آخر الأخبار الرياضةالرياضةفاست بريك

الجبيهة يتمسك بآمال المرحلة الثانية بفوزه على كفريوبا

الأهلي والأرثوذكسي يتواجهان في دوري بنك الإسكان الممتاز اليوم

أيمن أبو حجلة

عمان– حافظ الجبيهة على آماله في التأهل إلى المرحلة الثانية من دوري بنك الإسكان الممتاز لكرة السلة، بفوزه أمس على كفريوبا بنتيجة 84-63 (النصف الأول 43-28)، في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، ضمن مباريات الجولة الثامنة من المرحلة الأولى.
وبهذا الفوز، رفع الجبيهة رصيده إلى 11 نقطة، بانتظار ما أسفرت عنه المواجهة الثانية التي أقيمت أمس، وجمعت الوحدات (13 نقطة) مع الجزيرة (10 نقاط)، فيما تختتم المرحلة مساء اليوم، بلقاء كلاسيكي يجمع بين الغريمين التقليديين الأهلي (13 نقطة) والأرثوذكسي (11 نقطة)، علما بأن الوحدات والأهلي ضمنا تأهلهما في وقت سابق.
وتتأهل أول أربعة فرق إلى المرحلة الثانية، والتي يصار خلالها إلى تحديد المراكز من 1 إلى 4، قبل المرحلة الثالثة (نصف النهائي)، حيث يلعب الأول مع الرابع، والثاني مع الثالث، ويتأهل إلى الدور النهائي، الفريق الذي يسبق منافسه في الفوز بثلاث مباريات من أصل 5.
الجبيهة 84 كفريوبا 63
تقدم الجبيهة 7-2، بعد تألق واضح من ماغي الذي وقت تحت لسلة بإسناد من أحمد عبيد، فيما تولى عمار بسطامي صناعة الألعاب، مقابل وجود محمد حلف ومحمود عمر حول القوس، وسرعان ما تمكن كفريوبا من من مجاراة منافسه، فقلص الفارق إلى 3 نقاط (15-12)، وهو الذي مثله في بداية اللقاء خلدون جبارة في صناعة اللعب، ونضال الشريف ويوسف شتات على الأطراف، وإبراهيم النصر والصربي نيكولا ييفتيتش تحت السلة، وظل التسجيل متبادلا من قبل الطرفين، حتى إنتهى الربع بتفوق الجبيهة بفارق نصف سلة (17-16).
ركز كفريوبا في بداية الربع الثاني على إسقاط الكرة نحو ييفتيتش، في محاول منه لانتزاع التقدم، ووصل جبارة والشريف إلى السلة، فتقدم كفريوبا 21-17، وبقيت النتيجة متقاربة، حتى انخفض عطاء لاعبي كفريوبا، فسجل لاعبو الجبيهة بقيادة ماغي وعبيد 16 نقطة متتالية، وسط غياب تام وتصويبات تائهة من قبل الفريق المنافس، رغم تجديد الدماء بدخول محمد الفرج وعلي كنعان، فانتهى النصف الأول لصالح الجبيهة بنتيجة 43-28.
لم يختلف الحال في الربع الثالث، فلم يجد كفريوبا حلا لثنائيات ماغي وعبيد، وأراح درب الجبيهة يوسف أبو بكر صانع ألعابه بسطامي ومعاونه محمد خلف وأشرك مكانهما رامي الخطيب وسيف العلاونة، فيما لعب مصطفى منصور مكان النصر في تشكيلة كفريوبا، فإتسعت الفجوة الفنية بين الفريقين، لينتهي الربع بفارق 19 نقطة (63-44).
وأشرك الفريقان أوراقهما البديلة في الربع الأخير، لا سيما الجبيهة الذي منح لسند الخوالدة الفرصة مقابل إراحة ماغي، ثم أقحم سلطان اللوزي، مقبل دخول محمد مدردس ورضوان البساتنة إلى تشكيلة كفريوبا، دون أن يتغير الحال ليحسم الجبيهة اللقاء بفارق مريح (84-63).
من الناحية الرقمية، سجل الجبيهة 12 نقطة من التيرن أوفر على الخصم، مقابل 13 لكفريوبا، و19 نقطة من الفرصة الثانية (second chance) مقابل 13، و17 نقطة من هجمات الفاست بريك مقابل 13 أيضا، فيما أحرز بدلاء الجبيهة 16 نقطة مقابل 13 لبدلاء كفريوبا.
وكانت نسبة التسجيل المتدنية سببا مباشرا في سقوط كفريوبا بفارق كبير، بعدما وصلت نسبة نجاح محاولات التسجيل العامة 23.5 % فقط، و18.2 % في التصويبات الثلاثية (2 من 11)، لكن الجبيهة لم يكن أفضل حالا في هذا الجانب، بعدما بلغت نسبة نجاحه في التصويبات الثلاثية 11.8 % (2 من 17).
أبرز لاعبي المباراة، كان ماغي الذي أحرز 26 نقطة و17 متابعة وتمريرتين حاسمتين و3 سرقات للكرة، وأضاف عبيد 22 نقطة و19 متابعة و3 تمريرات حاسمة وسرقتين للكرة ومحاولتي بلوك ناجحتين، وسجل عمر 10 نقاط، والبديل سلطان بسام 8 نقاط.
في الناحية المقابلة، تصدر ييفتيتش ترتيب مسجلي كفريوبا برصيد 22 نقطة أضاف إليها 8 متابعات و4 تمريرات حاسمة، وسجل الشريف 11 نقطة مع 5 تمريرات حاسمة، وتمكن البديل أمجد جبارة من إضافة 9 نقاط، فيما سجل شتات 5 نقاط فقط مقابل 10 متابعات و6 تمريرات حاسمة.
الأهلي – الأرثوذكسي
لن يرضى الأرثوذكسي بغير الفوز من أجل ضمان البطاقة الثالثة إلى المرحلة الثانية، وكذلك الثأر لخسارته ذهابا أمام الأهلي الذي بدوره، حسم تأهله في وقت سابق، وبات يعامل المباريات المتبقية كاستعداد لانطلاق المرحلة الثانية.
صفوف الفريقين تبدو متكاملة، حيث يتطلع مدرب الأرثوذكسي معتصم سلامة، لتحقيق الاستفادة القصوى من صانع ألعابه المميز فريدي ابراهيم، بإسناد من المتألق في الآونة الأخيرة نادر أحمد الذي بدوره يقف مع الأميركي نيك ستوفر حول القوس.
وخطف موسى مطلق موقعا أساسيا له في تشكيلة الأرثوذكسي بالمركز رقم (4)، حيث يقدم مساندة فعالة للاعب الارتكاز يوسف أبو وزنة الذي تنتظره مبارزة فردية مع زميله في المنتخب الوطني ولاعب ارتكاز الأهلي محمد شاهر.
أوراق الأرثوذكسي حاضرة كذلك، حيث تبدو الفرصة سانحة دائما لإشراك محمد حسونة كمساند للاعب الارتكاز، وصانع الألعاب متري بوشة الذي لم يلعب دقيقة واحدة في مباراة فريقه الأخيرة أمام الجبيهة، وكذلك يزن الطويل الذي يفيد الفريق بخبرته وتصويباته من خارج القوس.
من ناحيته، سيكون لزاما على الأهلي بقيادة مدربه هيثم طليب، تقديم أفضل مستوياته لمواصلة انتصاراته، وهو الذي تكاملت صفوفه بعد انضمام الكندي غراندي غلايز.
ويتولى مالك كنعان صناعة الألعاب، فيما يقوم موسى العوضي بأدواء متنوعة هجوميا، مقابل مهمات دفاعية لافتة لجندي الأهلي المجهول هاني الفرج، على أن يقوم شاهر بدوره المعتاد في حماية السلة، وهو الذي برز مؤخرا في تنويع طريقة لعبه من خلال التصويب البعيد.
وستكون الفرصة سانحة كذلك لإشراك محمود ماف والخبير العائد من الإصابة فضل النجار، دون أن تتضح إمكانية مشاركة مجدي الغزاوي وإبراهيم بسام، بعد غيابهما عن المباراة الأخيرة أمام الأرثوذكسي.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock