الكركمحافظات

الحياة تدب من جديد في المحافظات الجنوبية بعد تخفيف إجراءات الحظر

هشال العضايلة وحسين كريشان وفيصل القطامين

محافظات- عادت الحياة لتدب من جديد في المحافظات الجنوبية، مع الساعات الاولى من تخفيف حظر التجول واستئناف جميع القطاعات عملها وفق الاشتراطات الحكومية الجديدة للعودة للعمل، لاسيما بعد ان قررت الحكومة اول من امس تخفيف اجراءات حظر التجول في هذا المحافظات، وعزلها عن بعضها وباقي مناطق المملكة.
وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، أعلن الأحد الماضي تخفيف إجراءات حظر التجول في محافظات الكرك والطفيلة ومعان، ابتداء من صباح امس، شريطة الالتزام بالإجراءات المتّبعة نفسها في محافظة العقبة التي خفف فيها اجراءات حظر التجول ابتداء من صباح الأحد الماضي.
وعزلت الجهات الرسمية إغلاق كلّ محافظة عن الأخرى، فيما سمحت للمواطنين في هذه المحافظات بالحركة ما بين الساعة العاشرة صباحاً وحتى السادسة مساءً، في الوقت الذي سمح لأهالي هذه المحافظات الأربع التحرك بسياراتهم واستئناف فتح محالهم ودكاكينهم، بالاضافة الى استئناف عمل المنشآت التجارية ضمن التوقيت نفسه.
وشهدت الكرك عند الساعة العاشرة صباحا، انطلاق آلاف المركبات عبر شوارع المحافظة ما خلق ازدحامات مرورية كبيرة ، بعد أن سُمح للمواطنين التحرك فيها، فيما فتحت غالبية المحال التجارية بمختلف انواعها أبوابها.
وفتحت المحال التجارية التي كان قد فرضت عليها اجراءات صارمة لاجل فتحها وخصوصا محال الملابس والحلويات، لاسيما وانه اشترط عليها البيع خارج المحال والتوصيل للمشترين الى منازلهم، وهو الامر الذي لم يتحقق بالكرك.
وقال صاحب محل حلويات بوسط مدينة الكرك احمد المكاوي، ان المحل فتح مع بدء اطلاق فك الحظر الشامل بالمحافظة، مؤكدا خضوع جميع العاملين في المحل لفحص مخبري.
وطالب الاجهزة الرسمية العمل على مراقبة جميع المحال التجارية، حرصا على سلامة المواطنين من عدوى فيروس كورورنا.
واكد رئيس غرفة تجارة الكرك ممدوح القرالة، ان الغرفة وبالتنسيق مع جميع التجار عملت على تنسيق عمليات فتح المحال التجارية بالمحافطة، حرصا على الالتزام بالاجراءات الرسمية، من حيث تنفيذ كافة متطلبات العمل الرسمية الخاصة بالسلامة العامة، اضافة الى الاجراءات الاخرى المتعلقة بالضمان الاجتماعي، مؤكدا ان كافة المحال التجارية وخصوصا المتسودعات وفرت كافة الاحتياجات الضرورية للمواطنين، وخصوصا مع بدء شهر رمضان المبارك، بحيث تكون كافة السلع متوفرة بالاسواق.
واكد المواطن علي الحجايا من سكان لواء القطران، ان حالة الازدحام التي شهدتها محافظة الكرك امس مع بدء تطبيق فك حظر التجول الشامل والسماح بفتح المحال التجارية امر غير مقبول على الاطلاق بسبب ظروف البلد الصحية، مشيرا الى ان هناك حالة من الاستهتار، وعلى المواطنين التباعد حرصا على سلامتهم وخصوصا بالاسواق التجارية.
وفي معان شهدت مختلف المحال التجارية وخصوصا الألبسة والمطاعم وقطع السيارات والميكانيك ومحال المجوهرات ومواد البناء والأجهزة الكهربائية والتمديدات الصحية ومحال الخلويات وصالونات الحلاقة، إقبالا لافتا من قبل المواطنين، في الوقت الذي بدأت الدوائر الحكومية الخدماتية عملها بشكل جزئي بنسبة 50 % لاستقبال المراجعين باستثناء قطاع التعليم.
فيما بقيت المقاهي الشعبية والأندية الشبابية والحدائق العامة والمتنزهات والمدارس والجامعات ووسائل النقل العام مغلقة امام الجمهور.
وحرص المواطنون على التباعد الاجتماعي وإبقاء مسافة أمان بين الشخص والآخر، فيما التزمت المحال التجارية بتطبيق الاجراءات الصحية بنسبة كبيرة حفاظا على السلامة العامة.
ويقول المواطن عماد آل خطاب، إن حركة الشراء في مختلف القطاعات التجارية في أسواق المدينة أمس بأنها الأفضل منذ بدء أزمة « كورونا «، ما أدى إلى انتعاش أسواق مختلف القطاعات والتي عانت لأسابيع عديدة من كساد وضعف غير مسبوق في القوة الشرائية.
وأعرب أحمد القرامسة عن سعادته الغامرة عند مشاهدته جميع المحال التجارية تفتح أبوابها، وتجوال الباعة في الأحياء السكنية.
ووصف، نائب رئيس غرفة تجارة معان وأحد كبار تجار المجوهرات في معان عامر كريشان، حركة التسوق منذ أمس بالممتازة تزامنا مع صرف الرواتب ورفع الحظر عن مناطق المحافظة وعودة الحياة إلى طبيعتها.
وعبر كريشان عن تفاؤله بعودة تشغيل العديد من القطاعات التجارية في مدينة معان لتعويض خسارتها عن الأسابيع الماضية ودفع التزامات التجار المالية تجاه العمال والموظفين وإيجار محلاتهم، مثمنا قرار الحكومة بإعادة الحياة الطبيعية إلى محافظة معان وفق معايير و اشتراطات والتزامات صحية تحفظ السلامةَ العامة للمواطنين.
من جهته ، أكد محافظ معان محمد الفايز، عودة الحياة إلى طبيعتها الاعتيادية في معان وفقا لقرار مركز إدارة الأزمات وأوامر الدفاع الصادرة برفع الحظر وغلق وعزل محافظة ضمن الإجراءات والاشتراطات الصحية الصارمة.
وقال إن الموظفين عادوا إلى أعمالهم بنسبة 50 % ، باستثناء قطاع التعليم، مشيرا إلى أن المواطنين في المدينة التزموا بالتعليمات الخاصة، فيما يتعلق بإجراءات الصحية، تحسبا من عدوى فيروس «كورونا».
واشار الى تشكيل فرق ميدانية، لمراقبة الأسواق ومدى التزام المواطنين والتجار والقطاعات المسموح لها بالعمل بالاشتراطات والإجراءات الصحية، وتحويل المخالفين إلى الجهات ذات العلاقة.
وفي الطفيلة اضطر المواطنون إلى ركن مركباتهم بعيدا عن الوسط التجاري نتيجة ازدحام السيارات فيه بأعداد كبيرة، فيما ازدحم مواطنون امام ابواب المحلات التجارية بشكل لافت، ما تسبب بإرباكات وأزمات في الشوارع الرئيسة.
وتركزت مشتريات المواطنين على شراء المواد الرمضانية التي تعتبر ضرورية خلال الشهر الفضيل.
و شهدت المؤسستان العسكرية والمدنية ازدحاما كبيرا من قبل المواطنين، بسبب أسعارهما المنخفضة مقارنة بالاسواق الاخرى التي شهدت ارتفاعا في الأسعار لبعض السلع.
وأشار المواطن معتز قطامين إلى أن أوضاع الاسواق اليوم تختلف عما كانت عليه أثناء فترة الحظر أو حتى في الأيام قبل الحظر، مؤكدا أنه واجه معاناة كبيرة في الحصول على احتياجات منزله الرمضانية، والتي لاحظ أن ارتفاعا طفيفا طرا على بعض أصنافها.
كما تجمع مواطنون أمام ماكينات الصرافة التابعة للبنوك، ما تسبب بازدحام كبير داخل البنوك خصوصا من قبل المواطنين الذين لا يتوفر فروع بنوك في مناطقهم لتسلم الرواتب، لاسيما بعد السماح لهم التنقل بسياراتهم، فيما عمل رجال الشرطة على تنظيم عملية اصطفاف المواطنين والحفاظ على التباعد والمسافات الآمنة بينهم.
وراجع مبنى المحافظة أعداد من المواطنين للحصول على تصاريح الخروج من المحافظة إلى محافظات أخرى للوصول إلى مواقع أعمالهم في تلك المحافظات.
وبين محافظ الطفيلة محمد الرفايعة، أن الأوضاع بشكل عام تسير وفق شروط وأوامر الدفاع، بعدما تم فك الحظر عن محافظة الطفيلة، لافتا إلى حصول أعداد من المواطنين على تصاريح خروج من المحافظة للعودة إلى محافظات أخرى لغايات العودة إلى مساكنهم فيها أو العودة لأعمالهم هناك.
وبين أن المحافظة معزولة عن المحافظات الأخرى تماما للقادمين أو المغادرين باستثناء ممن يحملون تصاريح خروج، لافتا إلى إغلاق كافة المنافذ باستثناء مدخلين أحدهما مدخل لواء الحسا باتجاه الصحراوي، والآخر طريق الطفيلة الأغوار الجنوبية الذي يخدم قطاع الزراعة لإيصال المنتجات الزراعية من الأغوار إلى محافظة الطفيل.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock