قصة اخبارية

“الجرس الإلكتروني” : فكرة إبداعية يصطدم تطبيقها بغياب التمويل

حلا أبوتايه

عمان – هو معلم في إحدى المدارس الصناعية يدرس مادة كهرباء إلكترونيات لكنه أتى بفكرة من صلب دراسته في الهندسة الكهربائية اصطدمت ؛كما كثير من الأفكار الإبداعية؛ بعدم وجود دعم لها.
محمد قطيشات ؛ جاء بفكرة نادرة تتمثل بجرس المدرسة الإلكتروني ،بدلا من وجود معلم مناوب يدق الجرس بين الحصص أو عند نهايتها.
محمد يرى أن فكرة مناوبة المعلمين على دق الجرس بداية الدوام ونهايته بالإضافة إلى الفترة بين الحصتين، فكرة غير مجدية لان المعلم يكون في كثير من الأحيان منشغلا عن دق الجرس.
وكان محمد قد قام بعمل استبيان لـ60 مدرسة وخرج باللوحة الإلكترونية لدق الجرس والتي لاقت إستحسانا من الطلاب والمعلمين.
محمد عرض فكرته على وزارة التربية والتعليم إلا أنها تذرعت بعدم قدرتها على تمويل المشروع لعدم توفر التمويل الكافي له.
ويرى محمد أنه في الأردن لا يوجد داعمين لأصحاب المشاريع الريادية وأصحاب الأفكار الإبداعية وهذا ما يجعل الشخص الريادي  الأردني يعرض فكرته ويطبقها في دول اخرى.
وأشار إلى أنه عرض فكرته في مدارس المملكة العربية السعودية ولكن لم يجد للآن ردا عليها.
وتتمثل فكرة مشروع محمد بلوحة مبرمجة  تظهر الوقت والتاريخ واليوم تشغل إما أتوماتيكيا أو يدويا كما تتميز بإمكانية شبكها مع جرس المدرسة المركزي بدل مفتاح الجرس القديم.
كما يتميز المشروع بحسب محمد بالمحافظة على معلومات الوقت حتى في حال انقطاع الكهرباء لفترة طويلة كما ويمكن من خلالها ضبط أوقات الحصص عن طريق برمجية سلسلة مرفقة على “قرص مدمج ” مع لوحة.
 ويستطرد محمد بحماس يشوبه بعض اليأس ،أنه من خلال اللوحة الإلكترونية تحديد مدة الجرس من 5 إلى 60 ثانية وكفاءة العمل لسنوات دون الحاجة لصيانة مكوناتها.
ويقول محمد إن “مشروعه هذا يعتبر من ضمن المشاريع المتوسطة التي لا تحتاج إلى رأس مال كبير لكنها تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني”.
محمد ؛الذي نفذ مشاريع لعدد من الوزارات ؛ يقول “راتبي الذي لايتعدي 550 دينارا لايكفي لتسديد التزامات عائلتي المكونة من خمسة أشخاص ” مؤكدا أن معظم  المعلمين والعاملين في القطاع الحكومي يقومون بأعمال أخرى إلى جانب وظائفهم الحكومية لقلة الدخل المتأتي منها في ظل ارتفاع مستويات المعيشة.
ومشروع محمد يعتبر شكلا من أشكال المشاريع المتوسطة والصغيرة والتي تقدّر إمكانياتها في تأمين نحو 60 % من إجمالي فرص العمل، فيما تلعب المشاريع الصغيرة والمتوسطة دوراً مهما في القطاع الخاص تحديداً، لأنها تساهم بما يقدر بـ 50 % من الناتج المحلي الإجمالي.

[email protected]

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. لا يأس مع الإبداع
    أول الغيث قطرة … إن شاء الله يرى مشروعك النور … وتراه في كل المدارس …. الله يوفقك وإلى الأمام

  2. اعظم الاختراعات بدأت بفكرة
    الى الامام استاذ محمد وانشالله سيرى مشروعك النور ليستفيد من مشاريعك وأفكارك
    وطنك وبلدك ومجتمعك

  3. الاداره
    الله يقويق يا محمد قطيشات ونشاالله منشوف مشاريعك معبيه البلد

  4. ﻻ تيأس
    فكره رائعه استاذ ابو عمر اصنع واحده واهديها للمدرسه اللتي تعمل بها لتكون مثال للمدارس الاخرى.
    والى الامام بمزيد من الافكار الابداعيه.

السوق مغلق المؤشر 1803.05 0.16%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock