ثقافة

“التمكين الاقتصادي والاجتماعي”.. أوراق عمل تتناول واقع المرأة العُمانية

عمّان-الغد- تتناول عزيزة الحبسي في كتابها الصادر حديثًا بعنوان”التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة في عُمان” قضايا تمكين المرأة العُمانية في هذين المجالين الحيويين. وقد تتبعت هذه القضايا من خلال مراجعة أوراق العمل المقدمة في الندوات العديدة التي كانت تعقدها صحيفة عُمان.
وشارك في الندوات عدد من المسؤولين والمثقفين والشخصيات الأكاديمية العُمانية من الجنسين، وحفلت مناقشاتهم التي شكلت بنية الكتاب بعدد من القضايا التي من بينها البحث في ما إذا تم تقديم المرأة في عُمان إعلامياً بالشكل الذي يزيدها حماساً وواقعية تجاه تأكيد اعتبارها نصفًا حقيقيًّا وشريكًا في التنمية.
ونوقشت كذلك أوضاع العاملات في القطاع الإعلامي العُماني ووصول المرأة إلى المراكز العليا إعلامياً، إضافة إلى محدودية الفرص الشاغرة مهنياً للجيل الجديد ودور المؤسسات الرسمية في اعطاء مساحة جيدة للمرأة. كما ناقشت الندوات وضعية المرأة العُمانيّة في القطاع الخاص العُماني.
وجاء الكتاب الذي صدر عن “الآن ناشرون وموزعون” في عمّان في مئة وخمس وسبعين صفحة من القطع الكبير. وترى المؤلفة فيه أن “الوسائط الإعلامية وسائل فعالة إذا أُحسِن توجيهها بالشكل الصحيح لخدمة قضايا وشؤون المرأة، مشيرة الى انه كثرت اخيرا المطالَبات المتعلِّقة بالنساء سواء من ناحية المساواة في الترقّي الوظيفي والإداري أو من ناحية التكافؤ المهني والوظيفي”.
وتساءلت عزيزة الحبسي في ختام تقديمها للكتاب: “هل ما زالت هناك عراقيل تحدّ من محو مزيد من الأمية في الولايات والقرى العُمانيّة بين المواطنين والمواطنات؟ وهل أسهم خريجو الشهادة العامة فعلياً في دفع هذا المشروع الحضاري إلى الأمام؟ وكيف يمكن إعطاؤه دفعة قوية لمحو الأمية في ظل وجود نسبة أمية تقدَّر ب 22 % بين أوساط العُمانيين ومخرجات الشهادة العامة؟ وتساؤلات كثيرة تُطرح لفتح الباب على مصراعَية أمام إجابات تسهم نحو تمكين اقتصادي واجتماعي أكبر للمرأة في عُمان”.
وعزيزة الحبسي حاصلة على شهادة الليسانس في اللغة العربية وآدابها من جامعة بيروت العربية (1994)، ونالت درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ستراثكلايد ببريطانيا (2009). ولها خبرة واسعة في العمل الصحفي في عدد من الصحف العُمانية والعربية والعالمية، كما شغلت منصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة المرأة العربية للخدمات الإعلامية. وصدر لها كتابان هما: “عين على الشورى”، و”هُنّ” (2019).

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock