آخر الأخبار الرياضةالرياضةالسلايدر الرئيسي

الجمعة.. “الشاطر حسن” يودع ملاعب الكرة في أجواء احتفالية

مصطفى بالو

عمان– يكتب نجم المنتخب الوطني وفريق الوحدات لكرة القدم، حسن عبدالفتاح، أو “الشاطر حسن”، كما يحلو لعشاقه مناداته، السطر الأخير في قصة عطائه داخل المستطيل الأخضر، بعد سيرة ومسيرة نجومية امتدت 21 عاما، دافع عن ألوان منتخب الوطن والوحدات، وذلك من خلال مهرجان اعتزاله الكرة الذي يبدأ عند الساعة الخامسة والنصف مساء اليوم، على استاد الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة، برعاية رجل الأعمال أحمد العملة، وبمشاركة نجوم الكرة العربية والمحلية، ويتخلله مباراة الوداع التي تجمع الوحدات والرمثا، عند الساعة السابعة في المكان ذاته الذي يشهد فقرات فنية شيقة ومنوعة.
“الحسون” سيرة ومسيرة
أنجزت اللجنة التحضيرية المكلفة من مجلس إدارة نادي الوحدات، الترتيبات اللازمة كافة، ووضعت اللمسات النهائية من خلال الإجتماع الذي جرى أمس، بما يخص المهرجان أو الاحتفال بمسيرة عطاء النجم حسن عبدالفتاح، الحافلة بمشاهد الوفاء والعطاء بسخاء لكرة الوحدات خاصة، والكرة الأردنية عامة، ومضت في استقبال النجوم العرب، الذين أكدوا مشاركتهم في مهرجان اعتزال “الحسون”، الفلسطيني فادي لافي، العراقي يونس محمود، السوري فراس الخطيب، الكويتي خالد الفضلي، والإماراتي محمد عبدالرحمن، في الوقت الذي عاش عبدالفتاح لحظات لا تنسى من حب جماهيره، والتي احتفت به على طريقتها الخاصة سواء رابطة مشجعي الوحدات بقيادة سعيد الصيرفي “أبو سعدو”، ثم مريديه في الزرقاء، ومحبيه وأنصاره في إربد، وهي التي تحاول أن ترد له الجميل وهو الذي أسعدها في لحظات كثيرة، منذ التحاقه بالقافلة الخضراء موسم 98، وأسهم الى جانب رفاقه في زف ألقاب الدوري 2004-2005، 2006-2007، 2007-2008، 2008-2009، 2010-2011، 2013-2014، 2017-2018، وألقاب كأس الأردن 2000، 2008-2009، 2009-2010، 2010-2011، 2013-2014، ودرع اتحاد الكرة أعوام 2002، 2004، 2008، 2010، 2018، وكأس الكؤوس 1998، 2000، 2001، 2005، 2008، 2009، 2010، 2018، ومساهماته مع الفريق في دوري أبطال العرب، وحلول الوحدات بالمركز الرابع 2007، وكذلك الحضور الآسيوي للأخضر ووصوله الى نصف النهائي، وشارك في طبع وسم الرباعيتين التاريخيتين لنادي الوحدات (2008 و2010) في أرشيف الكرة الأردنية.
وبالطبع لن تنساه جماهير الكرة الأردنية، وهو الذي دافع عن ألوان منتخب الوطن، في منتخبات الناشئين والشباب والأولمبي والأول الذي التحق في صفوفه العام 2000، في عهد الراحل محمود الجوهري، والظهور المميز للكرة الأردنية في نهائيات آسيا بالصين 2004، وتميز “الحسون” بشكل لافت في نهائيات آسيا في قطر 2011، ولمع نجمه مع المنتخب في التصفيات المزدوجة المؤهلة الى البرازيل 2014، وبالتأكيد لن يغيب اسمه عن ذكريات الجماهير العربية، بعد تجارب احترافية ناجحة في صفوف الكرامة السوري، حتا الإماراتي، الكويت الكويتي، الخريطيات والخور والشمال القطري.
فقرات وداع أنيقة
ويحفل مهرجان “الحسون”، بالعديد من الفقرات الفنية التي تحاكي نجوميته ومسيرة عطائه، والتي تبدأ عند الساعة الخامسة والنصف مساء بفقرة فنية لفرقة فتيان الوحدات، ويتبعها عند الساعة السادسة مساء فقرة أخرى لفرقة الرمثا للفلكلور الشعبي، وعند الساعة 6.15 مباراة تجمع النجوم القدامى للكرة الأردنية، وظهور مميز للفنان الشعبي شرحبيل التعمري عند الساعة 6.45، وتبدأ عند الساعة مباراة وداع “الحسون” المستديرة من خلال المباراة التي تجمع فريقي الوحدات والرمثا، لتبدأ مراسم الاعتزال عند الساعة 7.15 عندما يودع “الحسون” رفاق الدرب، ويسلم قميصه الذي يحمل الرقم “5” للواعد في صفوف الوحدات أحمد ثائر، لتطل فرقة الرمثا بلوحة من الفلكور الشعبي، ويشاركها الفنان شرحبيل التعمري في وصلات غنائية بين شوطي المباراة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock