صحة وأسرة

التصاقات البطن: التعريف والعلاج

عمان- التصاقات البطن هي عبارة عن أشرطة من الأنسجة الليفية التي يمكن أن تتشكل بين أنسجة وأعضاء البطن. كما ويمكن أن تحدث الالتصاقات مع الجدار البطني.
هذا ما ذكره موقعا “www.niddk.nih.gov” و”www.drugs.com”.
وقد أشار الأخير إلى أن السبب الشائع لحدوث هذه الالتصاقات هو تعرض الشخص لعملية جراحية في البطن. كما ويمكن أن تتشكل لدى من يصابون بالتهاب الصفاق، وهو التهاب ينتشر إلى الغشاء الذي يغطي أعضاء البطن. وعادة ما يحدث هذا الالتهاب بعد الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية أو التهاب آخر في البطن. سبب آخر للالتصاقات هو التهاب بطانة الرحم، والذي يصيب بعض النساء.
ولدى معظم المصابين، فإن الالتصاقات لا تسبب مشاكل صحية. ولكن في عدد قليل من الناس، فإن العصابات الليفية تسبب انسدادا كليا أو جزئيا في الأمعاء، ما يسبب أن تظهر الأعراض وتزول.
وفي حوالي 10 % من الحالات التي تصيب الأمعاء الدقيقة، يقوم جزء من هذه الأمعاء بالالتفاف بإحكام حول عصابة من الالتصاقات، ما يقطع إمدادات الدم عن الأمعاء الملتوية، الأمر الذي يسبب ما يسمى بالـ”خنق”، والذي يؤدي إلى بدء ذلك الجزء من الأمعاء بالموت. وعند حدوث هذه الحالة الطارئة، يجب إجراء عملية جراحية للمصاب على الفور.
ولكن لدى معظم الأشخاص، فإن التصاقات البطن قد لا تسبب أي أعراض. أما الالتصاقات التي تأتي وتزول بشكل متقطع، فهي تسبب نوبات متقطعة من آلام البطن المغصية.
ويشار إلى أن أعراض الانسداد المعوي يمكن أن تتضمن ما يلي:
– آلام البطن المغصية.
– الغثيان والتقيؤ.
– انتفاخ البطن.
– عدم القدرة على تمرير الغازات، كما وقد يتوقف الإخراج أو يصبح نادرا.
– ظهور علامات الجفاف، بما في ذلك جفاف الجلد وجفاف الفم واللسان والعطش الشديد وقلة التبول وتسارع ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم.
أما الخنق، فعادة ما يسبب آلاما بطنية شديدة، والتي يمكن أن تكون إما مستمرة أو على شكل مغصات. كما وينتفخ البطن ويؤلم عند لمسه حتى ولو كان لمسا خفيفا. ويذكر أن المصابين بالخنق عادة ما يتطور لديهم ليسبب أيضا علامات نظامية (على مستوى الجسم)، منها الحمى وتسارع دقات القلب وانخفاض ضغط الدم.
ويشار إلى أن التصاقات البطن لا تزول من تلقاء نفسها، بل غالبا ما تحتاج إلى خضوع المصاب لعملية جراحية تعرف بتحليل الالتصاق. وخلال هذه العملية، يستخدم الجراح أدوات لقص الألياف التي شكلت الالتصاقات وإزالة أكبر قدر منها.
وفي حالات انسداد الأمعاء جزئيا أو انسدادها كليا ولكن من دون أن يتصاحب ذلك الانسداد مع أعراض حادة، فقد يتم تأجيل الجراحة لمدة 12 إلى 24 ساعة للسماح للمريض المصاب بالجفاف بتلقي السوائل عن طريق الوريد قبل العملية. وفي هذه الحالة، يتم مد أنبوب صغير للشفط من الأنف إلى المعدة، وذلك لمنع زيادة الانتفاخ وتخفيف الألم والغثيان. أما عندما تسبب التصاقات الأمعاء الخنق، فمن الضروري إجراء عملية جراحية فورية للمصاب لإزالة الالتصاقات بحيث تتمكن الأمعاء من  استعادة تدفق الدم إليها.
أما عن الوقاية من الالتصاقات البطنية، فليس هناك طريقة لمنعها. وهذا أحد الأسباب التي تجعل الأطباء يحذرون من القيام بإجراء عمليات جراحية في البطن لحالات أخرى غير الالتصاقات إلا عندما يكون ذلك ضروريا. ففي هذه الحالة، يمكن للجراح تقليل احتمالية الإصابة بالالتصاقات باستخدام تقنية جراحية خاصة وقفازات خالية من المساحيق.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الالتصاقات
    لا اعرف اذا يمكن الكشف عنها بطريقة الاشعة المقطعية
    ولكن اتوقع انه يمكن معرفة وجودها بسبب فتح البطن بعملية جراحية وباتالي تنشا الالتصاقات

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock