آخر الأخبارالغد الاردني

الحجايا يدعو “التربية” للوفاء باتفاق رفع العلاوة الى %150

نقيب المعلمين يحذر من إقرار "المسار المهني" بصيغته الحالية

آلاء مظهر

عمان – أكد نقيب المعلمين احمد الحجايا ان تطوير المعلم ماديا ومهنيا يأتي على رأس اولويات عمل مجلس النقابة في المرحلة المقبلة كونه الركيزة الاساس للنهوض بالعملية التعليمية.
وقال، في تصريح صحفي لـ”الغد” أمس، إن هناك العديد من الملفات الهامة المطروحة على طاولة مجلس النقابة “أهمها وأكثرها سخونة نظام المسار المهني للمعلمين والذي يحتل المرتبة الاولى في سلم برامج جميع اعضاء المجلس النقابة”.
وأكد الحجايا ان “المسار المهني بالصيغة الحالية لا يلبي طموح المعلمين وهو مرفوض جملة وتفصيلا بعد ان تم تفريغه من محتواه وتعطيل امتيازاته مثل الاعفاء الجمركي والتأمين الخاص”، موضحا ان المسار “يجب ان يخرج بطريقة تليق بالمعلم مهنيا وماديا، بغية تحسين الظروف المادية للمعلم من خلال ربط الحوافز والعلاوات بتطوير المعلم مهنيا وبشكل تدريجي وهذا لا خلاف عليه ونؤمن به بشكل قاطع”.
وبين “ان الحوافز التي سيكتسبها المعلم نتيجة لتحقيقه الشروط الواردة في كل مستوى من مستويات المسار “يجب ان تكون حقيقية في جانبين: الأول في الجانب المالي بمعنى ان تكون الحوافز المادية مجزية وواقعية وتحقيقها محل ثقة، وأن لا يشوب فرصة اكتساب هذه الحوافز أي نوع من الضبابية”. اما الجانب الثاني فيتعلق بالتطوير والتدريب المهني الذي يخضع له المعلم بحيث “يجب ان يكون حقيقيا وليس شكليا”، مشيرا الى “أهمية عدم وجود هيمنة أو سيطرة من جهات محددة على هذا التدريب من اجل الاستحواذ على مخرجاته”، والأصل ان يكون هناك جهات متعددة منها أكاديمية التدريب الخاصة بالنقابة لتنفيذ هذا التدريب كونه سيزيد من التنافس بين الجهات المنفذة وانعكاس النتائج على جودة التدريب المقدم للمعلم.
وأشار الى أن اكاديمية التدريب التي تم انشاؤها مؤخرا في النقابة هي من الجهات المعتبرة وذات العلاقة المباشرة بتدريب وتأهيل المعلمين، داعيا الى ازالة جميع العوائق لتؤدي هذه الأكاديمية مهمتها. واكد الحجايا ضرورة تجاوز جميع النقاط الخلافية على المسار وأن “تؤخذ الملاحظات التي قدمها المجلس السابق والتي سيقدمها المجلس الحالي على محمل الجد للوصول الى نظام توافقي بين الوزارة والنقابة” تجسيدأ لمبدأ التشاركية وحتى “لا تكون التشاركية مجرد شعار فقط”، لافتا الى النقابة “لا تقبل مطلقا تغييب دورها ولا أن تكون هناك هيمنة للوزارة على هذا الموضوع”.
وقال، اعتقد جازما بأن وزارة التربية والتعليم “لن تمضي بالصيغة الحالية للمسار المهني للمعلمين لما يترتب عليه من اثر مالي”.
وتابع الحجايا ان من الملفات المهمة التي سيعمل عليها المجلس في المرحلة المقبلة “علاوة المهنة التي تم الاتفاق عليها مع الحكومة في عام 2014 لتصبح 150 % بدلا من 100 %”، مشيرا الى أن مجلس النقابة السابق عندما طالب بهذه العلاوة “كانت الاوضاع الاقتصادية متردية وتم تأجيلها وصار الاتفاق مع الحكومة بإدراجها في العلاوة السنوية على مدى 5 سنوات وصولا الى 150 %، لكن للأسف مضت 5 سنوات دون تنفيذ هذا الاتفاق وظهر ما يسمى المسار المهني كبديل”.
وحذر الحجايا من أن إقرار نظام المسار المهني من قبل رئاسة الوزراء دون توافق على صيغته، وكذلك عدم تلبية الحكومة للوعود التي تم الاتفاق عليها بشأن علاوة المهنة، “يعمقان الفجوة بين المعلم والوزارة”.
وأشار الى ان نقابة المعلمين “لا ترغب بإحداث حالة من “ضعف او عدم الثقة بين المعلمين والوزارة” ولا بين المعلمين والحكومة من جهة اخرى بسبب عدم تلبية مطالبهم وتجاوزها”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock