آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الجزيرة يواجه الاتحاد السوري سعيا لمواصلة الصدارة

بلال الغلاييني

عمان- يسعى فريق الجزيرة الى استغلال الفرصة المتاحه أمامه في التقدم خطوة مهمة نحو مساعيه، للتأهل الى دور الأربعة “منطقة غرب آسيا” من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عندما يخوض مواجهة سهلة تجمعه مع مستضيفه فريق الاتحاد السوري على ملعب آل نهيان بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، عند الساعة 6.30 من مساء اليوم “بتوقيت الأردن”، في إطار الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة الثانية، والتي تشهد أيضا لقاء يجمع بين فريقي الكويت الكويتي والنجمة البحريني.
ويدخل فريق الجزيرة أجواء المباراة وهو يعتلي صدارة المجموعة وحيدا برصيد 7 نقاط، يليه في المركزين الثاني والثالث فريقا النجمة البحريني والكويت الكويتي برصيد 4 نقاط لكل منهما، فيما يقبع فريق الاتحاد السوري بالمركز الرابع والأخير برصيد نقطة واحدة.
فرصة كبيرة
وتبدو أمور فريق الجزيرة من الناحية الفنية ميسرة في العودة بكامل النقاط، نظرا لفارق المستوى الذي يميزه عن منافسه فريق الاتحاد، والذي أكده ممثل الكرة الأردنية في لقاء الذهاب الذي أقيم في عمان، وانتهى جزراويا برباعية نظيفة جاءت بإمضاء اللاعبين محمد طنوس ومحمود مرضي ونور الدين الروابدة وأحمد سمير، والفريق قادر على تأكيد هذا التفوق في ظل وجود الكم الكبير من اللاعبين، الذين يتمتعون بالخبرات الكافية وتطلعاتهم لمواصلة التقدم القوي في هذا الاستحقاق.
وينتظر أن يكون فريق الجزيرة قد استكمل تحضيراته الفنية لخوض المباراة بعد أن خضع أمس لحصة تدريبية على الملعب الذي سيستضيف المباراة؛ حيث ركز المدير الفني للفريق التونسي شهاب الليلي على الأساليب المناسبة، لتحقيق النتيجة الإيجابية واستغلال الظروف الفنية التي يمر فيها الفريق السوري والتي وضعته في ذيل الترتيب العام لهذه المجموعة.
تشكيلة مناسبة
التشكيلة المناسبة التي استهل بها المدير الفني لفريق الجزيرة الليلي المباراة السابقة بين الفريقين هي ذاتها التي ينتظر أن يبدأ فيها الليلي مباراة اليوم، ما لم تطرأ بعض التغييرات الفنية التي سيتعامل معها الليلي من خلال الأوراق البديلة، والتي تعد هي الأخرى جاهزة وقادرة على تحقيق الهدف المنشود.
ويلعب الفريق الجزراوي بالأسلوب السريع في عمليات بناء الهجمات التي تتمحور عند لاعبي الوسط نور الدين الروابدة ومحمد طنوس وأحمد سمير ومحمود مرضي ومهند خير الله، والذين يعمدون على التنويع في الخيارات المتاحة، من خلال التمريرات البينية القصيرة، واللجوء كثيرا الى الأطراف لإرسال الكرات العرضية باتجاه المهاجم عبد الله العطار أو محمود زعترة، مع المساندة الدائمة من الظهيرين فراس شلباية وفادي الناطور، واللذين يشكلان مع المدافعين يزن العرب وزيد جابر ترسانة دفاعية تجنب مرمى الحارس أحمد عبد الستار من الهجمات والكرات الخيرة.
حكام المباراة
وكان الاتحاد الآسيوي قد عين الطاقم التحكيمي الذي سيتولى قيادة المباراة والمكون من بيام حيدري ويساعده سعيد نزاديان وحسن ظهيري، فيما سيكون سيد كاظمي حكما رابعا وجميعهم من إيران، فيما يراقبها الأوزبكي ريزاييف ساندجار، وسيكون مقيم الحكام القطري عبدالله بليده.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock