تمويل اسلامي

الحافظ: تفعيل العلاقة بالمكلفين من أهم عناصر رفع كفاءة الإدارات الضريبية

عمان- الغد – أكد وزير المالية سليمان الحافظ خلال افتتاح أعمال المؤتمر السنوي التاسع لاتحاد سلطات الضرائب في الدول الإسلامية أن تفعيل العلاقة بالمكلفين يشكل أهم عناصر رفع كفاءة الإدارات الضريبية.
وبين الحافظ الذي افتتح المؤتمر نيابة عن رئيس الوزراء أمس أهمية تبسيط وتقليل الإجراءات الإدارية بالاضافة إلى توفير التجهيزات المادية وتطوير أنظمة المعلومات وتوفير قاعدة البيانات وضرورة تفعيل الإدارة الإلكترونية تحقيقا للسرعة والدقة في إنجاز المهام وتنفيذ العمليات داخل الإدارة الضريبية.
وقال الحافظ خلال المؤتمر الذي عقد في عمان إن “أهداف إنشاء الاتحاد تتمثل في توفير منتدى للمناقشة والتداول وتبادل الخبرات في ميدان الممارسات بين الدول الاعضاء لتسهيل عملية تطوير وتحسين السياسات والإدارات الضريبية وتعزيز التعاون والمساعدة المتبادلة بين السلطات الضريبية في الدول الأعضاء وكذلك تعزيز إدراك الدور الهام للإدارات الضريبية في التنمية”.
وأشار إلى أن هذه اللقاءات الدورية التي يعقدها الاتحاد لها دور فاعل في إيجاد إدارات ضريبية متطورة مواكبة للعصر والحداثة في تطبيق التشريعات والإجراءات والوسائل المعمول بها في هذه الإدارات.
وبين أن الضرائب اصبحت بمختلف أنواعها علماً قائماً بذاته وتحظى باهتمام كبير في العديد من الدول وذلك باعتبارها أحد أهم أدوات السياسة المالية لتحقيق الأهداف الاقتصادية على المستوى الوطني الكلي والاقليمي والمحلي هذا بالاضافة الى دورها الفعال في إعادة توزيع الثروة وتقليص الفجوات بين الدخول وتحفيز وتوجيه الاستثمارات المحلية والخارجية.
واضاف الحافظ أن الإيرادات الضريبية اصبحت في العديد من الدول من اهم مصادر رفد الخزينة بالاموال وبالتالي تمكين الدول المختلفة من تقديم الخدمات العامة في مجالات الامن والصحة والتعليم وانشاء البنية التحتية والخدمات الاجتماعية وغيرها من الخدمات التي تقدم للمواطنين.
ونوه إلى أن هذا كله سوف يساهم في تعزيز انتماء المواطن لوطنه ويجعله يفخر بمقدار مساهمته في أداء الضريبة لما لذلك من دور ومساهمة في بناء المجتمع ودعم الاقتصاد.
وقال ” نحن هنا في الأردن نسعى دائما الى رفع كفاءة الادارة الضريبية من خلال رفدها بالكفاءات المطلوبة وتوفيراحدث التقنيات اللازمة لتطوير عملها إضافة إلى تطوير وتحديث التشريعات الضريبية وتطبيقها بكل شفافية لتحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية الأمر الذي يعزز ويرفع اواصر الثقة بين المواطن وادارته الضريبية”.
وأشار الحافظ إلى أن الأردن كان من أوائل الدول الخمس التي كان لها شرف المشاركة في تأسيس اتحاد السلطات الضريبية للدول الإسلامية ، لما له من أهمية في تعزيز وتطوير قدرات ومهارات العاملين في إدارات مصالح الضرائب في الدول الإسلامية من خلال تبادل الخبرات والإجراءات وآليات العمل وتعزيز التعاون المشترك بين الإدارات الضريبية.
من جانبه قال مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات رئيس المؤتمر التاسع السنوي التاسع لاتحاد سلطات الضرائب في الدول الاسلامية رياض الشريدة في كلمته التي القاها إن “مؤتمر اتحاد سلطات الضرائب هو مؤتمر تقني للتعاون وتبادل الخبرات بين السلطات الضريبية الاسلامية”.
وأشار إلى أن المؤتمر يعنى ببحث أوراق عمل ودراسات تتعلق بالضرائب والزكاة والوسائل التي تساهم في تحسين الاجراءات الضريبية وتطويرالعمل وتقديم الخدمات ذات جودة عالية للمواطنين.
وأضاف الشريدة أنه في ظل تنامي حاجة بعض الدول الى الموارد المالية لدعم الخزينة العامة لديها من اجل اعادة توزيعها على مواطنيها كخدمات عامة- تعليمية، صحية، اجتماعية وبنى تحتية- فإن الحاجة مُلحة للتعاون من اجل تطوير التشريعات والانظمة الضريبية وتحقيق العدالة الضريبية بما يوازن بين حقوق المواطنين.
وأكد أن أهم مشكلة تواجه الأنظمة الضريبية تتلخص في نشوء اقتصاد الظل جميع الدخول التي لا يتم الإفصاح عنها للسلطات الضريبية التي قد تحسب أولا تحسب ضمن حسابات الناتج القومي تبعاً لمصادرها سواء أكان مشروعاً أم غير مشروع.
وبين الشريدة ان يتمثل في محاولة التهرب الضريبي أو تجنب الاجراءات البيروقراطية عند ممارسة الانشطة الاقتصادية بالإضافة إلى الأنشطة المخالفة للقانون. وأكد ان اقتصاد الظل يشمل كافة الانشطة التي ينتج عنها دخلا لا يدخل الوعاء الضريبي ولا يتم الافصاح عنه للسلطات الضريبية.
واشار الى ان هناك عدة اسباب لنمو اقتصاد الظل منها ارتفاع العبء الضريبي والاجراءات والقيود الحكومية والانشطة الاقتصادية الصغيرة التي تتعامل بالنقود السائلة التي يصعب مراقبتها بالاضافة الى الندرة واحتكار السلع الذي يؤدي الى ارتفاع اسعارها بكثرة محاولات تهريبها.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
48 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock