فنون

الحرفيون الأردنيون يأملون أن يعكس جناحهم في القرية العالمية تطور فنونهم

 


إسلام الشوملي


عمّان- أعلنت إدارة القرية العالمية عن انجاز أعمال البنية التحتية في الموقع الذي تشكل مساحته 100 دونم على شارع المطار خلف جامعة البتراء الأهلية.


وأنجزت أعمال البنية التحتية للقرية بالكامل، فيما ذكر القائمون على المشروع أن الجانب المرتبط بتعبيد الأرض يشمل موقع القرية العالمية، بالاضافة لموقع مواقف السيارات خلافاً للعام الماضي.


وأشار المستشار الإعلامي للقرية العالمية مأمون الروسان إلى بدء العمل في إقامة اجنحة الدول، مشيراً إلى ما يعكسه مدخل كل جناح من تصميم يمثل طابعاً مميزاً للدولة سواء كان بشكل أسواقها او معابدها او آثارها، كما هو الحال في واجهة الجناح الاردني التي ستمثل تصميماً للخزنة منحوتة بالخشب بارتفاع 12م وعرض 9م في حين تتخذ الممرات داخل الجناح تصميماً مشابها لشارع الأعمدة في جرش .


وفي حين يتوقع انجاز المسرح الذي يتسع لأربعة آلاف شخص في بداية الشهر المقبل تنوي إدارة القرية افتتاحه لعرض المباريات النهائية من كأس العالم على أربع شاشات عرض كبيرة.


أما فيما يتعلق بالبرنامج الفني للمسرح، فتنوي الإدارة الإعلان عنه ضمن مؤتمر صحافي خلال الأسبوع المقبل.


ومن ضمن فعاليات القرية العالمية أيضاً مدينة الملاهي على مساحة 160 دونما بالتعاون مع شركة فريج المتخصصة في خدمات المدن الترفيهية المتنقلة.


أما الدول التي تأكدت مشاركتها لهذا العام بعد اعتذار عدد من الدول الأوروبية عن المشاركة نتيجة تأخر الحصول على التراخيص اللازمة بحسب المستشار الإعلامي، فهي سورية، الهند، سنغافورة، الصين، الامارات، العراق، السعودية، مصر، فلسطين، تايلند، باكستان، اليمن، ايران، كينيا، الكويت، السودان، المغرب، السنغال، بالإضافة إلى المشاركة الأردنية.


من جانب آخر تشارك جمعية صناع الحرف التقليدية المرخصة لدى وزارة الثقافة في القرية العالمية لهذا العام بجناح “القرية الحرفية الاردنية” الذي ستقام على مساحة ألف متر مربع، بمشاركة عدد كبير من الحرفيين والمؤسسات الحرفية والجمعيات المعنية بإنتاج الحرف والصناعات التقليدية.


وتعكس واجهة جناح “القرية الحرفية الاردنية” طراز بناء القرى الطينية الأردنية التي مثلت طرازاً بنائياً كان سائداً في منتصف القرن الماضي.


من جانبه، أشار رئيس جمعية صناع الحرف التقليدية واليدوية الأردنية رائد البدري إلى أن جناح “القرية الحرفية الاردنية” يمثل أكبر تجمع لمنتجي الحرف اليدوية الأردنية في مكان واحد ولمدة شهر هي الفترة التي وصفها بالموسم السياحي القوي.


ويرى البدري ان الهدف من إقامة جناح “القرية الحرفية الاردنية” هو تعريف رواد القرية بالحرف اليدوية الأردنية التقليدية وطريقة صنعها، إضافة إلى تسويق وترويج منتجات الحرفيين الأردنيين في الداخل والخارج.


ويجد البدري ان جناح “القرية الحرفية الاردنية” يتمتع بخصوصية الانتاج المباشر امام الجمهور للمنتجات الحرفية واليدوية ومن ضمنها حرفة النفخ في الزجاج التي يعرض فيها الحرفي آلية صنع الزجاج بخطواته ومراحله في التشكيل والنفخ والشوي بالفرن أمام الجمهور، إضافة لحرف أخرى كالرسم والزخرف على الزجاج، الرسم بالرمل الملون داخل الزجاجات، والفسيفساء الحجري والدولاب الخزفي لتشكيل الطين الصلصالي بتصاميم مختلفة.


ويصل عدد المشاركين في “القرية الحرفية الاردنية” إلى نحو 52 حرفيا، لافتاً إلى اشتمال بعض الأقسام على أكثر من حرفي ليصل مجموع الحرفيين المشاركين إلى 130 حرفيا تقريباً.


وتضم القرية الحرفية أيضاً العديد من الحرف التقليدية منها صناعات الفرو والجلديات، النحاسيات، السيوف والخناجر، الخزف والفخاريات، الفضيات، الخشب العجمي والارابيسك والمصدف، المطرزات والمحيكات والقماشيات التراثية، البسط العربية والعظم الصناعي.


كما سيكون في القرية الحرفية مسرح تعرض عليه الفرق الشعبية والمطربون الاردنيون للجمهور مجانا.


ويذكر ان القرية الحرفية شاركت في القرية العالمية العام الماضي، وحصلت الجائزة الاولى كأفضل تنظيم بين 8 اجنحة اردنية.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock