آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

الخصاونة: الحفاظ على نسب التضخم في الأردن أتى لحماية المواطنين

عمان-قال رئيس الوزراء بشر الخصاونة،الجمعة، إن تشريف جلالة الملك عبدالله الثَّاني وترؤسه لجلسة مجلس الوزراء الأسبوع مؤخرا يأتي في سياق المشروع التحديثي الكبير الذي يقوده جلالته مع دخول الدَّولة الأردنية لمئويَّتها الثانية، بمساراته الثلاثة السياسي، والاقتصادي، وتحديث القطاع العام.

وأضاف عبر برنامج “ستُّون دقيقة” الذي يُبثُ على شاشة التلفزيون الأردني، أن جلالة الملك عبدالله الثَّاني وجَّه بوضوح إلى “أنَّنا انتقلنا من مرحلة الإعداد إلى مرحلة التَّنفيذ في مسارات التَّحديث الثَّلاثة، وأن يقترن التَّنفيذ بالإنصاف والصدقيَّة من خلال تقديم “جردة حساب” كل ثلاثة شهور حول ما يتمّ إنجازه.”

ووجه جلالته الحكومة إلى ضرورة الإسراع في الانتهاء من وضع البرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي في أقرب وقت ممكن، مقترنا بالتمويل المناسب وبمؤشرات أداء وقياس واضحة.
وبين الخصاونة، ان الحفاظ على نسب التَّضخُّم في الأردن أتى بتدخُّلات من الدَّولة والحكومة من أجل حماية المواطنين، وعملنا على دعم أسعار المشتقَّات النفطيَّة لخمسة شهور رغم ارتفاع أسعارها عالميَّاً.

وأكد الخصاونة ، ان كلفة الدَّخل الفائت على الخزينة جراء دعم أسعار المشتقَّات النفطيَّة خلال خمسة شهور بلغت (550) مليون دينار أردني، مضيفا ان لدينا مؤشِّرات إيجابيَّة لبدء تعافي الاقتصاد الأردني مثل حجم الصَّادرات الذي زاد عن العام الماضي بنسبة (43%)، وارتفاع مدخول القطاع السِّياحي الذي فاق التوقُّعات وزاد عن الرقم المستهدف والبالغ (2.9) مليار دينار.

وأشار رئيس الوزراء الى اننا نشهد إعادة تدفُّق للاستثمارات الأجنبيَّة والعربيَّة في المملكة، كالاستثمارات الإماراتيَّة في العقبة، ومشروع المستشفى التَّعليمي التَّابع لصندوق الاستثمارات السعودي،

وأضاف  ان أحد الصَّناديق السِّياديَّة العربيَّة يدرس بجديَّة مشروع خط سكَّة الحديد الممتدّ من العقبة إلى الماضونة، مضيفا ، ان هناك مؤشِّرات إيجابيَّة مرتبطة بقطاع التَّعدين ونشاطات استكشافيَّة تجري في جنوب المملكة عن البترول والمعادن النَّفيسة والنُّحاس في مناطق السَّرحان ودبيديب وضانا.

وأشار الخصاونة ان ، لدينا خطَّة زراعيَّة طموحة تهدف إلى رفع مساهمة القطاع الزراعي في النَّاتج المحلِّي الإجمالي، ولدينا خطَّة واضحة وطموحة لتعزيز الصِّناعات الأردنيَّة والصِّناعات التصديريَّة.

وشدد |رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة اننا لن نستسلم إلى منطق التهكُّم على بثّ الروح المعنويَّة، كركيزة من ركائز التَّوجيه الوطني المطلوب من كلِّ مسؤول ومن كلِّ مواطنٍ صالح.

ولفت الخصاونة الى ان الكثير من عوامل نهضة الاقتصاد والحركة الاقتصاديَّة مبنيَّة على ثقة المسؤول بأوضاع بلده، وإن كانت هذه الثِّقة مهزوزة فهذا يؤدِّي إلى اهتزاز النَّظرة إلى البلد من الخارج

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock