آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

الجبور: التحقيق يثبت عدم وجود حالات إساءة وعنف بـ”قرى أطفال العقبة”

لجنة التحقيق توصي بمراجعة سياسات وبرامج التعامل مع المنتفعين

نادين النمري

عمان– أظهرت نتائج اللجنة التي شكلتها وزارة التنمية الاجتماعية للتحقيق بحالات العنف في قرى الأطفال “SOS” بفرع العقبة “عدم وجود أي حالات إساءة أو عنف ضرب على الأطفال المنتفعين في الدار”، وذلك بحسب مدير الأسرة والحماية في الوزارة محمود الجبور.
وكانت مجموعة من الأطفال المقيمين في الدار نظموا وقفة احتجاجية قبل أيام اعتراضا على ما قالوا إنه “تعرضهم للعنف من قبل إدارة الدار والعاملين بها”، مطالبين أصحاب القرار بالتدخل لحمايتهم “جراء ما يتعرضون له من سوء معاملة وإيجاد حلول جذرية لمشاكلهم وتوفير بيئة آمنة ومناسبة لهم”.
وقال الجبور لـ”الغد” أمس “إن الوزارة استجابت بشكل فوري بعد أن وصلتها شكاوى حول وجود اعتداءات وإساءة في الدار، وعلى إثر ذلك تم تشكيل لجنة من قبل مديرية تنمية العقبة للتحقيق في الواقعة”.
وبين “أن التحقيق أظهر أن أصل المشكلة يعود الى خلاف مع خريجي القرية”، موضحا “أن الخريجين اعتادوا على زيارة قرى العقبة خلال شهر رمضان، لكنهم تجاوزوا الأوقات المحددة من قبل الإدارة، ما دفع الأخيرة لإخراجهم بطريقة غير مهنية”.
وتابع “نتيجة لتلك الحادثة، حرض خريجو القرى الأطفال للاعتصام أمام مبنى قرى الأطفال والادعاء بوجود حالات إساءة وعنف”، لافتا كذلك الى قيام بعض منتفعي القرى “بتكسير الكاميرات داخل الدار لضمان عدم توثيق ما جرى”.
وأضاف الجبور “رغم عدم وجود حالات ضرب وعنف في الدار، لكن لجنة التحقيق رأت أن هناك حاجة لمراجعة السياسات والبرامج والأنشطة المعتمدة في التعامل مع الأطفال المنتفعين الى جانب تعزيز كوادر العاملين بالدار ورفدها بكوادر مؤهلة”.
واعتبر “أن البرامج المعتمدة حاليا لا تفي بالغرض المتمثل في تنشئة الأطفال المنتفعين، كما أن البرامج قديمة ولا تواكب المستجدات”.
ودعت توصيات اللجنة الى تكثيف التواصل والزيارات من قبل الإدارة الوطنية لقرى الأطفال لكل من قرية أطفال إربد وعمان والعقبة وإعادة النظر بإدارة قرية العقبة لتكون قادرة على التعامل مع المنتفعين وأيضا قادرة على تطبيق الخطط والبرامج وتفعيل النظام الداخلي”.
وأكد الجبور “أن الأوضاع حاليا عادت لنصابها بدار العقبة، كما أن إعادة النظر بأوضاع القرية ستتم من خلال إدارة قرى الأطفال الوطنية”.
وكانت المسؤولة الإعلامية بإدارة جمعية قرى الأطفال نانسي افرام، أكدت “أن جمعية قرى الأطفال تطوعية تعمل تحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية”، مؤكدة الالتزام بنتائج ومخرجات التحقيق الصادر عن الوزارة.
وتعد قرى الأطفال من أكبر المؤسسات التطوعية التي تقدم خدمات الرعاية للأطفال فاقدي السند الأسري من خلال فروعها في عمان وإربد والعقبة، ويبلغ إجمالي عدد المنتفعين منها 250 طفلا من عمر يوم الى 14 سنة. كما يتبع لها بيوت للشباب والشابات بعد انتهاء مدة إقامتهم بقرى الأطفال، منها 6 بيوت للشباب يقيم فيها نحو 54 شابا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock