صحافة عبرية

الحوار افضل

هآرتس – اسرة التحرير


الرئيس الأميركي يجلب معه استراتيجية جديدة لتعطيل التهديد النووي الإيراني. فهو يفضل دبلوماسية فاعلة، الحوار المباشر والتفاهم على التهديدات والعقوبات. للوهلة الأولى يمكن القول انه حتى منذ عهد الرئيس جورج بوش جرت محاولة لادارة مفاوضات مع إيران وان رزمة الحوافز التي عرضت على ايران من الاعضاء الدائمين في مجلس الامن لم تعط الثمار المرجوة. ويكمن الفارق في ان باراك اوباما لا يتخذ سياسة متعالية من الاملاءات والانذرات، بل يفهم بان هذه دولة ترى نفسها قوة عظمى اقليمية، يمكنها ان تخدم ايضا المصالح الأميركية على نحو خاص والغربية بشكل عام.


إسرائيل من حقها ان تتعاطى بتشكك مع سياسة اوباما. فايران، من ناحيتها، لا تطرح فقط تهديدا نوويا كامنا. بل تؤيد ايضا حزب الله، حماس، وتهريب السلاح عبر مصر وتعمل على افشال المساعي المصرية للمصالحة بين حماس وفتح. وتصريحات رئيسها، محمود احمدي نجاد، في موضوع ضرورة القضاء على “النظام الصهيوني”، ونفي الكارثة ومفهومه عن اسرائيل كدولة ما كان ينبغي لها ان تقوم، يجعل التهديد النووي تهديدا وجوديا.


ولكن عند قدومها لفحص الخيارات المتاحة لها، لا يمكن لاسرائيل ان تضمن بان يؤدي هجوم على إيران الى احباط البرنامج النووي. صحيح ان رئيس الوزراء اعرب عن رضاه عن تقدم الاستعدادات العسكرية لعملية ضد ايران، ولكن من حق مواطني إسرائيل ان يكونوا قلقين جدا من اثار مثل هذا البرنامج. فهل يأخذ بالحسبان العدد الهائل من المواطنين الذين قد يصابون بهجوم إيراني؟ وهل تعرف اسرائيل ماذا واين عليها ان تهاجم؟


إن حربين صغيرتين نسبيا ادارتهما إسرائيل في السنوات الثلاث الماضية، لا يمكنهما ان يشكلا ضمانة لنجاح الهجوم ضد إيران. وحتى لو كان ممكنا الاعتماد على قدراتها العسكرية، فان الجبهة الداخلية المدنية في إسرائيل اوضحت بأنها الجهة الحقيقية في تحديد النصر او الهزيمة. وعليه فانه ينبغي لإسرائيل ان ترحب بمبادرة اوباما ومساعيه لهجر الحاجة لعملية عسكرية. يبدو ان رئيس الوزراء هو الاخر، والذي اوضح بان إسرائيل لا تعارض حوارا أميركيا – إيرانيا، يفهم ذلك. من المستحب هنا أن يتم تعزيز موقف الرئيس الأميركي والامل في ان ينجح في اخراج المسار النووي الإيراني الى مسلك لا يهدد إسرائيل، او أي دولة اخرى.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
50 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock