آخر الأخبار

التطرف ببنية “داعش” الايدلوجية رسالة ماجستير بـ”الشرق الأوسط”

عمان – الغد- نوقشت في جامعة الشرق الأوسط رسالة ماجستير في تخصص العلوم السياسية في كلية الآداب والعلوم بعنوان “مكانة التطرف في البنية الايدلوجية لتنظيم داعش خلال الفترة 2010-2016 ” للباحث محمود عبدالقادر.
ووقفت الدراسة على معنى التطرف والإرهاب ومكانتهما في البنية الفكرية لتنظيم “داعش”، وتبيان مظاهر التطرف على مستوى العقيدة الدينية السياسية لهذا التنظيم.
واعتمدت الدراسة على فرضية مفادها ” أن الصياغات الفكرية التي تبناها التنظيم تلتقي في نهاياتها مع أهداف بعض القوى الإقليمية والدولية التي تسعى الى الهيمنة على المنطقة العربية، وإضعاف الدول فيها، والعمل على تهميش هوية الانتماء والمواطنة لصالح هويات فرعية، وانتهج الباحث مناهج تحليلية للتثبت من صحة الفرضيات.  
وخلصت الدراسة الى عدة توصيات من أهمها أن تنظيم “داعش” يتبع التيار السلفي المتشدد ويشجع على العنف باسم الدين ويعتبر من يخالفونه بالمعتقد وتفسيراته للإسلام كفار ومرتدين.
 وبحسب الدراسة فإن تنظيم “داعش” يعتبر نفسه ممثل الإسلام الحقيقي، ويستند الى تيار متزمت من السلفية يعرف بـ “الوهابية”، وتطرفه نتاج تهجين بين السلفية العقائدية وبين تيارات إسلامية اخرى، ويهدف في بنيته الايدلوجية الى إدخال المنطقة العربية وزجها في صراعات دينية مذهبية واخرى عرقية، بما يقوم به من تفتيت وتشظية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock