آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الجزيرة يفلت من “فخ” الرمثا ويواصل الصدارة… وشباب الأردن يتغلب على الحسين برباعية

تعادل السلط والبقعة في دوري المحترفين لكرة القدم

بلال الغلاييني وعاطف البزور ومحمد عمار

عمان – إربد- السلط – أفلت فريق الجزيرة من فخ مضيفه فريق الرمثا، وقلب تأخره بهدف حتى الدقيقة 88 إلى فوز ثمين بهدفين لهدف، في مباراة جرت أمس على استاد الحسن في إربد، ضمن منافسات الجولة 17 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
وبذلك رفع الجزيرة رصيده الى 39 نقطة محتفظا بالصدارة بغض النظر عن نتائج منافسيه، فيما تجمّد رصيد الرمثا عند 13 نقطة، وبقي في المركز قبل الأخير على سلم الترتيب.
وعلى استاد الأمير حسين في مدينة السلط، تعادل فريقا السلط والبقعة 0-0، ليرفع السلط رصيده الى 28 نقطة، فيما أصبح رصيد البقعة 20 نقطة.
وعلى استاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة، حقق فريق شباب الأردن الفوز على ضيفه الحسين إربد بنتيجة 4-0، ليرفع الشباب رصيده إلى 34 نقطة، وتجمد رصيد الحسين إربد عند 20 نقطة.
الجزيرة 2 الرمثا 1
ألقت الأحوال الجوية الباردة والماطرة على أرضية اللقاء آثارها الواضحة على أداء الفريقين، اللذين لم يدخلا في أجواء اللقاء مبكرا، رغم محاولة أبو زريق وشادي الحموي في الدقائق الأولى من اللقاء، بعد أن أرسل كلاهما كرة استطاع الدفاع الجزراوي التعامل معها بكل ثقة، فانحسرت الألعاب في وسط الملعب مع بعض الهبات والهجمات السريعة حتى الدقيقة 18 التي شهدت أثمن الفرص عندما اخترق محمود مرضي وسدد كرة قوية تألق الحارس مالك شلبية في إبعادها على حساب ركنية.
هذه الفرصة ساهمت في تحفيز اللاعبين لتقديم أداء أفضل، بعد أن بدأت ألعاب الفريقين تأخذ منحى آخر وخصوصا في الشق الهجومي، فتحرك محمد أبو زريق وسائد الخزاعلة وشادي الحموي على طول الواجهة الامامية، وحاولوا اختراق الدفاعات الجزراوية التي وقفت بالمرصاد لتلك المحاولات.

لاعب الجزيرة مهند خير الله يجري بالكرة بين لاعبي الرمثا أمس – (من المصدر)


وفي المقابل كان أحمد سمير ومحمود مرضي ومحمد طنوس يتقدمون خلف العطار لزيادة الضغط على الدفاعات الرمثاوية، التي بقيت متماسكة وبجهود مضاعفة من الحوراني وديارا ومن خلفهما الحارس مالك شلبية، الذي نابت عنه أخشاب المرمى برد هدف جزراوي محقق، بعدما ارتدت كرة محمود مرضي الصاروخية من التقاء القائم والعارضة، وواصل معها الجزيرة افضليته وانطلاقاته ليسدد احمد سمير كرة سيطر عليها شلبية.
ولم يقف الرمثا مكتوف الأيدي، فقام بهجمات سريعة أربكت الدفاع الجزراوي وفتحت الطريق امام محمد شرارة، الذي أطلق قذيفة قوية استقرت في أعلى الزاوية على يمين أحمد عبدالستار هدف السبق الرمثاوي عند الدقيقة 44 وبه انتهى الشوط الأول.
تعديل وحسم جزراوي
ارتفعت لغة الحوار الهجومي بين الفريقين مطلع الشوط الثاني، حيث اندفع فريق الجزيرة بحثا عن هدف التعادل وفرض أفضليته على المجريات، ومارس لاعبوه ضغطا على لاعبي الرمثا للسيطرة على منطقة العمليات، واتضحت النوايا الهجومية من خلال تقدم مرضي وسمير لجوار العطار، وهذه المعطيات أجبرت فريق الرمثا للتراجع للمواقع الدفاعية في محاولة لاحتواء هجمات الجزيرة والاعتماد على الهجمات المرتدة والسريعة والتي شكلت خطورة واضحة على دفاعات الجزيرة، ومن إحداها كاد حسان الزحراوي أن يدرك الهدف الثاني لكن كرته انحرفت عن القائم.
وواصل الجزيرة اندفاعه، فسدد طنوس كرة علت العارضة، ونشط بعدها الرمثا وأصبح أفضل انتشارا وأكثر سيطرة على الكرة، فأطلق الحموي تسديدة ابعدها عبدالستار، واخرج الحظ لسانه لنجم اللقاء محمد شرارة الذي واجه المرمى وسدد كرة زاحفة ارتدت من اسفل القائم، لكن الجزيرة واصل هجماته التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى الرمثا، خاصة بعد الدفع بورقتي الروابدة وزعترة ومن ثم اسلام البطران.
وشهدت الدقائق الأخيرة محاولات جادة من الفريقين كاد معها شرارة ان يزور شباك الجزيرة في اكثر من موقف لو أحسن التصرف بالفرص المتاحة، ليرد الجزيرة بهجمة سريعة نجح معها مهند خير الله من إدراك التعادل د:88، بعدما تابع كرة طنوس المرسلة امام المرمى، وبعدها بدقيقتين تمكن يزن العرب من تسجيل هدف الفوز الثمين بكرة قوية ضربت العارضة وتهادت بالشباك د:91.
المباراة في سطور
النتيجة: الجزيرة 2 الرمثا 1
الاهداف: سجل للجزيرة مهند خيرالله د:88 ويزن العرب د:91 وللرمثا محمد شرارة د:44.
الحكام: احمد يعقوب واحمد مؤنس وايمن عبيدات.
العقوبات: انذار شادي الحموي (الرمثا) واسلام البطران (الجزيرة).
الملعب: استاد الحسن.

حارس مرمى البقعة أنس طريف يرتقي للكرة أمام عدد من لاعبي السلط أمس – (من المصدر)


مثل الرمثا: مالك شلبية، هادي الحوراني، عبدالله ديارا، قصي نمر، حسان الزحراوي (مجد الزعبي)، يوسف ابوجزر، سبيع الحصني، سائد الخزاعلة (ابراهيم الخب)، محمد ابو زريق، عبدالرحمن ابو الكاس، شادي الحموي.
مثل الجزيرة: احمد عبد الستار، يزن العرب، عمر طنوس، فادي الناطور، فراس شلباية، محمد طنوس، مهند خير الله، احمد سمير (نور الدين الروابدة)، محمود مرضي، علي علوان (اسلام البطران)، عبدالله العطار (محمود زعترة).
شباب الأردن 4 الحسين إربد 0
أطبق شباب الأردن على مجريات المباراة، ولم يترك فرصة للاعبي الحسين لفرض إيقاعهم على مجريات اللقاء، فهاجم الشباب من مختلف المحاور، بإسناد من الظهيرين، فيما كان يوسف النبر يوفر المساحات الكافية في ظل إسناده من مصطفى كمال من الميسرة وتقدم ورد بري من الميمنة لتحرير زيد أبو عابد، وشكل الثائي محمد الرازم ولؤي عمران ثقلا هجوميا من منطقة العمليات، فدانت السيطرة المطلقة لشباب الأردن، الذي وضع مرمى حارس الحسين مبكرا تحت التهديد الحقيقي، فاستهل عمران الفرص بكرة بينية فاتت من أمام النبر المواجه للمرمى، وذهبت تسديدة أبو عابد الذي أبعدها الحفناوي لركنية، وسدد عمران كرة بين أحضان الحفناوي، ومرر كمال كرة عرضية سددها النبر أبعدها الدفاع في الوقت المناسب لركنية، فيما ذهبت فرصة مواتية من أمام أبو عابد للتقدم، عندما فاتت عرضية ورد بري من امام الجميع ليسدد أبو عابد الكرة بيمناه وهو بمواجهة الحارس مهدرا فرصة للتسجيل، ليتقدم يوسف الألوسي من قلب الدفاع ويمرر كرة عرضية صوب النبر الذي سددها بيسراه على يمين الحارس الحفناوي الهدف الأول للشباب في الدقيقة 34.
لم يستيقظ الحسين من الصدمة، حتى كان أبو عابد يستقبل كرة في منتصف الملعب ويسير بكل ثقة وراوغ أحد المدافعين وسدد كرة في الشباك الهدف الثاني في الدقيقة 37.
رغم تقدم الشباب بهدفين، إلا أن التعليمات كانت واضحة بمواصلة الهجوم لمزيد من الغلة التهديفية، في ظل تراجع لاعبي الحسين للمواقع الدفاعية، وبقي أمية القرعان وحيدا بين فكي كماشة محمد مصطفى وأحمد الصغير، لتنتهي أحداث الحصة الأولى شبابية وبهدفين نظيفين.
مواصلة وتعزيز
دفع مدرب الحسين بالبديل محمود الطالب عوضا عن وعد البشير، فيما أجرى مدرب الشباب تبديلا اضطراريا لإصابة يوسف النبر في أواخر الحصة الأولى، ودفع بالبديل خالد عصام، ليشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعب الحسين عدي محمد بعد الدقيقة الثالثة من الحصة الثانية، ليواصل الشباب فرض حضوره، وسدد البري كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس الحفناوي، ليجري مدرب الحسن تبديلا ثانيا، حيث دفع بمعاذ محمود بديلا لباتريك، وكاد أبو عابد أن يضيف الهدف الثالث لولا تدخل عامر علي في الوقت المناسب لركنية، وفي الثلث الأخير للمباراة اندفع الشباب بغية تسجيل المزيد من الأهداف واستثمار النقص العددي، ومن كرة مرتدة من دفاعات الحسين وصلت للرازم الذي سددها قذيفة لا ترد في شباك الحفناوي الهدف الثالث في الدقيقة 72، ودفع مدرب الشباب بالبديلين سمير رجا وحسين عبيدات عوضا عن لؤي عمران وزيد أبو عابد، وفي الوقت بدل الضائع ارتقى محمد مصطفى لركنية مصطفى كمال وأودع الكرة برأسه في الشباك مسجلا الهدف الرابع لشباب الأردن في الدقيقة 91، لينتهي اللقاء لمصلحة الشبب برباعية نظيفة.
المباراة في سطور
النتيجة: شباب الأردن 4 الحسين 0
الأهداف: سجل للشباب يوسف النبر د.34، زيد أبو عابد د.37، محمد الرازم د.72، محمد مصطفى د.91.
الملعب: استاد الملك عبدالله الثاني.
الحكام: محمد مفيد، محمود ظظاهر، احمد سمارة، محمد توفيق، صدام عمارة ومحمد محرم.
العقوبات: بطاقة حمراء للاعب عدي محمد بعد نيله الإنذار الثاني، نزار الرشدان (الحسين إربد).
مثل شباب الأردن: رشيد رفيد، يوسف رائد، احمد الصغير، مصطفى كمال، مرد البري، محمد مصطفى، محمد الرازم، يوسف النبر (خالد عصام)، لؤي عمران (سمير رجا)، زيد أبو عابد (حسين عبيدات) وكبالينغو.
مثل الحسين إربد: حمزة الحفناوي، عامر علي، عمار أبو عليقة (عدي رمضان)، وعد البشير (محمود الطالب)، عدي محمد، نزار الرشدان، محمد العلاونة، باتريك (معاذ محمود)، أدمير، بلال الداود وأمية معايطة.
السلط 0 البقعة 0
رغم أن فريق السلط فرض سيطرته على مجريات الشوط الأول، ووصل نحو مرمى حارس البقعة أنس طريف، إلا أن أغلب هجماته توقفت عند حدود المنطقة، والتي استغلها لاعبو البقعة في ارسال الكرات المضادة التي هددت مرمى حارس السلط محمد الشطناوي من خلال الكرات العرضية، والتي وجدت الإبعاد المناسب من ياسر الرواشدة وخالد هماني وتدخل الحارس الشطناوي في بعض الأحيان.
فريق السلط ركز على رباعي الوسط محمود البصول وعصام مبيضين ومحمد كلوب واشرف المساعيد في عمليات بناء الهجمات، التي تمحورت عند تحركات موسى الزعبي وحسام أبو سعدة وتقدمهما في المساندة الهجومية في محولة لتأمين الكرات الى المهاجمين موسى كابيرو وجيجي، وبعد الكرة التي وصلت الى مبيضين على حافة المنطقة وسددها فوق العارضة، كان كابيرو يتسلم كرة داخل المنطقة ويسددها قوية ارتدت من المدافعين، قبل أن تظهر التسديدة القوية التي ارسلها المساعيد وانحرفت قليلا عن القائم الأيسر لمرمى الحارس طريف.
وفي ظل التفوق السلطي وبقاء مرمى الحارس طريف تحت التهديد، كان فريق البقعة يستغل الهجمات المضادة ويبدأ بالوصول نحو مرمى حارس السلط الشطناوي، خصوصا بعد ان تحرر أحمد ياسر وخضر الحاج ومحمد ابو رزق وأحمد ابو كبير وعدنان عدوس من الرقابة، ويعمدون الى الإكثار من النقلات البينية القصيرة التي كشفت مرمى الشطناوي من خلال الكرة التي سددها محمد أبو رزق وجاورت القائم الأيمن بقليل.
لا جديد
ارتفعت الإثارة مع بداية الشوط الثاني بعد ان تناوب لاعبو الفريقين بالسيطرة على مناطق الألعاب المؤثرة، فبعد سلسلة من الهجمات التي داهمت مرمى حارس البقعة والتسديدة التي ارسلها جيجي وابتعدت عن الخشبات، كان فريق البقعة يشن العديد من الهجمات التي ضربت دفاعات السلط خصوصا من الجهة اليمنى، والتي استلها البديل وسام دعابس بالتوغل وارسال الكرات، ومن إحداها وصلت الكرة الى محمد ابو رزق الذي سددها وطار لها الحارس الشطناوي في اللحظة المناسبة. وابعدها من حلق المرمى على حساب ركنية، تبعه أحمد ياسر الذي أرسل كرة ثابتة انقض عليها الحارس الشطناوي.
وفي الوقت الذي دفع فيه مدرب السلط بالأوراق البديلة مقداد الطموني وأنس العمايرة وصالح الجوهري، أبقى البقعة السيطرة تحت نفوذه مستغلا تارجع لاعبي السلط نحو المواقع الخلفية، ليتقدم ابو كبير وحاتم ابو خضرة وأحمد ياسر بالعديد من الهجمات كان اخطرها الكرة التي ارتدت من مدافعي السلط ووصلت الى ابو كبير الذي سددها فوق العارضة وهو على فوهة المرمى، ليرد عليه خالد هماني بكرة رأسية جاورت القائم الأيسر للحارس طريف، قبل أن يطلق المساعيد كرة بعيدة المدى سيطر عليها الحارس طريف، بينما جاءت كرباجية حسام ابو سعدة بجانب القائم.
المباراة في سطور
النتيجة: السلط 0 البقعة 0
الحكام : مراد الزواهرة، عبد الرحمن عقل، حمزة سعادة، معتز الفراية.
الملعب: استاد الأمير حسين
مثل السلط: محمد الشطناوي، ياسر الرواشدة، خالد هماني، حسام ابو سعدة، موسى الزعبي (أنس العمايرة)، محمود البصول، عصام مبيضين، محمد كلوب (مقداد الطموني)، اشرف المساعيد، جيجي، كابيرو (صالح الجوهري).
مثل البقعة: أنس طريف، ذياب غديان، سعد الروسان، عبد الرحمن بدوان، محمد ابو حشيش، أحمد ياسر، خضر الحاج، محمد ابو رزق، أحمد ابو كبير (ابراهيم الكسواني)، عدنان عدوس (وسام دعابس)، حاتم ابو خضره.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock