السلايدر الرئيسيمحافظاتمعان

الثلوج تغلق طرقا بالجنوب وتجمعات مياه تعيق حركة المرور بالشمال

محافظات-الغد- غطت الثلوج مرتفعات المملكة أمس، ومع تعمق المنخفض الجوي السيبيري في سماء البلاد، ارتفع منسوب تساقط الامطار، مع تساقط الثلوج، ما ادى الى اغلاق طرق سرعان ما اعيد فتحها، وتجمع للمياه في بعض الشوارع والمناطق المنخفضة، ما اربك حركة المرور، فيما لم تسجل حوادث تذكر نتيجة للحالة الجوية.
ومع هذه الانخفاض الشديد على درجات الحرارة، ارتفعت النداءات والدعوات من الجهات المعنية، الى توخي الحيطة والحذر في التعامل مع تداعيات المنخفض، فيما استبشر المزارعون، بأن يكون موسمهم الزراعي جيدا.
في عمان أعلنت وزارة الإدارة المحلية حالة الطوارئ القصوى في غرفة الطوارئ الرئيسة بالوزارة و100 غرفة طوارئ في البلديات و17 غرفة طوارئ في مجالس الخدمات المشتركة في المملكة.
وأكدت الوزارة على البلديات ومجالس الخدمات المشتركة ومديريات الشؤون البلدية، متابعة أوضاع المناطق الخطرة فيها، والتأكد من نظافة مجاري السيول والأودية وشبكات تصريف مياه الأمطار، وتفقد وثبيت اليافطات واللوحات الإعلانية والأجسام الصلبة القابلة للتطاير، والتأكد من تقليم أغصان الأشجار القريبة من خطوط شبكات الكهرباء، والتأكد من تجهيز المعدات والآليات والمركبات التي ستشغل أثناء الحالات الطارئة، مع ضرورة توفير احتياطي كافٍ من المحروقات لجميع الآليات.
كما أكدت متابعة أوضاع المناطق أولاً بأول، وإبلاغ غرفة الطوارئ الرئيسة في الوزارة بالتطورات فوراً، والتنسيق والتعاون الكامل مع الحكام الإداريين وغرف العمليات والطوارئ الأخرى التابعة لوزارتي الأشغال العامة والإسكان والداخلية والدفاع المدني والقوات المسلحة الأردنية وأمانة عمان الكبرى في مناطقها، وتقديم كافة الجهود والإمكانيات المتاحة لديها لمواجهة الحالات والأحداث الطارئة التي قد ترافق المنخفض.
ونبهت الى قيادة المركبات بتأنٍ وانتباهٍ لتفادي خطر الانزلاق على الطرقات في المناطق التي تشهد هطل أمطار وتساقطا للثلوج، وتدني مدى الرؤية الأفقية بسبب تشكل الضباب والغيوم الملامسة لسطح الأرض فوق المرتفعات الجبلية، إضافة إلى خطر شدة الرياح والهبات المرافقة لها، واحتمال تدني مدى الرؤية الافقية في مناطق البادية بسبب الغبار.
كما حذرت الوزارة المواطنين من مخاطر تشكل السيول في الأودية والمناطق المنخفضة بما فيها منطقة البحر الميت، بحسب نشرة دائرة الأرصاد الجوية.
وأكد الناطق الإعلامي في أمانة عمان الكبرى ناصر الرحامنة، أنه لم يتم حتى الآن التعامل مع أي حادث أو تجمع مياه كبير خلال المنخفض، مبينا ان جميع الطرق الرئيسة والفرعية والجسور والأنفاق سالكة أمام الحركة المرورية، ولا توجد أي إغلاقات.
وقال إن الأمانة أعلنت العمل ضمن خطة الطوارئ القصوى، تزامنا مع الظروف الجوية، لافتا الى جاهزية الأمانة وكوادرها في الميدان، مشيرا الى انه تقرر إيقاف الحافلات التابعة لباص عمّان والباص سريع التردد عن العمل عند الـ8 مساءً، موضحا انه في حال تطورت الحالة الجوية، ستوقف الحافلات لوقت مبكر.
كما حذر الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، المواطنين والمقيمين الى توخي أقصى درجات الحيطة والحذر خلال الساعات المقبل، لا سيّما عند التعامل مع وسائل التدفئة او قيادة المركبات اضافة الى تجنب المناطق المخفضة المتوقع تشكل السيول بها.
وأكد أن طرق المملكة سالكة، بينما تشهد المرتفعات الجنوبية تساقطا للثلوج بين الحين والآخر والقيادة على الطرق هناك بحاجة لأقصى درجات الانضباط والحيطة والحذر الشديد.
ودعا لمتابعة النشرات الجوية والامتثال لإرشادات رجال الأمن العام المنتشرين على الطرقات لدلالتهم ومساعدتهم، وعند الحاجة والضرورة عدم التردد بالاتصال على رقم الطوارئ الموحد (911).
وزارة المياه والري، وسلطتي المياه ووادي الاردن والادارات وشركات المياه، أعلنت حالة الطوارئ، مؤكدة على عامليها اتخاذ الاحتياطات للتعامل مع المنخفض بمسؤولية والتنسيق مع الجهات المعنية والحكام الإداريين والبلديات، والتواجد على مدار الساعة في غرف العمليات في المحافظات، وتوفير الآليات والاسناد للتعامل مع مختلف الظروف.
وشددت على التجهز التام للتعامل مع تأثيرات المنخفض، واتخاذ الإجراءات قرب المرافق المائية والمشاريع والسدود والاودية، لحماية الممتلكات والمزروعات، بخاصة في مناطق البادية وواديي الاردن وعربة، والتنسيق مع المقاولين العاملين مع قطاع المياه لتوفير الآليات والاسناد للتعامل مع كافة السيناريوهات المتوقعة، وإيلاء فيضانات الصرف الصحي سرعة الاستجابة الفورية خصوصا في المناطق المنخفضة.
ودعت الوزارة المواطنين والمزارعين لاتخاذ إجراءات حمائية لمزروعاتهم من خطر الصقيع، وحماية عدادات المياه من الانجماد، مهيبة بالمواطنين والمزارعين ومربي المواشي اخذ كافة الاحتياطات اللازمة للتعامل مع تداعيات المنخفض، والابتعاد عن مجاري الاودية والمواقع المائية، والتعاون مع كوادرها، والتأكد من عدم ربط مزاريب مياه الامطار على شبكات الصرف الصحي، والابلاغ عن شكاواهم على الرقم 117116.
في اربد، أدت الامطار الى حدوث تجمعات مياه كبيرة في الشوارع، ما اربك حركة السير واعاق تحركت المواطنين، فيما تفقدت فرق الطوارئ في بلدية اربد الكبرى مناهل تصريف مياه الأمطار في الشوارع، والتأكد من عدم انسدادها.
محافظ إربد رضوان العتوم، أكد أن الأمور اعتيادية، ولم تستقبل غرفة العمليات اي شكاوى خارج المألوف.
في جرش، استأجرت غالبية بلديات المحافظة، آليات للحفاظ على ديمومة حركة السير والمواطنين عند تراكم الثلوج فوقها، بينما عملت كوادر مديرية أشغال جرش على مراقبة وضع الطريق الدولي، لمعالجة أي انهيارات على الطريق أو تساقط للصخور والأتربة في حرمه، وفق مدير أشغال جرش المهندس عامر الدباس.
وقال إنه لم تحدث أي انهيارات، والطريق سالكة، في وقت تأهبت فيه آليات وكوادر البلدية لأي طارئ.
ولفت رئيس قسم الإعلام والتواصل المجتمعي في البلدية هشام البنا، لاستئجار البلدية 30 آلية ونشرها في مواقع يتوقع تراكم الثلوج فيها وهي: سوف وثغرة عصفور.
وأكد أن الطريق مفتوحة، وأن حركة السير انسيابية، ولم تقع أي أضرار، ويجري متابعة الملاحظات والشكاوى عبر غرفة الطوارئ ومعالجتها.
رئيس قسم الإعلام في بلدية المعراض المهندس مظهر الرماضنة، قال إن البلدية استأجرت 12 آلية، تحسبا لأي تراكم للثلوج في بلدات ساكب والحسينيات ونجدة، كونها الأكثر ارتفاعا وتتساقط فيها الثلوج سنويا.
وقال مدير زراعة جرش الدكتور فايز الخوالدة، إن كمية الهطولات المطرية في المحافظة جيدة، وأكثر من سنوات سابقة تقريبا، ما يبشر بموسم زراعي جيد، لافتا الى أن كمية المياه المتدفقة إلى سد الملك طلال جيدة، لكنه حذر من الاقتراب من السد أو سيل الزرقاء، بخاصة من محترفي التصوير، لارتفاع منسوبهما
في عجلون، تكثف الجهات المعنية استعداداتها للتعامل مع الظروف الجوية، بخاصة في المناطق الساخنة، والتي قد تشكل خطورة على السلامة العامة، وتتسبب بإعاقة الحركة المرورية.
وتبذل عدة جهات خدمية، من حكام إداريين وأشغال وبلديات وصحة ومياه وأمن عام ودفاع مدني، حاليا، جهودا كبيرة لتلاشي وقوع اي مخاطر وحوادث.
ويؤكد مسؤولون في المحافظة، أن هذه الاستعدادات تسهم بتفادي وقوع كثير من المشاكل في حال هطل الأمطار الغزيرة والثلوج.
مدير أشغال المحافظة الدكتور ماجد العلوان، لفت الى طرح عطاء لإنهاء مشكلة تجمع المياه في منطقة مثلث عبين، وإيجاد حل جذري لها، مشيرا الى وجود 7 فرق فنية و23 آلية تتبع للمديرية، ومنها مستأجرة من القطاع الخاص، وتوافر كميات كبيرة من الملح للتعامل مع حالات الانجماد.
وأكد محافظ عجلون الدكتور خالد الجبور، فتح غرف العمليات بمشاركة مندوبي الدوائر الخدمية، لتكون جاهزة للتعامل مع الحالات الطارئة والمتابعة مع الجهات المعنية اولا باول، واتخاذ القرار المناسب للتعامل مع الحالة الجوية.
في الكرك، لم تسجل أي حوادث تذكر، جراء الحالة الجوية السائدة، وقال مدير اشغال الكرك المهندس رائد الخطاطبة، ان المديرية وضعت فرق طوارئ في حالة تأهب للتعامل مع تداعيات المنخفض، وتشكيل غرف عمليات في مختلف مديريات اشغال المحافظة، ووضعت فرق عمليات مجهزة في مناطق أودية الموجب والكرك وطريق الكرك الاغوار الجنوبية، خشية أي انجرافات للتربة والصخور من الجبال المجاورة للطريق.
في معان، شهدت مناطق لواء البترا والشوبك وقرى النعيمات والبادية الجنوبية في المحافظة تساقطا للثلوج، أغلق طرقا في مدينة البترا، قبل أن يعاد فتحها امام حركة السير، بينما شهدت باقي مناطق المحافظة اجواء شتوية باردة وضبابا كثيفا ممزوجة بالمطر والضباب بين الحين والآخر ودرجات الحرارة دون الصفر المئوي، اذ سجلت درجات الحرارة في الشوبك 10 تحت الصفر.
وتستمر كوادر وآليات سلطة إقليم البترا، بفتح الطرق المغلقة لتساقط الثلوج ضمن مناطق اللواء، في وقت دعت المواطنين للحذر والابتعاد عن مجاري الأودية وأماكن تجمعات السيول والأمطار خلال فترة تأثير المنخفض، وعدم الخروج من المنازل في حالة تساقط الثلوج إلا للضرورة القصوى.
مدير اشغال المحافظة المهندس وجدي الضلاعين، أكد ان المناطق الاكثر تساقطا للثلوج هي: البترا ورأس النقب ومرتفعات غابات الهيشة، مشيرا الى ان هناك مناطق تشهد زخات وضبابا كثيفا ما يعدم الرؤية الأفقية.
ولفت أن الطرق سالكة بحذر شديد، فيما تعمل كوادر وآليات الأشغال والبلديات على متابعة تداعيات المنخفض، من إغلاقات للطرق جراء تراكم الثلوج، أما العقبة، فلم تتأثر بتداعيات المنخفض، وعاش قاطنوها اجواء طبيعية.
وقد فتحت وزارة الاشغال العامة أمس، الطرق المؤدية لقاعات امتحانات الثانوية العامة الدورة التكميلية في البترا بعد تراكم الثلوج، وساعدت في إيصال الكوادر التعليمية والطلبة التي تقطعت بهم السبل إلى مراكز الامتحانات.
وأكدت الوزارة في بيان صحفي صادر عن وحدة اعلامها، أنه بناء على توجيهات وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس يحيى الكسبي سيتم تثبيت الآليات وتعزيزها على الطرق المؤدية للمدارس لضمان عدم حدوث أي إعاقة للطلبة او الكوادر التعليمية من الوصول إلى المدارس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock