آخر الأخبار الرياضةالرياضة

التنمر على مواقع التواصل يثير حفيظة مدربي أندية المحترفين

مهند جويلس

عمان – شكا مدربون في أندية المحترفين لكرة القدم، من حملات التنمر التي يتعرض لها أركان اللعبة، بما في ذلك المدربون واللاعبون، معتبرين أن هذه التصرفات التي وصلت إلى درجة مؤذية، تحتاج إلى علاج.
واعتبر مدربون أن توجيه الاتهامات التي وصلت حد التجريح والإساءة الشخصية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بات أمرا مؤسفا وغير أخلاقي.
وأصبح المدرب المحلي في مأزق كبير في الفترة الأخيرة، بعد أن وضعته مواقع التواصل في دائرة الاتهامات، خاصة فيما يتعلق بنتائج المبارايات في الدوري، مؤكدين أن هذا التنمر بات مؤذيا ويحتاج للاجتثاث.
وقال مدربون في تصريحات لـ “الغد” إن الرياضة المحلية تعيش في بعض الأحيان أزمة أخلاق، بسبب تصدر أشخاص للمشهد، رغم عدم أحقيتهم بذلك.
وأشار المدير الفني لفريق سحاب جمال محمود، إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي محليا تدار بصورة سلبية، مشيرا إلى أن الإشاعات سببها أشخاص لا يضعون مخافة الله بين أعينهم، ويعملون لمصالح شخصية.
وأشار محمود ، إلى أن الظاهرة التي تسود حاليا هي جديدة على الشعب الأردني، وبعيدة عن عاداته وتقاليده، من خلال التشكيك بالمدربين وعملهم والتنمر عليهم دون وجه حق.
وأضاف: “أصبح الفاشل في حياته الطبيعية يلجأ لمواقع التواصل من أجل فرض هيبته وقوته، ويتهم الآخرين ويسيء لهم من أجل مصالح وأهداف شخصية.
وأوضح محمود أنه يصله ما ينشر على مواقع التواصل من نقد واتهامات معينة، نافيا جميع الأقاويل التي تتحدث عن منحه مباراة لصالح فريق آخر، قائلا: “لعبت أمام الرمثا والوحدات وخسرت من الفريقين بنفس النتيجة، أتشرف بأنني ابن الوحدات، وكلي فخر بأنني من أعمدة فريق الرمثا متصدر ترتيب الدوري الحالي”.
وتابع: “عدم إشراك يزن النعيمات في مباراة الوحدات الأخيرة كون اللاعب لم يشارك في أي حصة تدريبية مع الفريق منذ التحاقه بالفريق بعد بطولة غرب آسيا، والطبيب هو من منحه مدة 10 أيام راحة سلبية، بعد الفحوصات الطيبة التي أجريت سابقا”.
وكشف محمود عن اتصال هاتفي سابق من قبل رئيس الفيصلي الراحل سلطان العدوان، حدثه به عن تقديره له بعد تعادله مع الجزيرة إبان قيادته لفريق الأهلي، قائلا له: “أعدت الاحترام للكرة الأردنية والمدرب الأردني”، مبينا أن تاريخه فيه العديد من الشواهد التي تؤكد أنه لا يخون الأمانة عند إشرافه على تدريب أي فريق.
من جهته، بين المدير الفني لفريق شباب الأردن وسيم البزور، أن شدة المنافسة على بطاقة الهبوط والتتويج بلقب الدوري للموسم الحالي، هي من جعلت مواقع التواصل الاجتماعي تدار بطريقة سلبية في الآونة الأخيرة، وذلك لعدم حدوث ذلك من فترة طويلة.
ولفت البزور إلى أن المناكفات طبيعية في عالم الكرة وتضفي المتعة على اللعبة، لكن إيصالها إلى الإساءة للآخرين أمر لا يمكن قبوله إطلاقا، موضحا أنه لا ينظر أبدا للمواقف التي يتعرض لها، ويتم من خلالها اتهامه بأمور تخص نتائج المباريات.
وواصل: “لست محط اتهام أمام أحد للدفاع عن نفسي، كل مدرب يعلم تماما كيف يعمل، والتاريخ يسجل في حال قام بأمر سيء، وأتمنى من الجماهير ألا تتطرق للإساءات المتكررة على مواقع التواصل، وأن نعتبر كرة القدم رياضة فقط، نبارك للفائز ونتمنى الأفضل للخاسر فقط”.
وذكر المدير الفني لفريق الحسين إربد أسامة قاسم، أن مواقع التواصل الاجتماعي أوصلت الشعب الأردني لمرحلة خطيرة، لعدم وجود رادع للأشخاص الذين يسيؤون للمدربين وغيرهم.
وبين قاسم أن مرحلة التعصب الذي وصل لها المشجع الأردني غير مسبوقة وسيئة، لتدخلها في حياة الرياضي المدرب أو اللاعب بطريقة خاطئة، موضحا أن من يدير المشهد السلبي على مواقع التواصل هو شخص يفتقد للخلق.
وتابع: “علينا جميعا أن نعود لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، بالنهاية هي لعبة من أجل المتعة، لا نريد أن تؤدي الزيادة في شحن الجماهير لما حصل مع جماهير الأهلي والمصري العام 2012، وعلينا توعية الجيل القادم لكي لا تتفاقم الأمور”.
وأشار قاسم إلى أن المدرب يبحث دائما عن سمعته، ومن غير المنطقي أن يتم شراء المباريات وبيعها من قبل المدربين، موضحا أنه لا توجد أي حالة في المباريات الماضية تستدعي الحديث عن هذا الأمر، وأن القصة مرتبطة بهبوط وارتفاع مستوى فريق على حساب الآخر.
وأكد المدير الفني لفريق معان ديان صالح، أن مواقع التواصل الاجتماعي تؤثر سلبا على طبيعة المشهد الرياضي في الأردن.
وانتقد صالح كل من يحاول استثمار منصات التواصل الاجتماعي للإساءة للآخرين، متمنيا أن يرتقي جمهور تلك المواقع للمسؤولية الدينية والأخلاقية، والحرص على النقد بطريقة منطقية وهادفة، بعيدا عن التجريح.
واعتبر صالح أن بيع وشراء المباريات أمر بعيد عن الواقع والدقة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock