مثلما غادر سعاة البريد بهدوء ستنقرض مهنٌ أخرى كثيرة؛ لأن المكان والزمان لم يعودا يتّسعان سوى لهذا المنافس الإلكتروني النشط الذي لم يعد حتى صندوقاً سحرياً كما كان قبل سنوات، بل صار مجرد مساحةٍ صغيرةٍ في هاتف محمول!
والآن في هذه الأزمة، وسكان العالم كلهم يلتزمون بيوتهم، تدار الحياة على أجهزة الكمبيوتر.
المحاكم تعقد محاكماتها، والتشكيليون يقيمون معارضهم، والأطباء يكشفون على المرضى، والبنوك تدير الحسابات، والأندية تدرّب لاعبيها، والدكنجي يبيع بضاعته، وحتى عقود الزواج والطلاق، .. كل شيء صار يمكن أن يتم “اون لاين”!
في الدول الذكية، وغير الذكية، حلّ الكمبيوتر محل الوزارات والدوائر الحكومية، وهذا ربما سيستمر بعد ذلك بشكل ما. بل يجب أن يستمر جزء كبير منه. وإلّا ستكون الحياة لأول مرة تمشي إلى الوراء!
لم تعد مضطراً لقطع المسافات والوقوف بالطابور ووضع الطوابع على أوراق كثيرة، بل يكفي أن تفتح هاتفك المحمول وأنت في سريرك وتنجز معاملتك، من دون تدخل بشري. لماذا لن نفعل ذلك ما دام صار بإمكاننا!
الحياة الذكية بدأت منذ وقت قريب، لكنها تطورت بشكل سريع، ولافت، فأنت لم تعد مضطراً للصحيفة الورقية ويكفي أن تدخل موقعها الالكتروني، ولم تعد مضطراً للوسيط العقاري فمئات المواقع تقوم بالدور، ولم تعد حتى تحمل تذكرة السفر بيدك بل تحفظ رقمها أو صورتها على هاتفك، حتى مدن الملاهي ستضطر آجلاً لإغلاق أبوابها ما دام كل طفل يحمل جهازاً الكترونياً عليه أكثر من مائة لعبة لا ينافسه عليها أحد!
العالم اذاً لا يرحب الآن بالمتذاكين، الذين يعملون في مهن طريفة بحيث يفكرون نيابة عنك ويقررون لك النتائج التي يجب أن تتوصل اليها؛ فهذا لم يعد مقبولاً في عصر العلم والتكنولوجيا؛ حيث على كل شخص أن يفكر وحده ما دام يستطيع الآن أن يكتب رأيه أيضاً في مئات المواقع الجاهزة، ولم تعد نظرية الوصاية لائقة بالزمان الجديد؛ حيث الآن لا وجود للمتلقي السلبي؛ والإنسان منتجٌ فقط!
العصر المقبل سيقضي على كل المهن التي تقوم على التذاكي، وعلى استغلال الموهبة، وسيصير الناس سواسية أمام شاشة الكمبيوتر؛ حيث لم تعد التقنية وسيلة فقط، يتحدد حجم إنتاجها بحجم موهبة من يتعامل معها، بل صارت التقنية منتجةً غزيرة البضائع، وغزيرة المبيعات!
وبالتوازي مع الفورة التكنولوجية الهائلة، يكتشف الإنسان نفسه؛ حيث أتاحت له الأدوات الحديثة أن يتعرف على مواهبه، أو أنها أوقظت قدراته النائمة؛ حيث صار على سبيل المثال قادراً على التحليل والابداع لأن ثمة مواقع كثيرة متاحة لتلقي إبداعه أو رأيه، وصار بإمكانه أن يتعلَّم الرسم لأن الكمبيوترات الحديثة تساعده على ذلك، وصار في كل بيت مجموعة من الحافظات الالكترونية “الفلاشات” بديلاً عن ألبوم الصور، وعن علبة الشوكولاته المعدنية التي كانت تحوي الوثائق وشهادات الميلاد. ولا ينقصنا سوى تطبيق ذكي لتنظيم الجاهات والعطوات وحفلات الطهور والأعراس.
وها هو العصر الحديث يأخذ بيدنا، كأطفال عديمي الموهبة، ولا يشعرون بأي حرج، نشتري كل ما يلزمنا من هذه الأدوات المغرية من دون أن نقرأ حتى كتيباتها المرفقة أو دليل استخدامها، وبات من المُسَلَّمات أن نصف العالم أو ثلثه يعمل بهدوء وتركيز فيما يصطفُّ ثلثاه في طوابير غير منتظمة لشراء كمبيوترات يشتمون عليها بنشاطٍ وحماس الثلث الأول؛ الكافر!

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock