إربدمحافظات

الحريق الإسرائيلي: المزارعون يبيعون مزروعاتهم المتضررة لمربي الماشية

علا عبداللطيف

الغور الشمالي – باشر مزارعون في لواء الغور الشمالي باقتلاع محاصيلهم المتضررة جراء الحريق الذي امتد من الجانب الإسرائيلي، تمهيدا لإعادة زراعتها، فيما أكدت مصادر في وزارة الزراعة أن عملية حصر الأضرار التي لحقت بالمزارع قد انتهت.
وكانت وزارة الزراعة شكلت عدة لجان لحصر أضرار الحريق في المزارع، بغية تعويض المزارعين المتضررين من الحريق، وفق أسس معينة وضعتها الوزارة.
وكان الحريق الإسرائيلي أجهز على مئات الدونمات المزروعة بمحاصيل الكوسا والبطاطا والبندورة والحمضيات، إضافة إلى معدات زراعية وأشجار حرجية مكبدا المزارعين خسائر فادحة ما زاد من معاناتهم وجعلهم مهددين بالحبس جراء تراكم الديون عليهم.
وبهذا الصدد، أوضح المزارع محمد الرياحنة، أنه باع محصوله المتضرر إلى مربي المواشي، لتوفير تكاليف قطف الثمار ونقلها، مشيرا إلى أن خسارته في محصوله لهذا العام “لا يمكن تعويضها”، وكان يأمل بعوائد لسداد جزء من التزاماته المالية العديدة.
وبين الرواحنة لـ”لغد” أن الحريق أجهز على محاصيل متنوعة، وأن “الجهات المعنية لم تكن على أهبة الاستعداد لدى امتداد الحريق ما تسبب بتلف مئات الدونمات الزراعية”، فضلا عما لحق بالمزارعين من خسائر مالية فادح، مشيرا إلى أن عمليات التعويض السابقة للمزارعين جراء حرائق مماثلة “لم تكن عادلة”، ولا تضاهي تكاليف الإنتاج الزراعي.
ولا يختلف الحال مع المزارع خالد القويسم، الذي أكد أنها “المرة الثانية خلال عامين التي تلحق فيهما الحرائق الإسرائيلية خسائر بالمزارعين”، فيما “لم تتخذ الجهات المعنية أي إجراء لتعويض المزارعين”، بل اقتصرت ردات فعلها على عملية حصر الأضرار فقط “دون أن توضح الغاية من ذلك، ودون الوفاء بوعود التعويض التي تتعهد بها”، تاركة المزارع يتحمل الخسائر وحده، وهو ما أدى الى تراجع النشاط الزراعي وتدهور القطاع.
وطالب وزارة الزراعة بتوفير أسواق خارجية للتصدير، ومتابعة أوضاع صغار المزارعين في اللواء، الذي يعتبر من “أشد المناطق فقرا في المملكة”، والعمل على صرف تعويضات لهم ليتمكنوا من إعادة زراعة أراضيهم.
من جانبه، أكد مدير زراعة الشونة الشمالية الدكتور موفق أبو صهيون أن اللجان التي خصصت لعملية حصر الأضرار أنهت عملها، مشيرا إلى أن دور هذه اللجان يقتصر على الكشف على المزارع المتضررة، وكتابة التقارير الخاصة بحجم الأضرار ورفعها الى الجهات المعنية لاتخاذ الإجراء المناسب.
وبين انه “بخصوص المزارعين المتضررين من الأمطار الأخيرة ممن يرغبون بإعادة زراعة أراضيهم، فإن المديرية تقوم بتوجيه المزارعين ومساعدتهم في الحصول على قروض ميسرة، وشراء مواد زراعية من الجمعيات الزراعية، فضلا عن تقديم النصح والإرشاد لهم”.
وكان وزير الزراعة خالد الحنيفات أكد أنه سيتم تعويض المزارعين الذين تضررت مزارعهم نتيجة الحريق الإسرائيلي خلال الأسبوع المقبل.
وقال في تصريحات صحفية سابقة أن الحكومة تعمل حالياً على حصر الأضرار الناجمة عن الحريق الذي تسبب باتلاف مئات الدونمات المزروعة بالحمضيات والقمح في منطقة الأغوار الشمالية، إضافة إلى تلف مضخات وأنابيب مياه، مشيرا إلى أنه سيصار بعد حصر الأضرار إلى “مطالبة الجانب الإسرائيلي بدفع التعويضات بموجب الاتفاقيات الدولية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock