آخر الأخبار الرياضةالرياضةرياضة محلية

الحجايا: هدفنا توفير “المظلة الأمنية” لجميع الأحداث الرياضية

قائد وحدة أمن الملاعب يؤكد تطبيق القانون على الجميع دون استثناء

خالد العميري

عمان – أكد قائد وحدة أمن الملاعب في مديرية الأمن العام، العقيد الركن حسين الحجايا، أن واجباتهم تقوم على توفير المظلة الأمنية لجميع المباريات الرياضية المحلية والبطولات الدولية التي تستضيفها المملكة، مشيرا إلى مشاركتهم في الواجبات الأمنية عند غياب الأحداث الرياضية، كتنفيذ أوامر الدفاع ونقاط الغلق والإسناد.

وقال الحجايا في معرض تصريحاته لبرنامج (عالم الرياضة) – الذي يقدمه الملازم1 علاء أبو قاعود ويبث عبر أثير إذاعة الأمن العام كل يوم سبت: “دائما ما نقوم بعقد دورات داخلية وخارجية وورشات عمل متخصصة في أمن الملاعب الرياضية، حول كيفية التعامل مع الأحداث وإدارتها، حيث أن ضباط وأفراد الوحدة مدربون جيدا وهم على درجة عالية من المهنية والإحترافية “، دون إغفال وجود العنصر النسائي ودوره بالتعامل مع المشجعات.

ونشأت وحدة أمن الملاعب في نهاية العام 2016، بتوجيهات من مدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة، تنفيذا لتوجيهات ورؤى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، في مواكبة التطورات وتوفير المظلة الأمنية ذات الكفاءة العالية بكوادرها المدربة والمؤهلة على التعامل بإحترافية، خاصة أن وحدة أمن الملاعب نالت إشادة وإطراء الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” والإتحاد الأردني لكرة القدم، على مهنيتها في إدارة الملف الأمني لبطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاما.

وحول الصعوبات التي تواجهها وحدة أمن الملاعب في المباريات الجماهيرية، يقول الحجايا: “وجود ملعب خارج المدينة بعيدا عن التجمعات السكنية، يسهل حركة دخول وخروج الجمهور إلى الملعب، ويذلل العقبات أمام أفرد الوحدة، لأن عملنا ليس مقتصرا على مباريات كرة القدم فقط، وإنما توفير المظلة الأمنية لكافة الأحداث الرياضية، وبدعم مباشر من جهاز الأمن العام على مستوى القوى البشرية والآليات”.

واستطرد: “يتم العمل في المباريات الجماهيرية على 3 مراحل، حيث تكون المرحلة الأولى تحضيرية لتأمين المظلة الأمنية للحدث الرياضي بعد عقد اجتماع تنسيقي لتحديد الواجبات والمسؤوليات، إلى جانب إجراء مسح أمني للمنشأة الرياضية بكافة مرافقها، وتحديد الطاقة الإستيعابية للملعب ووجود سيارات الإسعاف”.

ويتابع: “المرحلة الثانية تعنى بالتنفيذ، وتتمثل ببدء المباراة من خلال تأمين دخول الجمهور وتوزيعهم حسب الدرجة المخصصة لهم، وتوزيع الأطواق الأمنية البشرية ومصادرة كافة المواد الممنوعة التي من شأنها تعريض أركان اللاعبة والجماهير للخطر، إلى جانب التعاون مع اللجان التنظيمية لروابط التشجيع بضبط تصرفات الجمهور”.

ويضيف: “نعمل على فتح جميع بوابات الخروج قبل نهاية المباراة بوقت قصير، وهذه المرحلة الثالثة والأخيرة، وذلك لضمان خروج الجماهير بسلاسة وتأمين خروج اللاعبين والحكام، وبعد التأكد من انتهاء الواجب بساعات، يتم تسليم المنشأة للمسؤولين عنها”.

وكشف الحجايا، أن تأمين عدد ضخم من القوى البشرية لأفراد وحدة أمن الملاعب، يعتمد على درجة حساسية المباراة والعدد المتوقع للحضور، لافتا أن: “وحدة أمن الملاعب تنفذ واجباتها باحترافية وكفاءة عالية، وتقف على مسافة واحدة مع جميع أركان المنظومة الرياضية، وتطبق القانون على الجميع دون استثناء”.

وتمنى العقيد الركن حسين الحجايا عودة الجماهير إلى مدرجات الملاعب، مشيرا: “هذا حافز للتطوير، وجدنا لتقديم الخدمة الأمنية الرياضية لجميع مرتادي الملاعب، والمحافظة على المنشآت وأمن وسلامة جماهيرنا”.

[email protected]

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock