أخبار عربية ودولية

الجنيه المصري يهبط لمستوى قياسي جديد

القاهرة – واصل الجنيه المصري أمس تراجعه التدريجي أمام الدولار في السوق الرسمية ليصل إلى مستوى قياسي جديد بينما انخفض بشدة في السوق السوداء مسجلا 7.93 جنيه للدولار.
وتعاني مصر نقصا في المعروض من الدولارات مع تأثر المصادر الرئيسية للعملة بالصعبة بالاضطرابات السياسية والاقتصادية المستمرة منذ أربع سنوات فضلا عن أن كثيرا من المغتربين يفضلون إرسال أموالهم إلى البلاد عبر السوق السوداء التي يحصلون فيها على أسعار أعلى.
وتراجع الجنيه قرشين في أحدث مزاد للبنك المركزي اليوم الاثنين ليصل إلى 7.53 جنيه كما واصل الهبوط في البنوك ليصل إلى 7.63 جنيه.
وهذا هو عاشر تخفيض رسمي للجنيه من خلال عطاءات البنك المركزي.
وفي السوق غير الرسمية قال أربعة متعاملين لرويترز في أماكن مختلفة في وسط القاهرة إنه جرى اليوم تداول العملة بسعر أعلى من 7.90 جنيه للدولار مقارنة مع 7.83 جنيه الأحد.
وكان البنك المركزي قد سمح للبنوك في نهاية الاسبوع الماضي بتوسيع هامش بيع وشراء الدولار إلى عشرة قروش مما دفع العملة للنزول إلى 7.59 جنيه.
وبدأ البنك المركزي منذ اسبوعين السماح للجنيه بالانخفاض عن 7.14 جنيه للدولار للمرة الأولى في ستة أشهر في اطار مساعيه للتصدي للسوق السوداء وتشجيع الاستثمار.
وعزا متعامل في السوق السوداء قفزة الدولار الكبيرة اليوم إلى “عدم وفاء البنوك باحتياجات العملاء كما تم وعدهم سابقا. يوجد طلب كبير اليوم على الدولار. العملاء عادوا من جديد للشراء من السوق السوداء بسبب عدم قدرة البنوك على تلبية احتياجاتهم.”
وكانت السوق السوداء للعملة مزدهرة في مصر أثناء فترة الاضطراب الاقتصادي في العام 2003. واختفت هذه السوق إلى حد بعيد مع تحسن الاقتصاد، لكنها ظهرت مجددا بعد انتفاضة عام 2011 التي تسببت في هروب كثير من السياح والمستثمرين الأجانب.
وبدأ البنك المركزي في نهاية 2012 نظام العطاءات بين البنوك لبيع الدولار كسبيل لترشيد استخدام العملة الصعبة وحماية احتياطياته من النقد الأجنبي لكن السعر به ظل شبه ثابت عند 7.14 جنيه، قبل أن يبدأ النزول في 18 كانون الثاني (يناير).
ويأتي سماح البنك المركزي المصري بالتخفيض التدريجي لعملة البلاد قبل نحو شهرين من استضافة مصر لمؤتمر اقتصادي كبير في منتصف آذار (مارس) القادم.
وتوقع هشام رامز محافظ البنك المركزي في تشرين الثاني (نوفمبر) القضاء على السوق الموازية للدولار في البلاد خلال فترة تتراوح بين ستة أشهر وعام.  – (رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock