البلقاءالسلايدر الرئيسيمحافظات

الحرارة في وادي الأردن: ذبول بالزراعات الخضرية والشوارع تخلو من المارة

مزارعون: الري لم يجد بسبب ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية

حابس العدوان

وادي الأردن – في الوقت الذي قررت سلطة وادي الأردن زيادة ساعات الضخ للمزارعين في وادي الأردن لمواجهة موجة الحر وتفادي حدوث أي اضرار، أدى ارتفاع درجات الحرارة خلال اليومين الماضيين الى ارتفاع الأحمال الكهربائية في الأغوار الوسطى دون حدوث أي اعطال، فيما خلت الشوارع من المارة بشكل يشبه حظر التجول، خاصة خلال ساعات الظهيرة وحتى قبل مغيب الشمس.
ورغم ظهور علامات الاحتراق على أوراق الموز والحمضيات بشكل واضح، إلا انه لم تسجل أي اضرار بالمزروعات في وادي الأردن، إذ إن الموسم الزراعي في نهاياته، وما تبقى من محاصيل عادة ما يكون انتاجها قليلا وذا جودة متدنية، في حين يشير مزارعون إلى ان الاضرار الناتجة عن موجة الحر لا تظهر بشكل مباشر ولكنها تظهر بعد ايام.
ويؤكد حسين الشطي، أن معظم المزروعات الخضرية المكشوفة تعرضت للذبول والجفاف، الأمر الذي سيعجل في تلفها وبالتالي انتهاء موسمها، لافتا إلى أن عمليات الري المكثفة لن تكون ذات جدوى بسبب ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قاربت من 46 درجة مئوية والتي تسببت بلفح أوراق الموز والحمضيات وألحقت أضرارا بالغة بالثمار والبراعم الجديدة.
وقال مساعد امين عام سلطة وادي الأردن للاغوار الشمالية والوسطى المهندس غسان عبيدات، إن السلطة اتخذت الاجراءات اللازمة لمواجهة موجة الحر السائدة في المنطقة، اذ جرى التعميم على جميع مدراء المديريات على امتداد الوادي بزيادة ساعات الضخ للوحدات الزراعية وضخ المياه ايام العطل لسد حاجة المزارعين خاصة مزارعي النخيل، لافتا إلى ان الوضع المائي في السدود ممتاز وسيتم توفير كميات المياه المطلوبة طوال فترة الصيف.
بدوره يرى مدير زراعة وادي الأردن المهندس بكر البلاونة أن ارتفاع درجات الحرارة يؤثر سلبا على القطاع الزراعي بشكل عام وخاصة على المواشي والدواجن والنحل، وقد يتسبب هذا الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة في خسائر في حال عدم اتباع الطرق والإرشادات الوقائية للحد من تأثيرها، داعيا المزارعين على زيادة ساعات الري خلال الليل او في الصباح الباكر والعمل على تظليل البيوت البلاستيكية ورشها بالمواد اللازمة كمادة الشيد.
وينصح البلاونة مربي المواشى بتوفير مظلات واقية من أشعة الشمس المباشرة خاصة ساعات الظهيرة وتوفير كميات مياه كافية، على أن يتم تجديدها من ساعة لأخرى والتوقف عن إعطاء الأعلاف المركزة في ساعات الظهيرة مع ارتفاع درجة الحرارة ومتابعة المواشي وتفقدها باستمرار، داعيا مربي الدواجن والطيور العمل على تقليل كميات الطيور مقارنة بالمساحة تفاديا للازدحام الذي يتسبب في النفوق مع ارتفاع درجات الحرارة، وتوفير أنظمة تبريد وتهوية في المزارع ورش جدران البناء بالمياه للتخفيف من ارتفاع درجات الحرارة داخل الأبنية، وتوفير مياه الشرب الباردة باستمرار وعدم تقديم الأعلاف ساعة ارتفاع الحرارة.
وشدد على ضرورة تظليل خلايا النحل وزيادة تهويتها من خلال وضع عاسلات فارغة وقطف العسل والتخفيف من كميته في الخلايا، وطلاء الخلايا بالشيد الأبيض ورش الماء حول الخلايا وتوفير المياه الباردة حول المناحل، مطالبا المواطنين بعدم رمي أعقاب السجائر المشتعلة على جوانب الطرق خوفا من تسببها في إشعال الحرائق وعدم التخلص من الأعشاب الجافة والأشواك بطرقة الحرق، وعدم إشعال الحرائق خلال موجات الحر.
موجة الحر التي بلغت ذروتها امس اذ وصلت درجة الحرارة إلى 46 درجة مئوية زادت من الطلب على المياه والكهرباء، في حين حذرت اوساط طبية من ان ارتفاع درجات الحرارة خلال ساعات الصيام قد يكون له اضرار كبيرة على الصحة إذ تزيد مخاطر التعرض لضربة الشمس بين الصائمين والاطفال.
وقال مدير مستشفى الاميرة ايمان / معدي الدكتور ناصر السعايدة يجب عدم التعرض المباشر لاشعة الشمس، خاصة خلال ساعات الظهر والعصر، وضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتفادي خطر الإصابة بضربات الشمس والإجهاد الحراري من خلال ارتداء الملابس الخفيفة والفضفاضة، وارتداء أغطية الرأس الواقية والقبعات والراحة في المنزل خلال ساعات الصيام، موضحا انه جرى اتخاذ كافة الإجراءات للتأكد من جاهزية المستشفى واستعدادها لاستقبال حالات الإصابات بضربات الشمس والتعامل معها.
من جانبه يؤكد مدير مكتب شركة توزيع الكهرباء غازي الشنيكات، ان الاحمال الكهربائية شهدت ارتفاعا ملحوظا خلال الايام الماضية نتيجة الاستجرار الكبير للتيار الكهربائي، موضحا ان الاوضاع ما تزال إلى الآن تحت السيطرة ولم تحدث اي اعطال او انقطاعات نتيجة موجة الحر.
ويبين الشنيكات ان الانقطاعات التي حدثت قبل ايام كانت بسبب احتراق احد المحولات في منطقة الكفرين بفعل افعى واطلاق نار على احد المحولات في منطقة الكرامة من قبل مجهول، وقد جرى اصلاح المحولين واعادة التيار إلى المواطنين، داعيا المواطن إلى ابداء المزيد من التعاون من خلال تقليل الاستجرار الكهربائي خلال موجات الحر لتقليل الاحمال على المحولات والشبكات لادامة التيار وتلافي الانقطاعات خاصة خلال ساعات الليل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock