الكركمحافظات

الثلوج تكسو مناطق بالجنوب وتتساقط على الشمال وتؤدي لإغلاقات محدودة (فيديو)

فريق المحافظات

محافظات – غطت الثلوج يوم امس اغلب مناطق الجنوب، وخاصة في الكرك والطفيلة والشوبك وصلت سماكته الى حوالي 15 سم، ما اسهم في حدوث اغلاقات محدودة لبعض الطرق الفرعية قبل ان تعمل الجهات المعنية على فتحها، فيما شهدت بعض مناطق الشمال زخات ثلجية غير متراكمة مثل عجلون والمزار الشمالي.
وكانت اغلب المحافظات شهدت خلال اليومين الماضيين أمطارا غزيرة ممزوجة بالثلوج وحبات البرد خاصة في المناطق المرتفعة، مصحوبة بالرياح الشديدة.
وأغلقت الثلوج مساء امس عددا محدودا من الطرق الفرعية في لواء الشوبك بمحافظة معان، قبل أن يعاد فتحها من قبل الأجهزة المعنية.
وشهدت المنطقة تراكمات للثلج على مساحات واسعة وصلت سماكته في بعض المناطق 15 سم، فيما شهدت مختلف مناطق محافظة معان تساقطا غزيرا للامطار والبرد، خاصة في مناطق لواء الحسينية وقرى النعيمات ورأس النقب ومدينة معان.
وقال رئيس بلدية الشوبك عادل الرفايعة، إن كوادر البلدية وآليات الأشغال العامة ومنذ بدء تساقط الثلوج تعمل على إعادة فتح الطرق المغلقة، وكذلك تقديم المساعدة لكافة المواطنين في مثل هذه الظروف الجوية.
كما تساقطت الامطار والثلوج امس في مختلف مناطق محافظة الكرك، في حين تساقطت الثلوج بغزارة في جميع مناطق لواء المزار الجنوبي وبعض المناطق الشرقية من المحافظة.
وشهدت مدينة المزار الجنوبي أعلى نسبة تساقط للثلوج بالمحافظة.
وادى هطل المطر والثلوج المتراكمة في مناطق لواء المزار الجنوبي، الى توقف حركة السير في بعض المناطق وخصوصا طرق الكرك المزار الجنوبي والثنية الجامعة، قبل أن تعيد آليات مديرية الأشغال العامة بالكرك فتحها.
وقال مدير أشغال الكرك المهندس رائد الخطاطبة، ان جميع مناطق محافظة الكرك شهدت امس ومنذ ساعات الفجر تساقطا كبيرا للأمطار والثلوج، لافتا الى ان جميع طرق المحافظة سالكة رغم تساقط الثلوج بغزارة.
واشار إلى إن الآليات تعمل بشكل دائم، وخصوصا في الطرق التي تتساقط فيها الثلوج بكثافة في مناطق لواء المزار الجنوبي، مؤكدا انه لم تقع اي حوادث بسبب الحاله الجوية.
وطالب الخطاطبة المواطنين واصحاب المواشي بالابتعاد عن مجاري الاودية، وخصوصا خلال الفترة المقبلة خشية تدفق كميات كبيرة من المياه بعد ذوبان الثلوج.
من جهته اكد مدير الصناعة والتجارة بالكرك محمد الصعوب، ان المواد التموينية تتوفر بكميات مناسبة بأسواق المحافظة، اضافة إلى توفر المشتقات النفطية في جميع محطات الوقود، في حين ان جميع مخابز المحافظة ظلت تعمل بكامل طاقتها لتوفير احتياجات المواطنين من الخبز.
كما شهدت المناطق المرتفعة في محافظة عجلون، كرأس منيف وسامتا وصخرة واشتفينا وعبين، تساقط زخات ثلجية، فيما شهدت باقي مناطق المحافظة امطارا غزيرة ورياحا شديدة قارسة البرودة.
وكانت مختلف مناطق المحافظة شهدت خلال اليومين الماضيين أمطارا غزيرة ممزوجة بالثلوج وحبات البرد في المناطق المرتفعة، ومصحوبة بالرياح الشديدة.
ووفق ارقام مديرية الزراعة، فقد تجاوزت كميات الأمطار التي هطلت على المحافظة خلال الاسبوع الحالي حاجز 150ملم في مختلف المناطق، ما تسبب بارتفاع منسوب مياه الأمطار في الشوارع والاودية المؤدية إلى سد كفرنجة.
وأكد محافظ عجلون رئيس لجنة السلامة العامة سلمان النجادا، أن غرفة عمليات المحافظة الرئيسة حذرت المواطنين القاطنين في المناطق المنخفضة ومجاري السيول، الابتعاد عنها والانتقال الى المناطق المرتفعة والاكثر امانا حفاظا على سلامتهم، مشيرا الى ديمومة عمل الغرفة الرئيسة والفرعية على مدار الساعة لتلقي شكاوى وملاحظات المواطنين ومتابعة تطورات الحالة الجوية اولا بأول، مؤكدا توفر المحروقات في المحطات والغاز بكميات كافية.
ودعت مديرية مياه المحافظة المواطنين إلى عدم ربط مزاريب اسطح المنازل على شبكات الصرف الصحي، نظرا لما يتسبب في تدفق كميات كبيرة من المياه عن أسطح المنازل الى داخل شبكات الصرف الصحي وتكون أكبر من طاقتها الاستيعابية، ما يؤدي الى اندفاع المياه العادمة من مناهل شبكة الصرف الصحي الى الشوارع، وعدم فتح أغطية مناهل الصرف الصحي في الشوارع لأجل تصريف مياه الامطار المتجمعة، لان هذا التصرف يتسبب بدخول العديد من المواد الصلبة الى داخل شبكات الصرف الصحي، ما يؤدي الى انسداد هذه الشبكات وفيضان المياه العادمة في الشوارع.

وبين مدير زراعة المحافظة المهندس رائد الشرمان، أن كميات الامطار التراكمية التي هطلت على المحافظة حتى امس ستساهم في تحسين الموسم الزراعي، خصوصا وأن أغلب مناطق المحافظة تجاوزت كمياتها التراكمية 300 ملم.
وفي اربد، شهدت محافظة اربد تساقطا غزيرا للامطار والبرد، فيما شهد لواء المزار الشمالي تساقطا خفيفا للثلوج دون تراكمها.
ولم تسبب الامطار الغزيرة باي اعاقات مرورية، باستثناء بعض الشوارع في المدينة التي تجمعت فيها مياه الامطار بشكل كبير.
وعمل رقباء السير على تنظيم حركة المرور، فيما قامت كوادر البلدية بفتح المناهل التي اغلقت بعد تجمع الاوساخ بها.
واكت بلدية اربد الكبرى، انها لم تتلق اي شكاوى حرجة بعد دخول المنخفض الجوي وبدء هطل الأمطار بغزارة على المدينة وفق الناطق الإعلامي لبلدية اربد رداد التل.
وقال التل، ان فرق الطوارئ في البلدية تكثف جولاتها في هذه الأثناء للتأكد من عمل الجريلات الخاصة بتصريف مياه الأمطار وعدم وجود أي إغلاقات في الشوارع.
وبين التل أنه ورغم عدم ورود أي شكاوى لغرفة الطوارئ إلا ان البلدية تواصل العمل على مدار الساعة وجميع كوادرها جاهزة لتقديم المساعدة للمواطنين او الجهات المختلفة في حال طلب منها ذلك.
من جهته، بين مسؤول فرق الطوارئ في البلدية علي الصليبي ان فرق الطوارئ عملت منذ يوم أمس على تفقد جميع الجريلات وتنظيفها بالإضافة لفتح مجاري الوديان وإزالة أي عوائق منها قد تمنع تدفق المياه فيها.
وبين الصليبي أن البلدية على تواصل مع شركة مياه اليرموك للتأكد من عدم وجود أي إغلاقات في المناهل التابعة للشركة بعد ان شهدت المدينة خلال المنخفض السابق ارتفاعاً في منسوب المياه في بعض الشوارع بسبب اغلاق هذه المناهل التي لا سلطة للبلدية عليها.
وأضاف ان البلدية تعمل بالتنسيق الدائم مع غرفة العمليات المركزية في المحافظة كما ان البلدية جاهزة للتعامل مع أي طارئ وحل أي مشكلة على وجه السرعة.
وشدد الصليبي على المواطنين ضرورة ابلاغ البلدية بأي خلل يشاهدونه او أي مشكلة قد تصادفهم متعلقة بالمنخفض الجوي والإتصال مع ارقام فرقة الطوارئ التي تستقبل الشكاوى على مدار الساعة.
كما شهدت مختلف قرى وبلدات محافظة جرش تساقطا غزيرا للأمطار والبرد والثلوج المخلوطة بالأمطار، وخاصة في المناطق المرتفعة وهي بلدة سوف وبلدة ساكب وثغرة عصفور .
بدورها جهزت محافظة جرش بالتعاون مع بلدياتها غرف طوارئ ومراقبة، والتي تتابع على مدار الساعة تساقط الأمطار والثلوج في مختلف المواقع وتتفقد أحوال المواطنين في المناطق التي قد تتعرض للسيول والانجرافات وفق محافظ جرش الدكتور فراس أبو قاعود.
واكد انه لم تقع أي حوادث أو إشكاليات في مختلف المواقع، مشيرا الى ان مختلف المواد التموينية والمحروقات متوفرة على مدار الساعة، وآليات البلديات والاشغال موزعة على المناطق التي من المتوقع أن تتساقط فيها الثلوج وتساقط الثلوج لم يكن متراكم في محافظة جرش، وطرقها مراقبة ولم يحدث فيها أي إغلاقات.
إلى ذلك قال رئيس قسم الإعلام في بلدية المعراض المهندس مظهر الرماضنة أن البلدية جهزت فرقها وىلياتها تحسبا لتساقط الثلوج والأمطار بغزارة على قرى المعراض المرتفعة، مشيرا الى ان التراكم كان بسيطا ولفترة قصيرة.
وقال ان حركة المرور ظلت طوال امس طبيعة وجميع الشوارع سالكة ولا يوجد فيها أي خطورة على المارة والسائقين.

برد يكسو أحد شوارع مدينة جرش يوم أمس – (الغد)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock