أفكار ومواقفرأي في حياتنا

التغريبة الفلسطينية.. العرض الأول!

أشاهد “التغريبة الفلسطينية” للمرة الأولى. نعم بعد خمسة عشر عاماً على العرض الأول، أشاهد الآن المسلسل الذي يعد من أصدق الوثائق البصرية التي تعرّضت لـ”قضية القرن”، في تأخّر له مبررات “غريبة” ولا تنفصل عن “التغريب”!
المسلسل سوريّ. وربما يمكن القول فيه مثلما قيل في رواية “باب الشمس” للروائي اللبناني إلياس خوري، التي تحولت أيضاً إلى فيلم من إنتاج فرنسي سخيّ، حين وُصفت بأنّها “رواية فلسطين التي لم يكتبها الفلسطينيون”.. صحيح أن كاتب “التغريبة” من أصول فلسطينية، وهو الدكتور وليد سيف، وبعض الممثلين من سوريين وأردنيين أصولهم فلسطينية، لكنه أيضاً بإخراجه وإنتاجه وصناعته هو “مسلسل فلسطين الذي لم يصنعه الفلسطينيون”.
.. لكنّني لم أشعر أبداً أن “خالد تاجا” ليس جدّي الطيّب، و”جمال سليمان” ليس أبي الثائر، فالمسلسل أتقن “فلسطنة” كل شخوصه وعناصره وأدواته وأماكنه.. أزعم هذا لأني شاهدتُ فلسطين في زيارات عديدة، ورأيتُ هناك “جوليت عواد” في طوابينها وحواكيرها وحاراتها الترابيّة، ولو زرتُها غداً لبحثتُ عن كاميرا السريّة لـ”حاتم علي” بين أحجار “سنسلة”!
كان “التغريبة” مسلسلاً أنتج العام 2000 بعنوان شائع في الدراما “القديمة” هو “الدرب الطويل”، لكنّه كان فقيراً بإنتاجه، وتقليدياً في إخراجه، وأغلب أماكن تصويره كانت داخل الاستديو المفرغ من الهواء. فشل المسلسل، كاد يدفع “وليد سيف” لاعتزال الكتابة الدراميّة، قبل أن يلتقي بـ”حاتم علي” ويصنعا مجداً درامياً لا يُمحى، وكنتُ واحداً من صُنّاع فيلم وثائقي عن هذه الحالة الدرامية الثنائية.. الأجمل من ربيع في قرطبة.
لا حدّ ولا وحدة لقياس جماهيرية مسلسل “التغريبة الفلسطينية” اليوم، ففي السنوات التي تلت عرضه الأول، اختزلت الرجولة في كنية “أبو صالح” وشاربيه، وذرفت الناس بكاء ساخناً على النكبة كأنّها حدثت العام 1998، وهذه أغنية “لا تسل عن سلامته” تصير في خمسة عشر عاماً تراثاً فلسطينياً، وربّما لو اقتصر تاريخ الملحّن الحلبيّ “طاهر مامللي” على موسيقا هذه الأغنية لاكتفى من المجد بطرف واحد!
لم أشاهد “التغريبة الفلسطينية” في العرض الأول العام 2004. كان أبي متوفياً منذ أشهر قليلة، وكان لدينا تلفاز قديم ومعيبٌ، اهترأت ألوانه، وتداخلت مثل لوحة طفل عابث. كنّا فقراء كما أذكر. خجلتُ منذ الحلقة الثانية، حين كان في منزلنا ضيوف وتعذّرت عليهم المشاهدة السليمة، فغادرتُ البيت مقهوراً، ولم أشاهد التلفاز حتى جرت النقود بين يدي بعد عام واحد، فكان أول ما اشتريت تلفازاً ولاقطاً فضائياً.. ولم أشاهد “التغريبة” فيما بعد رغم عرضها المكثف على الفضائيات.. ربّما كي لا أتذكّر سيرة الفقر!
.. وبعد خمسة عشر عاماً على العرض الأول، أشاهد هذه الأيّام في أبوظبي، التغريبة بالألوان الحقيقية للنكبة عبر تطبيق “شاهد نت” من خلال تلفاز فائق الذكاء بحجم ثلث جدار.. فقد صرتُ غنياً، ربّما لأنّ “تغريبتي” طالت!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock