أخبار محليةاقتصادالسلايدر الرئيسي

الحكومة تقرّ أول سياسة لريادة الأعمال في المملكة

إبراهيم المبيضين
عمّان- أعلن وزير الاقتصاد الرقمي والريادة احمد الهناندة يوم امس بان مجلس الوزراء وفي جلسته الاخيرة الأسبوع الماضي اقرّ رسميا السياسة الوطنية لريادة الأعمال وهي الأولى من نوعها كسياسة تحكم عمل بيئة ريادة الأعمال في المملكة ولتحفيز الشباب على إنشاء شركاتهم الخاصة للمساهمة في الاقتصاد عبر مشاريع ابتكارية منتجة.
وقال الهناندة في تصريحات صحافية للغد بان هذه السياسة تناولت محاور: وضع بيئة تشريعية وتنظيمية، وخلق بيئة حاضنة لريادة الأعمال، وإيجاد موارد بشرية لتسهيل النفاذ إلى مصادر الأعمال، وتوفير مجالات الدعم الثقافية لريادة الأعمال، وتسهيل النفاذ إلى الأسواق المحلية والعالمية.
وأشار الوزير أان السياسة ستنطبق على عموم رياديي الأعمال في مراحل تطورهم المختلفة، بدءًا من مرحلة ما قبل التأسيس إلى النمو والتركيز على الشركات الناشئة والصغيرة المدعومة بالابتكار بغض النظر عن العُمر، وعلى الشركات متسارعة النمو المبنية على الابتكار والتقنيات الحديثة الداعمة، في كافة القطاعات والمناطق في المملكة.
وبيّن بان هذه السياسة تهدف في خطوطها العريضة الى تهيئة بيئة صديقة ومحفزة لريادة الأعمال في المملكة وإزالة العوائق أمـامهـا بما يضمن تعظيم الإمكانات الاقتصادية لمنظومة ريادة الأعمال الأردنية ونموها ويدفع عجلة الاقتصاد والتنمية المستدامة بما يسهم بالتشجيع على الاستثمار في الشركات الريادية الأردنية ويمكّنها من إيجــاد مصــادر التمويــل للاســتثمار فـي المشاريع الريادية بالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة.
واكد الهناندة ان السياسة تهدف أيضا إلى توفير المسـاعدة للشـركات الـريادية الأردنية للوصول للأسواق المحلية والإقليمية والدولية وفتح أسواق جديدة لها، وتمكين الـريـاديين مـن ابتكـار الحلول والمنتجات الإبداعية، وتعزيز قدرة المملكة على المنافسة على الصعيد الإقليمي والدولي في مجال ريادة الأعمال.
وجرى صوغ هذه السياسة بالتشاركية مع كافة اطراف القطاع الريادي في المملكة، وبعد الانتهاء من صوغها قامت الحكومة ممثلة بالوزارة باستشارة عامة حول بنود هذه السياسة مع جميع أطراف منظومة ريادة الأعمال في المملكة من شركات ريادية وحاضنات أعمال وصناديق استثمار ومهتمين بالقطاع الريادي.
وتم إعداد هذه السياسة بالتعاون مع البنك الدولي وبالتشاور مع الأطراف الفاعلة في منظومة ريادة الأعمال في الأردن، حيث تضمنت المشاورات توزيع الاستبانات وعقد مجموعات التركيز والعمل وحوارات عبر الهاتف، و البحث والتحليل.
تحديث اخير لدراسة قامت عليها جمعية انتاج وشركة اورانج الاردن اظهرت مؤخرا ان هناك 363 شركة ناشئة في بيئة ريادة الاعمال الاردنية، 26 بالمئة منها تعمل في مجال التجارة الإلكترونية، و12 بالمئة منها في مجال تكنولوجيا التعليم، و8 بالمئة في الابتكار والتصميم، و6 بالمئة في التكنولوجيا المالية و5 بالمئة في التكنولوجيا الصحية و 5 بالمئة في سلاسل التوريد والخدمات اللوجستية، و4 بالمئة في ترفيه، وأيضا 4 بالمئة في خدمات التواصل الاجتماعي، و3 بالمئة الأمن السيبراني، وغيرها من المجالات.
وكشفت الدراسة ان 80 بالمئة من الشركات الناشئة مسجلة في الأردن، بالمقابل وجود 14 بالمئة من الشركات غير مسجلة مطلقا، بينما تم تسجل الأخريات في دول كالخليج وأوروبا.
[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock