الحاسة الأولى..

كنّا نحسبُ، بسذاجة الأطفال، أنَّ قوّةَ الشّخصيّة مرتبطةٌ ارتباطاً شرطيّاً بالصّوت العالي… ذاك الضّجيجِ الذي اعتدنا على تقبّله بطواعية وخنوعٍ واستسلام من أولياء الأمور، ومن المدرّسين، ومعظم عابري السّبيل في حياتنا، ثمَّ كبرنا ونضجنا لنكتشفَ أنَّ الصّوتَ العالي ليس إلا مؤشّر على هشاشة الشّخصيّة، وركاكة الحُجّة، والإحساسِ بالنّقص… ممّا يعني دليلاً ساطعاً على الضّعف، وليس … تابع قراءة الحاسة الأولى..