حياتنامنوعات

الجبلي تستمثر موهبتها بحياكة الكروشيه وتجني ثمارها كمصدر رزق

معتصم الرقاد

عمان- عملت الشابة ولاء الجبلي على تحويل هوايتها بحياكة الكروشيه لقطع فنية جميلة، تجني ثمارها كمصدر رزق جيد.
وتقول الجبلي، “بدأت الفكرة منذ العام 2010، بعد تخرجي بتخصص نظم معلومات إدارية لأعمل فترة بتخصصي، وبعدها اتجهت للأعمال اليدوية وبالأخص الكروشيه، وكان الفضل يعود لسيدة قريبة من قلبي جدا قامت بتعليمي الخطوة الاولى بعدها اشتغلت على تطوير عملي كثيرا، بكثرة البحث والمحاولة والتدريب بهذه المرحلة تحديدا”.
وتضيف، لم يفارقني الشغف.. بات يلون الحياة في عيوني، كنت مستمتعة بالاكتشاف وفخورة بالإنجازات البسيطة، وتلقيت دعما من عائلتي وأصدقائي، حتى نفذت أول طلبية، واستلمت ثمنها وقتها، عرفت حينها أنني أستطيع تطوير المشروع، حرصت على الابتكار في التصميم والتنفيذ، وأنشأت صفحة خاصة بمشغولاتي عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحمل اسم “لوللاش”، وبدأت أشترك بالمعارض والبازارت، ويوما عن يوم توسعت، واشتغلت بالاكسسوارت عن طريق دمجها بالخيوط، وإضافة روح مميزة لها، بعدها دخلت مجال دمى الكروشيه وهو فن قليل الإقبال على تنفيذه”. وتعلل، يتطلب دقة واحترافية كبيرين، مبينة، أن أمتع لحظات حياتها في إنجاز دمية بكل تفاصيلها سواء بالعيون أو بالشعر أو بالملابس، ووجدت إقبالا وطلبا كبيرين من الناس على هذا النوع بالذات، حاولت دائما أن أفكر خارج الصندوق بأن أخرج من الاطار التقليدي المتعارف عليه، والمقتصر على انتاج الملابس فقط لابتكار وإنجاز قطع فنية ثمينة بالمعنى”.
وتتابع، “انتقلت للمرحلة التالية بتوفيق من رب العالمين، لإعطاء دورات تدريبية احترافية، سنة عن سنة بدأت تزيد الدورات، وأحلى شعور فيها إنجاز طلابي بنهاية كل دورة وفرحهم وامتنانهم”.
وتوضح الجبلي، “إعطاء الدورات فتح أمامي أبوابا كثيرة، أولا اجتماعيا تعرفت إلى أشخاص مميزين رياديين وناجحين، وكونت صداقات جميلة ولطيفة، ثانيا اقتصادياً بدأت هوايتي بالتحول لمصدر دخل أجني منه ثمار تعبي بالسنوات الماضية”، مبينة، أن مجال الكروشيه والفنون بشكل عام واحد من مجالات تمكين المرأة مادياً، ثالثاً على الصعيد النفسي لطالما كان شغفي هو الملاذ الآمن الذي أسكن اليه، وتعلمت حِرَفا اخرى، وأبدعت بها مثل: التطريز، الورد، الكرتون، وتوزيعات المناسبات.
وأكدت الجبلي، “الحلم لم ينته بعد، وطموحي هو تأسيس مشغل خاص بي لتعليم الفنون اليدوية، ونصيحتي آمنوا بأنفسكم واصنعوا من هزائمكم انتصارات مدهشة، كونوا كعشاق الكروشيه دائما، لديهم القدرة على تصحيح الأخطاء والبدء من جديد، لديهم من الصبر ما يكفي لبناء الأعمدة والصفوف واحداً تلو الآخر، ليحدثوا إنجازاً يربت على أكتافهم بالنهاية”.

انتخابات 2020
27 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock