أخبار محليةاقتصادالسلايدر الرئيسي

الحكومة تقف عاجزة أمام استمرار شكاوى ارتفاع أسعار اللحوم والخضار

"المستهلك" تطالب بضبط الأسعار وتحديد سقوف سعرية

طارق الدعجة

عمان- بعد حظر شامل دام يوما كاملا عادت الأسواق لتشهد من جديد اقبالا كبيرا من قبل المواطنين على شراء مختلف السلع خاصة الرمضانية منها وسط شكاوى مواطنين من ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء وبعض أصناف الخضار.
ورغم زيادة حركة التسوق أمس أكدت فعاليات تجارية ورسمية توفر جميع السلع بالسوق المحلية بكميات تلبي احتياجات المواطنين وعند مستويات أسعار مستقرة لأغلب أنواع السلع.
وارتفع سعر كيلو البندورة بنسبة 100 % ليصل سعره إلى 80 قرشا وهو ضعف السعر المحدد عند 40 قرشا من قبل الحكومة، كما يبلغ ثمن كيلو الباذنجان 75 قرشا بالحد الأدنى مقارنة مع السقف السعري البالغ 40 قرشا.
كما بقيت أسعار اللحوم الحمراء البلدية والمستوردة مرتفعة بنسب تراوح بين 15 % إلى 33 % إذ بات يبلغ سعر كيلو اللحوم البلدية/الخاروف بين 10 دنانير و12 دينارا وكيلو اللحوم المستوردة الروماني / خاروف بين 8.5 دينار و9 دنانير.
وقال رئيس الجمعية الوطنية لحماية المستهلك الدكتور محمد عبيدات إن “الجمعية ما تزال تتلقى شكاوى من المواطنين تتعلق بارتفاع أسعار الخضار والفواكه واللحوم الحمراء حيث أشاروا في شكواهم إلى ارتفاع أسعار الخضار بشكل كبير جدا، حيث تباع الآن سلعة البندورة وهي تعتبر سلعة أساسية لا يمكن الاستغناء عنها بـ 80 قرشا وهذا يعتبر سعرا مرتفعا جدا مقارنة بأسعارها قبل أيام من شهر رمضان المبارك وايضا بعيد جدا عن السقوف السعرية التي أعلنتها وزارة الصناعة والتجارة”.
وبين عبيدات أن أسعار اللحوم الحمراء ما تزال أسعارها مرتفعة جدا ولا يستطيع أصحاب الدخول المتدنية من شرائها أو حتى النظر اليها.
وطالب عبيدات وزارة الصناعة والتجارة تشديد الرقابة على الأسواق وذلك من خلال زيادة عدد مراقبي الوزارة في كافة المحافظات لان العدد الحالي لا يكفي حتى لتغطية أسواق العاصمة عمان .
وقال عبيدات “نكرر طلبنا من الوزارة من اجل وضع سقوف سعرية للحوم الحمراء لمنع حالات الاحتكار الحاصلة الآن على هذه السلعة الضرورية وخاصة في شهر رمضان المبارك”.
وقال مدير عام المؤسسة الاستهلاكية المدنية سلمان القضاة إن “أسواق المؤسسة تشهد اقبالا كبيرا من قبل المواطنين منذ يوم الاربعاء الماضي لشراء مختلف السلع خاصة الرمضانية منها”.
وأوضح ان حركة التسوق والإقبال على أسواق غير مسبوقة وتضاعفت بمعدل 6 اضعاف عن الايام الاعتيادية
وبين القضاة أن جميع السلع متوفرة في أسواق المؤسسة بكميات تلبي احتياجات المواطنين وعند مستويات أسعار مستقرة بنفس التي سجلتها العام الماضي.
وأوضح القضاة أن المؤسسة قامت بإجراء عروض مخفضة بنسبة وصلت إلى 20 % شملت 140 سلعة غذائية مثل الارز والزيوت والمعلبات والحبوب والدجاج.
وقال مدير عام سلسلة مراكز تجارة الدكتور ليث هلال إن الأسواق تشهد اقبالا ملحوظا من قبل المواطنين مقارنة بالأيام الاعتيادية على شراء مختلف السلع بخاصة الرمضانية منها.
وأكد هلال توفر جميع السلع بالسوق المحلية بكميات تلبي احتياجات المواطنين مشيرا إلى حدوث ارتفاع على أسعار سلع غذائية مثل السكر وأنواع الأرز وأصناف من البقوليات والعصائر الرمضانية بنسبة وصلت الى 20 % وذلك بسبب ارتفاع أسعارها عالميا، وطالب هلال الحكومة ضرورة زيادة الفترة المسموح بها للمواطنين الخروج بحيث تكون حتى موعد آذان المغرب خلال شهر رمضان فقط حتى يتمكنوا من شراء جميع احتياجاتهم بكل يسر وسهولة.
وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الصناعة والتجارة والتموين ينال البرماوي توفر جميع السلع بالسوق المحلية بكميات تلبي احتياجات المواطنين وبأسعار مقبولة.
وأوضح البرماوي أن الرصد اليومي لواقع الأسعار يظهر استقرار أغلب أسعار السلع الغذائية والرمضانية كالسكر والأرز والبقوليات كالحمص والعدس والفول إضافة إلى الزيوت النباتية والألبان.
وبين البرماوي أن الوزارة بدأت بتطبيق خطة رقابية شاملة على الأسواق مع حلول شهر رمضان المبارك تتضمن تكثيف الجولات الرقابية على القطاعات الغذائية التي يزداد عليها الطلب مثل الخضار والفواكه واللحوم الحمراء والبيضاء وبعض منتجات المخابز والسلع الرمضانية الاخرى.
وقال البرماوي إن لدى الوزارة أدوات لضبط السوق المحلية في حال حدوث ارتفاع غير مبرر في أسعار سلعة معينة من خلال وضع سقوف سعرية لها.
وأكد البرماوي توفر مخزون استراتيجي آمن ومريح من مختلف السلع الغذائية بما يغطي استهلاك المملكة لفترات طويلة مشيرا الى وجود تنسيق وتواصل مستمر مع القطاع الخاص لضمان استمرار التوريد وتعزيز المخزون من مختلف السلع.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock