آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الجزيرة يعبر الوحدات بهدف قاتل.. وسحاب يوقف تقدم الرمثا

الجولة التاسعة لدوري المحترفين بكرة القدم

مصطفى بالو وعاطف البزور

عمان – إربد- عبر فريق الجزيرة موقعة الوحدات عندما تغلب عليه بهدف قاتل جاء في الدقائق الأخيرة من المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء الاثنين، على ستاد عمان الدولي في اطار الجولة التاسعة لدوري المحترفين لكرة القدم، ليرفع الجزيرة رصيده إلى 14 نقطة، بينما بقي رصيد الوحدات 21 نقطة.
على ستاد الحسن بإربد، خرج فريق سحاب بفوز مستحق سجله على فريق الرمثا بثلاثة اهداف مقابل هدفين، ليرفع سحاب رصيده إلى 10 نقاط، بينما بقي رصيد فريق الرمثا 13.
الجزيرة 1 الوحدات 0
حلول تكتيكية وحوار برسم الفوز، قدمه المدير الفني للوحدات عبدالله أبوزمع، والمدير الفني للجزيرة أمجد أبوطعيمة، منذ انطلاق الحصة الأولى، وإن كان النهج الهجومي واضحا في ترتيبات أبوزمع، الذي قدم صالح راتب وأحمد سمير، ليصلا بحلول هجومية حول الدائرة، ومن خلفهما رجائي عايد وأحمد الياس بدواعي الحلول الهجومية، التي تزيد من حضور فراس شلباية ومحمد الدميري في التقدم من الأطراف خلف سمير وفهد اليوسف، لإكمال الدور الهجومي لهشام الصيفي الوحيد في المقدمة الهجومية.
وتلك الترتيبات التكتيكية الوحداتية، رد عليها أبوطعيمة بتكثيف التواجد في ملعبه، عبر خطوط ودفاع متكاتف، معولا على قدرات نور الدين الروابدة وإبراهيم سعادة في إغلاق عمق العمليات، والتحول إلى البناء وتغذية انطلاقات حمزة الصيفي وعامر أبوجاموس وأنس العوضات بالهجوم السريع، خلف المهاجم علي علوان، والأخير وجد صعوبة بالتحرر من قيود دفاعات الوحدات التي تواجد فيها طارق خطاب، يزن العرب الذي ما لبث أن خرج مصابا، واشرك مكانه المدافع عبدالله نصيب لحماية مرمى عبدالستار، الا أن الكرات الوحداتية قصدت مرمى نور بني عطية مرارا، الذي رد رأسية هشام الصيفي على دفعتين، تابعها طارق خطاب بجوار المرمى.
وبقي الوحدات مستغلا الثغرات والمساحات في حواجز الجزيرة الدفاعية من ملعبه، ولم يحسن أحمد سمير في التعامل مع الكرة التي أخطأ في ابعادها بني عطية، ليبدأ الجزيرة البحث في المساحات التي خلفها تقدم لاعبي الوحدات، ليستلم أنس العوضات كرة بالعمق، ووضعها بجوار مرمى عبدالستار، فيما رد الوحدات بهجمة منظمة، وضع معها الدميري عرضية انيقة سددها فراس شلباية على “الطاير” فوق مرمى بني عطية، وتبعه أحمد سمير الذي سدد تحضيرة فهد يوسف الأنيقة بـ”العلالي”، فيما بدأ الجزيرة يتحرر من قيودة الدفاعية وينطلق الى ملعب الوحدات في كرات افقتدت اللمسة الأخيرة، وغلب سوء التركيز في هجمات الوحدات، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بنتيجة 0-0.
هدف جزراوي قاتل
الوحدات اراد زيادة فاعلية المقدمة الهجومية، عندما أشرك عبدالعزيز نداي بدلا من رجائي عايد، واعاد راتب ليلعب امام إلياس بالارتكاز، والطلب من سمير الميل نحو الميمنة ليوازي تحركات اليوسف، ورد أبوطعيمة بحلول لزيادة الفاعلية من منطقة العمليات، بإشراك محمود موافي وعبدالله العطار بدلا من حمزة الصيفي وعامر أبوجاموس، ليرتفع مؤشر الحوار في وسط الملعب، وابقاء الحذر الدفاعي خاصة من جانب الجزيرة، لتدور الحلول بين تحضيرات مطولة وغياب الخطورة على كلا المرميين، ليضطر أبوطعيمة إشراك حسين عبيدات بدلا من أنس العوضات المصاب.
وطرح ابوزمع ورقتي الشابين مهند سمرين وشاهر شلباية بدلا من صالح راتب وهشام صيفي، دفعا لحلول المقدمة الهجومية التي باتت عقيمة أمام اليقظة الجزراوية، ودارت ألعاب الوحدات في توهان وغياب التركيز الذهني، فيما الجزيرة يرد بالانضباط والهجوم السريع، لتضل كرة الى موافي الذي سدد كرة قوية ردها أحمد عبدالستار، ورد الوحدات بكرة ثابتة نفذها سمير، واخذها شاهر شلباية برأسه ردها بني عطية وابعدها الدفاع، ليطرح أبوزمع ورقة ابراهيم جوابري بدلا من فهد يوسف، لتحسن المنتج الهجومي في ظل دفاع المنطقة الذي مارسه الجزيرة.
وبقي الوحدات يبحث عن ضالته في دفاعات الجزيرة، لتبادل جوابرة وسمير ونداي الكرة ليسدد الأخير بجوار مرمى بني عطية، في الوقت الذي حافظ الجزيرة على توازنه بالشقين الدفاعي والهجومي، وعاد بمناورات خطرة افتقدت الى التركيز في ملعب الوحدات، ليطرح الجزيرة ورقة أحمد الحارث بدلا من نور الدين موافي، وعاد نداي بتسديدة قوية من خارج المنطقة حادت عن مرمى بني عطية، ورد الأخير كرة نداي المواتية وهو مواجهته على حساب ركنية، ورد الروابدة بتسديدة مباغتة إثر هجمة مرتدة، مرت بجوار مرمى عبدالستار، لتحمل الدقائق الأخيرة من الوقت بدل الاضافي الخبر السار لفريق الجزيرة، إثر عرضية قنديل المواتية أمام المرمى الوحداتي، سددها علي علوان قوية في مرمى عبد الستار د.90+5.
الرمثا 2 سحاب 3
بدأ الرمثا أحداث المباراة مهاجما وركز على ضغط لاعبي سحاب في نصف ملعبهم، ومنح أجنحته دورا مهما في عملية البناء، فتقدم حمزة الدردور ومصعب اللحام لإسناد تحركات علاء الشقران وعبدالرحمن أبو الكاس في منطقة العمليات، وتقدم ماجد عثمان خلف المهاجم محمد وائل لزيادة الضغط على دفاعات سحاب، في محاولة للوصول مبكرا لمرمى الحارس ربيع عز الدين، الذي أبعد عرضية المناصرة بحضور تام، وحاول سحاب احتواء منافسه من خلال تكثيف تواجده في وسط الميدان، والضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة والانطلاق بهجمات سريعة عن طريق سمير رجا وخالد الدردور ويزن النعيمات، لكنها لم تشكل خطورة مباشرة على مرمى الرمثا الذي بقي الطرف الأفضل والأخطر عبر الانطلاقات الهجومية السريعة من مختلف المحاور، إلا أن الهجمات غلب عليها التسرع وعدم التركيز، فسهل على دفاع سحاب قطعها قبل استفحال خطورتها.
ومع مرور الوقت انخفض ايقاع اللعب، وانحصر الأداء وسط الملعب وانشغل الفريقان بمحاولات السيطرة على منطقة المناورة، وسط عشوائية التمرير والتسديد، ما أبقى المرميين بعيدا عن الخطر قبل أن يعود مدافع سحاب طلال الحواري ويشعل فتيل المباراة برأسية جاورت مرمى الزعبي، ما استفز الرمثا الذي أخذ الأمر على محمل الجد، فعاد لبسط سيطرته وكثف من هجماته التي وفرت الفرص، والتي كانت أبرزها كرة مهند خير الله التي ابعدها الحارس عن خط المرمى.
وشهدت الدقائق الأخيرة هجوما متبادلا من الفريقين، فسدد سمير رجا كرة قوية ابتعدت عن مرمى الرمثا، الذي رد عبر رأسية ماجد عثمان، قبل أن يستغل محمد وائل تمريرة حمزة الدردور ليسدد الكرة على يسار الحارس ربيع مسجلا هدف التقدم للرمثا د.38، ولم تمض 3 دقائق حتى كان المدافع المحترف كوليبالي يعزز تقدم الرمثا بالهدف الثاني، عندما استغل كرة ساقطة داخل المنطقة ليخطفها ويسدد داخل الشباك د.42 ، ومعه انتهت مجريات الشوط الأول بتقدم الرمثا 2-0.
انقلاب سحابي
اندفع سحاب للهجوم مطلع الشوط الثاني لكن محاولات الفريق افتقرت للنهايات السليمة، خاصة أن الاستعجال والتسرع كانا السمة الظاهرة على تلك الهجمات، لدرجة أن يزن النعيمات أهدر فرصة هدف مؤكد بعدما استغل خطأ المدافع مهند خير الله وخطف الكرة وراوغ الحارس لكنه سدد بشكل غريب خارج المرمى المشرع الأبواب.
في المقابل، حاول استغلال تقدم لاعبي الرمثا لشن هجمات مضادة لكنها افتقدت التفاضل العددي فلم تشكل خطورة مباشرة على دفاع سحاب، الذي واصل بحثه عن هدف، وكان له ما أراد عندما نفذ أحمد أبو جادو كرة ثابتة اصطدمت بقدم المدافع كوليبالي وغالطت الحارس د.57، وكاد أبو جادو يكرر المشهد لكن الزعبي كان حاضرا وأمسك الكرة.
ووسط التراجع المذهل الذي ظهر عليه فريق الرمثا واصل سحاب انطلاقاته الهجومية السريعة ليحصل الفريق على ركلة جزاء بعد لمس الكرة من المناصرة داخل المنطقة نفذها المتألق أحمد أبو جادو بنجاح هدف التعادل د.69.
تحرر بعد ذلك فريق الرمثا من مواقعه الخلفية واندفع نحو ملعب سحاب في محاولة لاستعادة التقدم، بالمقابل لم يهدأ ايقاع سحاب وأبقى على أدائه الهجومي وبادل الرمثا السيطرة والهجمات، وكاد سمير رجا أن يقلب الأمور رأسا على عقب، ويسجل هدف الفوز لسحاب لولا تدخل المدافع كوليبالي في الوقت المناسب، الذي اصطدمت بقدمه الكرة وذهبت سهلة عند الزعبي، رد عليه البديل بشار الذيابات بكرة قوية علت المرمى السحابي، وعاد يزن النعيمات وأهدر فرصة هدف محقق في اللحظات الأخيرة لكن يزن عاد وعوضها في الدقيقة الأخيرة من زمن الوقت بدل الضائع عندما تقدم داخل المنطقة وراوغ المدافعين ببراعة وسدد بالشباك هدف الفوز د90+5..

انتخابات 2020
10 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock