آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الجزيرة والفيصلي يواصلان السباق على اللقب.. وشباب الأردن والوحدات والسلط أصابها التعب

تيسير محمود العميري

عمان- تمسك فريق الجزيرة بصدارة دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، رافعا رصيده الى 36 نقطة مع نهاية الجولة 16 من البطولة، بعد أن حقق فوزا على ذات راس 2-1، فيما واصل الفيصلي المطاردة وبقي متخلفا عن القمة بفارق نقطة، بعد أن حسم مباراته أمام الوحدات في ما يعرف بـ”ديربي الكرة الأردنية” وغلبه بنتيجة 2-1 ليصل الى النقطة 35 في رصيده.
كذلك لم يحدث تغيير على المراكز من الثالث وحتى السادس، بعد أن تعثر شباب الأردن بخسارة جديدة أمام الصريح 1-2، ليتجمد رصيده عند 31 نقطة، كما تجمد رصيد الوحدات عند 29 نقطة في المركز الرابع، وتوقف رصيد السلط عند 27 نقطة في المركز الخامس عقب خسارته أمام الأهلي 2-3، في حين رفع الحسين إربد رصيده الى 20 نقطة وبقي سادسا بعد تعادله مع العقبة 1-1.
المراكز من السابع وحتى الحادي عشر، شهدت تغييرا ملحوظا؛ حيث تقدم البقعة خطوة نحو المركز السابع رافعا رصيده الى 19 نقطة عقب تغلبه على الرمثا 1-0، وتراجع شباب العقبة خطوة وأصبح ثامنا برصيد 18 نقطة، وتقدم الأهلي خطوة نحو المركز التاسع متقدما على الصريح بفارق الأهداف، والذي تقدم هو الآخر خطوة وتساويا برصيد 16 نقطة، فيما تراجع الرمثا خطوتين صوب المركز الحادي عشر وتوقف رصيده عند 13 نقطة، فيما بقي ذات راس في المركز الأخير برصيد 5 نقاط.
ملامح البطل تزداد وضوحا
“نظريا”.. ما تزال 5 فرق تمتلك حظوظ المنافسة على لقب الدوري، لأن الفوارق النقطية فيما بينها ليست كبيرة في ظل بقاء 6 مباريات لكل فريق، لكن نتائج الجولة الماضية وربما ما قبلها أيضا، بدأت توضح ملامح البطل وتضيق دائرة المنافسة لتتحول الى مربع أو مثلث أو بين فريقين فقط؛ حيث تبدو البوصلة في اتجاه فريقي الجزيرة والفيصلي، إذ يبتعد الجزيرة عن الفيصلي بنقطة وعن شباب الأردن بـ5 نقاط والوحدات 7 نقاط والسلط 9 نقاط، فيما يبتعد الفيصلي عن تلك الفرق بأقل نقطة من نقاط الجزيرة.
وعليه ربما تسلم الفرق الثلاثة بالأمر الواقع وتركز اهتمامها على المركز الثالث، بما أن المركزين الأولين قد يذهبان للفريقين العريقين اللذين شحذا الهمة مؤخرا وتمسكا بكل نقطة، ومع ذلك لا يمكن تجاهل حظوظ البقية، لاسيما وأن هناك العديد من المباريات المباشرة بين الفرق المتنافسة في الجولات المقبلة؛ حيث ستشهد الجولة 18 قمتين أولاهما بين الفيصلي وشباب الأردن وثانيهما بين الجزيرة والسلط، وفي الجولة 19 سيلتقي الوحدات مع الجزيرة، فيما ستشهد الجولة الحادية والعشرون مواجهة شباب الأردن والجزيرة، قبل أن يلتقي الفيصلي والجزيرة في الجولة 22 والأخيرة.
ومن الملاحظ أن الفرق المطاردة للجزيرة والفيصلي اهتزت بما فيه الكفاية خلال مرحلة الإياب، فتذوق الوحدات طعم الخسارة مرتين أمام السلط والفيصلي، كما خسر شباب الأردن مرتين أمام الوحدات والصريح، فيما تجرع السلط مرارة الخسارة في المباريات الثلاث الخيرة أمام شباب الأردن والفيصلي والأهلي.
المنطقة الدافئة
باتت منطقة الوسط “الدافئة” تضم ثلاثة فرق لم تؤمن نفسها رسميا من حسابات الهبوط ولكنها تقترب تدريجيا من الابتعاد عنها؛ حيث تحتل فرق الحسين والبقعة والعقبة المراكز من السادس وحتى الثامن، وهذا المنطقة مرشحة لأن تضم فرقا أخرى سواء من التي ستخرج من حسابات المنافسة على اللقب، أو التي تبتعد عن شبح الهبوط.
دوامة الهبوط ترعب ذات راس والرمثا
لا شك أن فريق ذات راس هو أقرب الفرق لوداع دوري المحترفين ونيل بطاقة الهبوط الأولى، لأنه يحتاج الى معجزة لتجنب هذا المصير، بعد أن فشل في تحقيق أي انتصار في 16 مباراة متتالية ولم يجمع سوى 5 نقاط من 5 حالات تعادل مقابل 11 خسارة تجرع مرارتها.
وتبدو البطاقة الثانية مثيرة لقلق فرق عدة على رأسها الرمثا، الذي يحتل المركز قبل الأخير، لكن فريقي الأهلي والصريح يبتعدان عنه بفارق 3 نقاط فقط، كما أن سادس الدوري وهو الحسين إربد يبتعد عنه بفارق 7 نقاط، وبالتالي يجوز القول إن الفرق من السادس وحتى الثاني عشر مهددة بهبوط اثنين منها ولكن بدرجات متفاوتة.
توقف اضطراري
ستخلد الفرق للراحة نوعا معا حتى استئناف المنافسات بإقامة الجولة 17 يوم الجمعة 29 آذار (مارس) الحالي، وإن كانت فرق المحترفين ستخوض منافسات الدور الـ32 من بطولة الكأس اعتبارا من اليوم وحتى يوم السبت المقبل، لكنها لن تضع قوتها في هذه المواجهات، لا سيما وأنها ستلعب مع فرق من الدرجتين الأولى والثانية، فيما سيتحضر المنتخب الوطني للسفر الى العراق لخوض البطولة الثلاثية الودية مع منتخبي العراق وسورية.
الجولة 17 ستشهد تأجيلا لمباراة الوحدات مع الأهلي، بسبب المشاركة الآسيوية لفريق الوحدات، بحيث ستقام يوم 23 نيسان (ابريل) المقبل، وتبدأ يوم الجمعة 29 آذار (مارس) الحالي بلقاء يجمع بين العقبة والسلط ضمن حسابات الهبوط، وتقام يوم السبت 30 الحالي 3 مباريات، تجمع بين السلط والعقبة، الرمثا والجزيرة، شباب الأردن والحسين، ويوم الأحد بين الصريح والفيصلي، وهذه المباريات الأربع طرفها فريق مرشح لنيل اللقب وآخر مهدد بالهبوط، ما يعني بحث جميع الفرق عن الفوز.
كبالينجو في صدارة الهدافين
واصل مهاجم فريق شباب الأردن كبالينجو صدارة الهدافين برصيد 10 أهداف، وتاليا ترتيب الهدافين.


المنطقة الدافئة
باتت منطقة الوسط “الدافئة” تضم ثلاثة فرق لم تؤمن نفسها رسميا من حسابات الهبوط ولكنها تقترب تدريجيا من الابتعاد عنها؛ حيث تحتل فرق الحسين والبقعة والعقبة المراكز من السادس وحتى الثامن، وهذا المنطقة مرشحة لأن تضم فرقا أخرى سواء من التي ستخرج من حسابات المنافسة على اللقب، أو التي تبتعد عن شبح الهبوط.
دوامة الهبوط ترعب ذات راس والرمثا
لا شك أن فريق ذات راس هو أقرب الفرق لوداع دوري المحترفين ونيل بطاقة الهبوط الأولى، لأنه يحتاج الى معجزة لتجنب هذا المصير، بعد أن فشل في تحقيق أي انتصار في 16 مباراة متتالية ولم يجمع سوى 5 نقاط من 5 حالات تعادل مقابل 11 خسارة تجرع مرارتها.
وتبدو البطاقة الثانية مثيرة لقلق فرق عدة على رأسها الرمثا، الذي يحتل المركز قبل الأخير، لكن فريقي الأهلي والصريح يبتعدان عنه بفارق 3 نقاط فقط، كما أن سادس الدوري وهو الحسين إربد يبتعد عنه بفارق 7 نقاط، وبالتالي يجوز القول إن الفرق من السادس وحتى الثاني عشر مهددة بهبوط اثنين منها ولكن بدرجات متفاوتة.
توقف اضطراري
ستخلد الفرق للراحة نوعا معا حتى استئناف المنافسات بإقامة الجولة 17 يوم الجمعة 29 آذار (مارس) الحالي، وإن كانت فرق المحترفين ستخوض منافسات الدور الـ32 من بطولة الكأس اعتبارا من اليوم وحتى يوم السبت المقبل، لكنها لن تضع قوتها في هذه المواجهات، لا سيما وأنها ستلعب مع فرق من الدرجتين الأولى والثانية، فيما سيتحضر المنتخب الوطني للسفر الى العراق لخوض البطولة الثلاثية الودية مع منتخبي العراق وسورية.
الجولة 17 ستشهد تأجيلا لمباراة الوحدات مع الأهلي، بسبب المشاركة الآسيوية لفريق الوحدات، بحيث ستقام يوم 23 نيسان (ابريل) المقبل، وتبدأ يوم الجمعة 29 آذار (مارس) الحالي بلقاء يجمع بين العقبة والسلط ضمن حسابات الهبوط، وتقام يوم السبت 30 الحالي 3 مباريات، تجمع بين السلط والعقبة، الرمثا والجزيرة، شباب الأردن والحسين، ويوم الأحد بين الصريح والفيصلي، وهذه المباريات الأربع طرفها فريق مرشح لنيل اللقب وآخر مهدد بالهبوط، ما يعني بحث جميع الفرق عن الفوز.
كبالينجو في صدارة الهدافين
واصل مهاجم فريق شباب الأردن كبالينجو صدارة الهدافين برصيد 10 أهداف، وتاليا ترتيب الهدافين.

  • 10 أهداف: كبالينجو “شباب الأردن”.
  • 9 أهداف: بهاء فيصل “الوحدات”، مايكل كافيوهيل “العقبة”.
  • 7 أهداف: شادي الحموي “الرمثا”.
  • 6 أهداف: ماركوس “العقبة”.
  • 5 أهداف: حاتم أبو خضرة “البقعة”، حمزة الدردور وسعيد مرجان “الوحدات”، أحمد العيساوي “الجزيرة”، بلال الداود “الحسين”، هشام السيفي “الفيصلي”، يوسف النبر “شباب الأردن”.
  • 4 أهداف: عبدالله العطار ومارديك ماردكيان “الجزيرة”، يوسف الرواشدة وبهاء عبدالرحمن “الفيصلي”، خالد الدردور ومحمد شرارة “الرمثا”، أمية المعايطة “الحسين”، عبدالرؤوف الروابدة “الصريح”.
  • 3 أهداف: أحمد ياسر وبلال الدنكير “البقعة”، خليل بني عطية واحمد عرسان “الفيصلي”، أشرف المساعيد وعصام مبيضين وسامر عسفا “السلط”، أحمد النعيمات “ذات راس”، وخضر الحاج ومحمد عبدالمطلب “البقعة”، إسلام البطران “الجزيرة”.
  • هدفان: محمد طنوس ومحمود مرضي وأحمد سمير وفراس شلباية “الجزيرة”، أحمد أبو كبير “البقعة”، يزن دهشان وأحمد أبو حلاوة وابراهيم الجوابرة واستيمير “الأهلي”، خلدون الخزامي وجيجي “السلط”، زيد أبو عابد ومحمد الرازم “شباب الأردن”، حسن عبدالفتاح “الوحدات”، عيسى السباح “العقبة”، أنس الجبارات “الفيصلي”، شريف النوايشة “ذات راس”.
  • هدف: أدهم القرشي وصالح راتب “الوحدات”، لاما ومحمد بني عطية وعامر هاني ومحمد اونش ولاعب البقعة عبدالرحمن بدوان بالخطأ “الفيصلي”، عمر مناصرة ومؤيد العجان ومحمود زعترة ومهند خير الله ويزن العرب وعلي علوان “الجزيرة”، ورد البري ولؤي عمران ولاعب الرمثا عامر أبو هضيب بالخطأ ولاعب الفيصلي بهاء عبدالرحمن بالخطأ “شباب الأردن”، فرح المكحل “البقعة”، مالك الشلوح ومحمود موافي وعمر الشلوح “ذات راس”، أحمد أبو حلاوة وماجميد وخالد جمال “الأهلي”، خالد هماني وموسى كبيرو وموسى الزعبي ومحمد كلوب ولاعب الرمثا هادي الحوراني بالخطأ “السلط”، نهار شديفات واحمد الملكاوي واوليفيرا وايمانويل وصدام الشهابات “الصريح”، أدمير وباتريك وديمبا ومحمد العلاونة ووعد الشقران ونزار الرشدان ولاعب البقعة انس طريف بالخطأ “الحسين”، خلدون الخوالدة ومحمود مشعل ومحمد غنام وخالد العسولي “العقبة”.
    أرقام وكلام
  • مفارقة رقمية بين فريقي الجزيرة “الأول” وذات راس “الأخير”؛ حيث حقق الجزيرة 11 فوزا بينما تعرض ذات راس لـ11 خسارة، ويملك الجزيرة فارق أهداف +18 فيما يعاني ذات راس من عجز -18 هدفا.
  • الجزيرة أكثر الفرق فوزا “11 مرة” وذات راس الوحيد الذي لم يفز في أي مباراة.
  • الفيصلي أقل الفرق خسارة “مرة” وذات راس أكثرها “11 مرة”.
  • السلط أكثر الفرق تعادلا “6 مرات” والوحدات والحسين أقلها “مرة”.
  • يعد الجزيرة الأقوى هجوما وسجل 30 هدفا بمعدل 1.87 هدف وأقلها لذات راس “8 أهداف” بمعدل 0.50 هدف في المباراة.
  • تساوت فرق الجزيرة والفيصلي وشباب الأردن والوحدات من حيث القوة الدفاعية ودخل مرمى كل منها 12 هدفا بمعدل 0.75 هدف في المباراة، بينما يعد ذات راس الأضعف دفاعا ودخل مرماه 26 هدفا بمعدل 1.62 هدف في المباراة.
  • تشابه فريقا الأهلي والصريح بعدد الانتصارات 4 والتعادل 4 والخسارة 8 والنقاط 16 وفارق الأهداف -11.
  • شهدت مباراة الفيصلي والوحدات أحداث شغب من هتافات بذيئة ورمي عبوات المياه وتحطيم مقاعد، بالإضافة الى ما بدر من اللاعب عدي زهران؛ حيث ينتظر أن تتخذ اللجنة التأديبية جملة من القرارات.
  • مع أول مباراة يقودها المدرب جمال محمود خلفا للمدرب عيسى الترك تمكن الأهلي من تحقيق فوز ثمين، فيما كان السلط يتلقى الخسارة الثالثة على التوالي، ما جعل جماهير الفريق تهتف ضد المدرب أسامة قاسم وتطالبه بالرحيل، مع أن ما حققه السلط في الدوري الحالي يفوق التوقعات كثيرا.
  • قام الطفل المصاب بالسرطان عيسى عبدالصمد اربيحات بإطلاق ركلة البداية في مباراة الفيصلي والوحدات.. المشهد كان مؤثرا ولسان حال الجماهير يدعو له بالشفاء.
  • مباراة الفيصلي والوحدات تعد ثاني مباراة في الدوري يقودها حكام من الخارج.. الطاقم كان سعوديا وتكون من شكري الحنفوش وعبدالرحيم الشمري وهشام الرفاعي وسلطان الحربي.. إحضار الحكام جاء بطلب من الوحدات، فكانت الخسارة مزدوجة مادية وكامل نقاط المباراة… بالمناسبة أداء حكم الساحة كان متواضعا للغاية قياسا بمستوى الحكام الأردنيين.
  • في ظل الحديث عن التحكيم، قبولت توجهات اتحاد كرة القدم بالاستعانة بتقنية “الفار” في المستقبل بردود فعل ساخرة، وتساءل كثيرون كيف ستتم مشاهدة الحالات في ظل تواضع مستوى البث التلفزيوني في ظل عدم وجود عدد كاف من كاميرات البث تعيد اللقطات من مختلف الزوايا.
    17 هدفا في الجولة 16
    تم تسجيل 17 هدفا في مباريات الجولة 16 بمعدل 2.83 هدف في المباراة، وبذلك يرتفع عدد الأهداف المسجلة الى 221 هدفا في 96 مباراة، بمعدل 2.30 هدف في المباراة بدلا من 2.26 هدف مع نهاية الجولة 15… للعلم الجولة نفسها من مرحلة الذهاب شهدت أدنى نسبة تسجيل في الدوري حتى الآن؛ حيث تم تسجيل 8 أهداف في 6 مباريات.
    5 انتصارات وتعادل وحيد
    تم تحقيق الفوز في 5 مباريات مقابل حالة تعادل وحيدة.. عدد حالات الفوز ارتفع الى 73 مقابل 23 حالة تعادل منها 9 سلبية.
    بطاقة حمراء واحدة
    أشهر الحكم أحمد يعقوب البطاقة الحمراء للاعب الجزيرة زيد جابر بعد نيله الإنذار الثاني.. عدد حالات الطرد ارتفع الى 17 حالة في 96 مباراة.
    3 ركلات جزاء ناجحة
    تمكن لاعب ذات راس شريف النوايشة ولاعب الجزيرة فراس شلباية ولاعب الصريح عبدالرؤوف الروابدة، من ترجمة 3 ركلات جزاء بنجاح في مرمى فرق الجزيرة وذات راس وشباب الأردن، ليرتفع عدد ركلات الجزاء المحتسبة الى 29 ركلة، أصاب النجاح 20 منها، فيما أصاب الفشل 7 أخرى.
    نتائج مباريات الجولة 16
  • الحسين * العقبة 1-1، سجل للحسين بلال الداود وللعقبة مايكل.
  • الفيصلي * الوحدات 2-1، سجل للفيصلي أحمد عرسان وهشام السيفي وللوحدات سعيد مرجان.
  • الجزيرة * ذات راس 2-1، سجل للجزيرة علي علوان وفراس شلباية ولذات راس شريف النوايشة.
  • الصريح * شباب الأردن 2-1، سجل للصريح عبدالرؤوف الروابدة وصدام شهابات ولشباب الأردن يوسف النبر.
  • البقعة * الرمثا 1-0، سجله محمد عبدالمطلب.
  • الأهلي * السلط 3-2، سجل للأهلي استمير 2 وخالد جمال وللسلط سامر عسفا ومحمد كلوب.
    مواعيد مباريات الجولة 17
  • شباب العقبة * ذات راس، الجمعة 29-3، الساعة 7.30، ستاد تطوير العقبة.
  • السلط * البقعة، السبت 30-3، الساعة 5، ستاد السلط.
  • الرمثا * الجزيرة، السبت 30-3، الساعة 5، ستاد الحسن.
  • شباب الأردن * الحسين، السبت 30-3، الساعة 7.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.
  • الصريح * الفيصلي، الأحد 31-3، الساعة 7.30، ستاد الحسن.
  • الوحدات * الأهلي، مؤجلة الى 23-4، الساعة 7.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.
لاعب الجزيرة فراس شلباية يجري بالكرة نحو مرمى ذات راس – (تصوير: أمجد الطويل)
مهاجم الصريح ايمانويل يحاول المرور من لاعبي شباب الأردن – (الغد)
لاعبو الأهلي يحتفلون بتسجيل أحد اهدافهم في مرمى السلط – (الغد)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock