فنون

الحلاني يغني لجنوب لبنان في مهرجانات صور الدولية

صور- في أرجاء مدينة صور الساحلية وضمن مهرجاناتها الدولية طرق المطرب اللبناني عاصي الحلاني أبواب الجنوب وقلوبها وناجاها بالأحب إلى نغمها وحيّا قراها بأغنية وديع الصافي الشهيرة “الله معك يا بيت صامد بالجنوب”.
ويسجل الحلاني موقفا يشد فيه على قبضات رجال قاوموا لتعود رائحة زهر الليمون الى الجنوب ويسترجع أهل القرى مواسم التبغ والقمح وتأتي المهرجانات الفنية كعلامة حياة دائمة.
وقال الحلاني بعد أداء أغنيته الوطنية الأولى “قولهم انك لبناني” وسط الأعلام اللبنانية التي ترفرف على المسرح “أريد أن أحيي هذه الأرض الطاهرة التي هي منبت للرجال والكرامة .. أرض الجنوب الحبيبة وقلعة صور التي هي رغم كل المراحل الصعبة ظلت شامخة بأعمدتها ورجالها”.وظلت بعض أجزاء من جنوب لبنان محتلة من قبل اسرائيل منذ عام 1978 إلى عام 2000 عندما انسحب الجيش الاسرائيلي تحت ضغط هجمات لبنانية بدأتها أحزاب لبنانية من حركة أمل الشيعية وقوى يسارية أخرى وأكملها حزب الله الشيعي المتحالف مع سوريا وايران.
وفي تموز (يوليو) من عام 2006 خاض حزب الله قتالا شرسا في مواجهة الدبابات الاسرائيلية في حرب استمرت 34 يوما وأدت إلى مقتل أكثر من 1200 لبناني معظمهم من المدنيين و160 إسرائيليا معظمهم من الجنود.
وقال عاصي “لي الشرف أن أقف أكثر من مرة على خشبة مهرجانات صور الدولية التي هي حلم وطموح كل فنان لبناني كان او غير لبناني .. أن يقف أمامكم ويغني لكم على هذه الأرض أرض الشموخ أرض التصدي أرض المقاومة أرض الجنوب”.
وقدم الحلاني موالا جديدا تحية لمدينة صور الساحلية وسط تصفيق الحضور الذين غصت بهم المقاعد “يا صور جينا بعد طول سنين نرجّع ليالي الفرح ونرد ماضيك. ونعزم على دراجك جبل صنين وننزل نجوم السما ليسهروا فيك”.
وعاصي الحلاني القادم من منطقة البقاع وصل صوته إلى صور مغنيا “يا جنوب الأحرار أرضك أرض الشجعان” ومقدما تحية من البقاع إلى الجنوب في موال عتابا قائلا “بقاعي خلقت ورح أبقى بقاعي وجنوبي عندما الجنوبي طلب”.
وعلا التصفيق ووقف الجمهور ملوحين بالأعلام وبالأيادي مع أداء عاصي لأغنية المطرب اللبناني الراحل وديع الصافي الشهيرة “بيتي ما برضى يسيب بيتي أنا سلاحه… ما بتركو للديب ولا بعير مفتاحه… انت الهنا والعز ايامك والقصر منو قصر قدامك. عالي وعاقصور الدنيا عليتنا يا بيت صامد بالجنوب الله معك يا بيتنا”.
ولم ينس عاصي الحلاني نفسه من المديح قائلا “يا جمهوري الوفي عاصيكم ما عاصي، بريء وما عمل مرة معاصي”.
وبصوت شجي وموجوع لرحيل والدته بكى عاصي ودغدغ أحاسيس الحضور عندما قدم أغنية “راح الفرح معها تركني وغاب .. وما كان يترك لي ولا ضحكة. غص الدرج نزلت دموع الباب .. عمرك شفت شي باب عم يبكي”.
شارك في الحفل فرقة موسيقية من 24 عازفا وفرقة المجد الفلكلورية للرقص الشعبي. وشارك الجمهور ايضا في رقص الدبكة على وقع الأغاني التراثية التي كان عاصي قد ساهم بإعادة إحيائها وهي “الهواره” و”الدلعونا”.
وقال عاصي الحلاني بعد انتهاء الحفل “في ظل هذه الظروف التي نمر بها نحن في لبنان وفي المنطقة العربية اليوم مازالت المهرجانات مستمرة في لبنان في صور وغيرها من المناطق… وبالنسبة لي الجنوب له خصوصية لأنه مر بعدوان وأزمات وحروب. لكن رجع أهل الجنوب يفرحوا وينبسطوا رغم كل التحديات”.
وأضاف “رغم الإرهاب الذي نتعرض له نحن غصبا عنهم سنظل واقفين في هذا البلد وعايشين لان لبنان بلد الأحرار وبلد التصدي”.
وقالت رندة بري رئيسة المهرجانات “اليوم كل لبنان كان يغني مع عاصي. إنه النبض التراثي اللبناني والإرث التاريخي للبنان وللجنوب والبقاع والشمال وجبل لبنان. لقد قدمنا رسالة مميزة”.
وأضافت “أظن أن عاصي اليوم عمل نقلة نوعية جديدة. مع كل الإبداع الذي هو فيه لكن اليوم شاهدنا وسمعنا إبداعا مختلفا تماما. هذا تأثير صور وتأثير الجنوب”.
وقالت شيراز ابراهيم بعد الحفل “انها ليلة من العمر قضيناها مع عاصي الحلاني الذي يعد ملك الأغاني الفلكلورية والتراثية والوطنية بامتياز”.ومن المقرر أن تستمر المهرجانات في الملعب الروماني وسط آثار صور البرية التي يعود تاريخها إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام حتى 16 تموز (يوليو) الحالي، حيث سيختتم المهرجانات الموسيقار اللبناني ملحم بركات.
وفي الرابع عشر من الشهر الحالي سيكون اللبنانيون على موعد مع أمسية شعرية يشارك فيها الشعراء غسان مطر وشوقي بزيع من لبنان وبلقيس حسن من العراق وعبد الله العريمي من سلطنة عمان والمنصف المزغني من تونس وعلاء جانب من مصر.-(رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock