حياتنافنون

الجمهور يستعيد لقاءً نادراً مع عبلة كامل.. واعتزالها “كذبة”

 دبي– نفى الفنّان المصري أحمد كمال ما تم تداوله مؤخراً عن اعتزال الفنّانة عبلة كامل، وقال إنّ الخبر لا يعدو كونه “كذبة، أو شائعة تم اختلاقها لسببٍ ما.”

وقال كمال لـ CNN بالعربية: يمكنني القول على لسان عبلة إنها “معتكفة حالياً، لكنها لن تمانع العودة إلى العمل، فيما إذا وجدت مشروعاً مناسباً، يتوافق مع قناعاتها”.

وأشار إلى رفضها إطلالات إعلامية في برامج مرموقة، “رغم عرض أجور عالية لقاء هذه الإطلالات”، والسبب تمسكها بقرار عدم إجراء مقابلات صحافية منذ زمنٍ بعيد.

وأوضح الفنّان المصري أنّ زميلته (وأم ابنتيه) عبلة كامل “لا تتعامل مع السوشيال ميديا مطلقاً، وتتواصل في نطاق محدود مع المقربين منها، بحسب موقع CNN بالعربية.

أما ما قيل عن فشل أحد صنّاع مسلسل “سلسال الدم” في الوصول إليها، فقال إن الأمر يعود ربما لعدم رغبتها في تقديم جزءٍ جديد من العمل الذي قدمت منه 5 أجزاء سابقاً.

لكن “موضوع الاعتزال فإشاعات ما لهاش أي معنى خالص” على حد تعبيره، وأكّد الفنّان أحمد كمال عدم وجود رابط بين التزام عبلة الديني والابتعاد عن المشاريع الفنية مؤخراً.

وانشغل جمهور عبلة كامل خلال الساعات الأخيرة، باحتمال انهاء الفنّانة المصرية لمشوارها الفني، وذلك بعدما نشرت إحدى وسائل الإعلام المحلية قصة تشير إلى ذلك.

وساتند الناشرون لمعلومات نقلتها عن “مخرج تعاون معها سابقاً ويرغب بتقديم جزءٍ جديد من سلسال الدم”، الذي لعبت كامل بطولة أجزائه الخمس، وأحدثها كان سنة 2018.

وانتشرت سابقاً أخبار حول اعتزالها الفن خلال كواليس تصوير الجزء الخامس، لكنهّا قالت في تصريحٍ نادرٍ للصحافة وقتها، أنّها ستخبر الناس فيما لو قررت ذلك.

واستعاد العديد من المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لقاءاً نادراً لنجمتهم المفضلة في بداياتها، مع التلفزيون المصري، في كواليس تصوير فيلم “البنات والمجهول” سنة 1986، تحدثت فيه عن انطلاقتها من المسرح الجامعي.

كما تناولت عرض “الضحية” المسرحي قدمته كممثلة منفردة، والذي فتح لها أبواب السينما، حينما اختارها المخرج يوسف شاهين بعد مشاهدته، لدور بفيلمه “وداعاً بونابرت” سنة 1985.

وقمات بتقديم 5 أدوار سينمائية خلال عام واحد على انطلاقتها الفنية، بينما كانت عينها على “الأوسكار”.

واعتبر متابعون أن الحديث عن اعتزال عبلة أثار ضجة كبيرة، ليس لقيمة الفنّانة المصرية ورصيدها في ذاكرة المشاهدين العرب فحسب، بل لأنه تزامن أيضاً، مع إعادة عرض مسلسل “لن أعيش في جلباب أبي”.

وكانت مشاركتها في هذاالعمل الدرامي الذي اعتبر أحد أكثر أعمالها التلفزيونية نجاحاً، والذي لعبت بطولته إلى جانب الفنّان المصري الراحل نور الشريف، سنة 1996.CNN العربية

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock