منوعات

الحوامل أكثر عرضة لخطر البدانة

 براغ- دقت دراسة موسعة أجريت على نساء حوامل في أوروبا جرس الانذار بشأن انتشار البدانة بين هؤلاء النساء.


وأظهرت الدراسة التي اعتمدت على فحص السجلات الطبية لاكثر من 24400 سيدة تلقين الرعاية في مستشفى بلجيكي أن متوسط الزيادة في الوزن التي طرأت على النساء الحوامل زاد بواقع 4ر1كجم في العام 2002 مقارنة بـ 1993.


   وقال دكتور رولاند دفليج وزملاؤه من مستشفى جامعة ليوفين البلجيكية إن الزيادة في وزن الحوامل لم تنعكس على أوزان أجنتهن حيث كشفت الدراسة أنه لا يوجد فارق في أوزان هؤلاء الاجنة قبل الولادة أو حتى بعد الولادة.


وكشفت الدراسة أيضا أن متوسط وزن النساء قبل الحمل زاد بواقع 8ر2 كجم مقابل ما كان عليه قبل عشرة أعوام.


وأجرى فريق الباحثين التابع لهذا المستشفى البلجيكي تلك الدراسة لتوثيق هذه الظاهرة التي تكشف عن وجود ميل غير صحي نحو البدانة منتشر في العديد من البلدان.


   وينطوي هذا الوضع على خطر بالنسبة للسيدات الحوامل ممن تزيد أوزانهن بشكل مفرط ما يجعلهن عرضة للاصابة بارتفاع ضغط الدم وكذلك المعاناة من مشكلات صحية في الولادة بل أنهن يكن أيضا معرضات لخطر الاجهاض.


وقالت الدراسة التي نشرت خلال المؤتمر الاوروبي لطب المواليد والحمل الذي عقد أخيرا في براغ إن هناك “زيادة ملموسة في وزن الجسم وكذلك في الوزن الذي تكتسبه النساء خلال فترة الحمل وهي زيادة لا يمكن تفسيرها بالزيادة الناجمة عن” وزن الجنين.


وأوصى الباحثون بناء على النتائج التي خلصت إليها هذه الدراسة بضرورة أن يدرك أطباء التوليد أبعاد مشكلة البدانة لدى السيدات الحوامل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock