آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الجزيرة والوحدات يحققان انتصارين مستحقين على الكويت وهلال القدس

تأهل ممثلي الكرة الأردنية بكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

خالد المنيزل ومصطفى بالو

عمان – الكويت – تأهل فريقا الوحدات والجزيرة إلى الدور نصف النهائي لمنطقة غرب آسيا في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، كبطلين للمجموعتين الأولى والثانية، بعد أن فاز فريق الوحدات على ضيفه هلال القدس 2-0، في مباراة جرت أول من أمس في ختام منافسات المجموعة الأولى بدور المجموعات، ليرفع الوحدات رصيده إلى 13 نقطة، فيما عاد الجزيرة من الكويت بفوز ثمين على مضيفه الكويت 2-1، في ختام منافسات المجموعة الثانية، ليرفع الجزيرة رصيده إلى 16 نقطة.
الجزيرة 2 الكويت 1
جاءت بداية المباراة رتيبة وانحصر اللعب وسط الملعب، دون تهديد حقيقي للمرميين، بعد ذلك انطلق فريق الكويت مهاجما بغية تحقيق الانتصار والفوز بنقاط المباراة، وشن العديد من الهجمات الخطرة على مرمى احمد عبدالستار ، لكن دفاعات الجزيرة كانت حاضرة وافسدت الهجمات أولا بأول، وبدأت هجمات الكويت عندما مرر فيصل عطية كرة ماكرة إلى اليعقوبي الذي سددها قوية ابعدها احمد عبدالستار على حساب ركنية، تبعه شريدة الشريدة بكرة اخرى من خارج المنطقة ابعدها حارس الجزيرة داخل الملعب. ورد مهاجم الجزيرة محمود زعترة بكرة من داخل المنطقة ابعدها حميد القلاف، تبعه عمر المناصرة بكرة قوية مرت بجانب القائم الأيسر، وحاول لاعب الكويت اليعقوبي فك شيفرة دفاعات الجزيرة بكرة من خارج المنطقة سيطر عليها احمد عبدالستار ببراعة، لينتهي الشوط الأول بدون اهداف.
تقدم كويتي ورد جزراوي
بدأ فريق الجزيرة الشوط الثاني بالاندفاع للمواقع الأمامية لملعب الكويت، وقام ببناء اكثر من هجمة، بدأها احمد سمير من الميمنة بعد ان ارسل كرة ارضية زاحفة حولها الحارس القلاف على حساب ركنية، تبعه مهند خير الله بكرة رأسية فوق العارضة، وحاول نور الروابدة التسديد من خارج المنطقة الا ان الحارس ابعدها ببراعة داخل الملعب، رد عليه مهاجم الكويت توماس برأسية مرت بجانب القائم الأيسر لمرمى الجزيرة.
واشرك الجزيرة محمود مرضي مكان اسلام البطران، لزيادة فاعلية الوسط ومنع الهجمات المرتدة لفريق الكويت، الذي زاد من فاعليته الهجومية بإشراك البرزيلي لوكاس، ومن هجمه منظمة وصلت الكرة إلى عبدالله البريكي في الميمنة الذي اطلق كرة قوسية خلف مدافعي الجزيرة انطلق خلفها فهد الهاجري من الميسرة ليرسل كرة رأسية على يسار احمد عبدالستار، مسجلا هدف السبق للكويت عند الدقيقة 70.
وشعر فريق الجزيرة بالحرج واخذ يتقدم بحذر للأمام، من خلال بناء هجمات منظمة من الميسرة وعكس الكرات داحل الصندوق لكن دون جدوى، ومن هجمة مرتدة قادها أحمد سمير ومهند خير الله ليعكس الأخير كرة ماكرة من وضع انبطاح إلى محمود زعترة المندفع من الخلف فيسدد الكرة داخل شباك حارس الكويت حميد القلاف مسجلا هدف التعدل للجزيرة عند الدقيقة 74.
وقاد احمد سمير هجمه منظمة فانطلق بالكرة من وسط الملعب وحاور كل من واجهه وسدد كرة قوية ابعدها حارس الكويت على حساب ركنية، واشرك الجزيرة عبدالله العطار مكان محمود زعترة، ومن أول لمسة عكس العطار كرة بجانب القائم الأيسر لمرمى الكويت، وعند الدقيقة 89 تعرض العطار للاعثار داخل المنطقة، ليعلن الحكم عن ركلة جزاء لفريق الجزيرة، نفذها أحمد سمير على يمين حارس الكويت مسجلا هدف الفوز للجزيرة عند الدقيقة 90، بعد ذلك اندفع فريق الكويت الكويتي مهاجما بغية تحقيق التعادل ونجح احمد عبدالستار من صد اكثر من كرة ليعلن الحكم انتهاء المباراة بفوز عزيز لفريق الجزيرة.
الوحدات 2 هلال القدس 0
رغبة هجومية جامحة، تلك التي أظهرها فريق الوحدات منذ انطلاق الحصة الأولى، واعتمد اليعقوبي على ذات الطريق 4-2-3-1، مرتكزا على قدرات رجائي عايد وفادي عوض بالارتكاز، واللذين ينضمان إلى مشاكسات صالح راتب وحمزة الدردور على الطرفين، ومن ورائهما أحمد إلياس وديمبا، ويتقدم مرجان ليكمل الدور الهجومي لبهاء فيصل، ما أجبر هلال القدس على البقاء في ملعبه، والاعتماد على طريقة 4-4-1-1، وأبقى على أدوار محمد يوسفين، محمد يامن، اويس ياسين، هاني عبدالله ومحمود العويسات، في دائرة العمليات، يدورون في فلك الواجبات الدفاعية، وسط تحركات عدي الدباغ الذي بقي وحيدا بين دفاعات الوحدات التي تواجد فيها سامي الهمامي، سليم عبيد، ديمبا وأحمد إلياس، أمام بوابة مرمى عبدالله الفاخوري.

سباق بين لاعبي الكويت والجزيرة للاستحواذ على الكرة – (من المصدر)


الوحدات يمر في كراته واختراقاته التي تنوعت من العمق والأطراف، وكانت أولى الكرات عبر ثابتة صالح راتب، الذي اربك دفاعات الهلال بوجود تامر صلاح، محمد أبو ميالة، موسى بشير، ومحمد دراويش، وغمزها مدافع الوحدات الهمامي برأسه، ردها حارس المرمى رامي حمد، وعاد الوحدات بهجمة منظمة، وصلت رجائي عايد الذي وضعها فوق المرمى، وأطلق بعده مرجان صاروخا رده حارس المرمى حمد على دفعتين.
واضطر مدرب هلال القدس إلى اجراء اول تبديلاته، بإشراك ساري جرار بدلا من أويس ياسين للاصابة، وبعدها كان فادي عوض يكشف دفاعات الهلال بكرة طويلة، وصلت ديمبا داخل المنطقة، الذي اطاح بالكرة فوق المرمى، في تكرر مشهد إلغاء الأهداف الوحداتية مرتين، ومن 3 لمسات من الفاخوري إلى رجائي عايد، والاخير وضعها بينية أمام الدردور الذي سدد الكرة، إلا أن حارس المرمى حمد خلصها على حساب ركنية، فيما مرت تسديدة بهاء فيصل من خارج المنطقة، بجوار مرمى حمد، وعاد بهاء ليستلم كرة عايد ويرسلها بحرفنة حادت عن مرمى الهلال، وتعددت الركنيات الوحداتية على مرمى حمد، وشهدت دقائق الحصة الأولى الأخيرة، حضورا للهجمات الهلالية افتقدت الخطورة المطلوبة، لينتهي حوار الشوط الأول سلبيا.
حسم وحداتي
بذات العزيمة والإصرار، جاءت كرات الوحدات تستهدف شباك الهلال مع انطلاق الحصة الثانية، خاصة في ظل ذهاب الصدارة مبدئيا للجيش السوري الذي كان يتقدم على النجمة اللبناني، وجاءت كرات عوض ورجائي بدفع خطوات صالح ومرجان والدردور الهجومية، وايجاد الثغرات أمام بهاء فيصل في المنطقة المحرمة للهلال، فيما الاخير يحافظ على توازنه بالدفاع المتكاتف، والعودة بهجمات مرتدة صوب الدباغ وهاني عبدالله.
“رجائي” الوحدات يزيل ستار النحس عن مرمى رامي حمد، نفذ ثابتة من أقصى يمين خط الوسط لمرمى الهلال، ولم يستطع حارس المرمى رامي حمد رؤيتها من كثافة لاعبي الفريقين، لتصطدم بالقائم الأيسر وتتابع طريقها إلى الشباك، معلنا تقدم الوحدات عند د.51، والتقطت جماهير الوحدات أنفاسها عندما أعلن الحكم الإيراني عن ركلة جزاء للهلال، بداعي لمس الكرة يد المدافع الهمامي، نفذها محمود العويسات ردها عبدالله الفاخوري، وتابعها الدباغ بجوار المرمى.
وأجرى المدير الفني للوحدات أولى طروحاته، بإشراك أدهم القريشي بدلا من مرجان، وأتبعه بورقة أنس العوضات بدلا من الدردور، ثم أحمد ثائر بدلا من راتب، ورد مدرب الهلال أمجد طه بإشراك محمد حمو بدلا من محمود العويسات، ثم سامر جندي بدلا من هاني عبدالله، في الوقت الذي رد فيه الفاخوري تسديدة الدباغ القوية، وفيما يعود الهلال بهجماته المرتدة كان محمد يامن يواجه الفاخوري، وطالت كرته ومثّل ومرت على حكم الساحة الذي احتسبها ركلة جزاء، إلا أن المساعد الاول تدخل ما أدى إلى إلغاء القرار، وبعدها كان العوضات يستلم كرة في أقصى الميسرة بعد استلام كرة الياس، ابعدها الحارس وتابعها بهاء فيصل في الشباك هدفا ثانيا د.86، وكاد بهاء فيصل أن يضاعف الغلة إثر عرضية إلياس، إلا أن حارس المرمى حولها على حساب ركنية، لتنتهي المباراة بفوز الوحدات 2-0.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock