التطورات الحديثة في تقنيات التعلم والتعليم التي ستصبح في العاجل القريب من بدهيات الحياة التعليمية، وتسهم في بناء مدرسة المستقبل القائمة على التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والتقنيات الرقمية.

وقال ان الأنظمة التعليمية لم تطور بعد نموذجًا مثاليًّا لمواجة هذه الأزمة التي اجتاحت العالم بشكل مفاجئ وسريع في ظل ضبابية مداها الزمني، ما يتطلب إضافة إلى التشاركية، درجة عالية من المرونة والقدرة على التكيف بحيث يبقى زخم التعليم مستمرًّا، والحالة الصحية والنفسية للطلبة والشباب مستقرة.

وقال ” مهما طالت الأزمة أو قصرت سيبقى المعلم مكرسًا حياته لمساعدة الجيل القادم على تحقيق أحلامهم وصناعة مستقبلهم”.

وخاطب لدكتور النعيمي المعلمين قائلا” أنتم أساس نجاح العملية التعليمية، بعزمكم تسير وبهمتكم ترتقي، وكلنا أمل بمشاركة فاعلة في هذا البرنامج التدريبي”.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock