ثقافة

“التعلّم من مدن الخليج العربي” معرض بجامعة نيويورك أبوظبي

أبوظبي – الغد – أعلن رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي عن افتتاح المعرض الجديد “التعلّم من مدن الخليج العربي”، والذي سيستقبل الزوار وعموم الجمهور ابتداءً من بعد غد، وذلك ضمن “مساحة المشروع” بجامعة نيويورك أبوظبي.
وجاء هذا المعرض ثمرةً لجهود التعاون طويل الأمد بين أساتذة الجامعة ونخبة من الباحثين أمثال هارفي مولوتش، وديفيد بونزيني، إلى جانب المصور المعماري وباحث الدراسات الحضرية ميشيل ناستاسي.
وتؤثر المدن الكبرى، مثل دبي والدوحة وأبوظبي، بشكل متزايد على شكل وطابع الأماكن خارج نطاق دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة بشكل عام، خصوصا أنها تضطلع بدور ثنائي الاتجاه بوصفها وجهات لاستقطاب ونشر التوجهات المعماريّة والحضرية المعاصرة. ويدحض هذا المعرض المفاهيم المغلوطة التي تصوّر مدن الخليج العربي على أنها مجرّد نماذج محدودة وضيقة الأفق وتفتقر للأهمية أو أنها نماذج مُقلّدة جاءت لغرض لفت الأنظار فحسب. وبدلاً من ذلك، يصوّر المعرض مدن الخليج العربي على أنها أمثلة ناشئة تعكس ما يحدث من تطوّرات ومستجدّات في العالم الحضري والعمراني الأوسع.
وقد اعتمد المصور الفوتوغرافي ميشيل ناستاسي على أسلوب نقدي لاستكشاف وتفسير مظاهر التحضّر والتوسع العمراني داخل دول مجلس التعاون الخليجي وخارجها. ويعكس عمل ناستاسي مدى التشابه عند انتقال نموذج حضري من منطقة إلى أخرى، وهي عملية غالباً ما تكون منقوصة أو تشوبها الأخطاء والعيوب. وتكشف صور ناستاسي للناظر إليها دور السياق المحلي في تغيير وجه وطبيعة مشاريع التصميم المعماري، وذلك مهما اتسم عمل المهندس المعماري بطابع عالمي شامل أو كان مصدر التمويل دولياً.
ويُفتتح معرض “التعلّم من مدن الخليج العربي” بحفل استقبال للزوار وعموم الجمهور في “مساحة المشروع”. ويلي ذلك تنظيم محاضرة رئيسية بعنوان “الذاكرة التاريخية وكوكا كولا: تأملات في مدن الخليج العربي”، للبرفسور ناصر رباط، أستاذ كرسي الآغا خان في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا، في مركز المؤتمرات بجامعة نيويورك أبوظبي.
وتسلط المحاضرة الضوء على المراكز التجارية القديمة التي سادت في شبه الجزيرة العربية، إضافة إلى رصد تاريخ بعض مدن تلك المراكز بالتوازي مع صعود وانهيار الإمبراطوريات الكبرى المحيطة بها، فضلاً عن التطرّق إلى نسيج مدن الخليج العربي في ضوء مسيرة توسعها، وكيف تحوّلت المضامين المجازية التاريخيّة وتقاليد التصميم الاستعماري إلى أدوات تسويق بسبب تأثير الرأسمالية الجديدة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock