آخر الأخبارالغد الاردني

الخصاونة ونظيره العراقي يضعان حجر الأساس لمشروع الربط الكهربائي

3 مراحل تتضمن تزويد العراق بـ1500 ميجا واط

حدود الكرامة – وضع رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة ورئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي حجر الأساس لمشروع الرَّبط الكهربائي الأردني – العراقي، على مقربة من الحدود بين البلدين داخل أراضي الجمهوريَّة العراقيَّة.
ويهدف المشروع في مرحلته الأولى إلى تزويد الجانب العراقي بقدرة كهربائيَّة من الأردن تصل الى 150 ميجاواط.
واكد رئيس الوزراء خلال كلمة له في حفل وضع حجر الأساس ان مشروع الربط الكهربائي بين البلدين يشكل نقلة نوعية للتعاون في مجال الطاقة بين البلدين ورافدا مهما للعلاقات الأردنية- العراقية، التي تشهد نموا مطردا في مختلف المجالات وتحظى بأولوية لدى الحكومة الاردنية، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني.
كما اكد الخصاونة على المكانة الكبيرة للعراق وأهله في قلب جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد اللذين يكنان للعراق وشعبه ذات المحبة والتقدير للاردن وشعبه.
وأعاد رئيس الوزراء التأكيد على العلاقة التاريخية والاستراتيجية والأخوية المتينة، التي تصل حد التمازج بين البلدين الشقيقين والحرص المشترك على تعزيز التعاون والتكامل بينهما في مختلف المجالات، خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
وشدد الخصاونة على دعم الاردن الكامل والمطلق بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الى جانب العراق الشقيق، في جهوده لتعزيز مؤسسات الدولة وترسيخ الأمن والاستقرار، لمواصلة أداء دوره الفاعل والطليعي على المستوى العربي والإقليمي والدولي.
وقال: “اود التأكيد على ان الزيارات التي قام بها جلالة الملك عبدالله الثاني الى جمهورية العراق اسهمت في وضع هذه العلاقات على مسار تنفيذي فعلي لما يتم الاتفاق عليه، وعكست اهتمام جلالته بتطويرها وفتح آفاق تعاون جديدة انطلاقا من اهتمام جلالته بدعم العراق الشقيق الذي يتجسد في طرح قضية دعم وضمان امن واستقرار العراق في المحافل الإقليمية والدولية”، لافتا الى ان جلالة الملك يتحدث دوما عن الهم العراقي كما يتحدث عن الهم والمصالح الاردنية .
وأضاف، اننا في المملكة الأردنية الهاشمية ننظر لمشروع الربط الكهربائي بين الأردن والعراق، ضمن الأولويات التي توليها الحكومة الاهتمام لتنفيذ المشاريع الاستراتيجية المرتقبة بين بلدينا، ومنها مشروع أنبوب نقل النفط من مدينة البصرة الى العقبة، ومشروع المدينة الاقتصادية المشتركة على الحدود بين البلدين .
واكد رئيس الوزراء اهمية آلية التعاون الثلاثي التي اسست لها قيادتا البلدين مع جمهورية مصر العربية والتي تأخذ طابعا مؤسسيا يشكل ونسعى ليشكل انموذجا لاوجه التعاون والتنسيق العربي المشترك بما يعود بالنفع على الشعوب العربية.
ولفت الى جهود وإسهامات جلالة الملك عبدالله الثاني وفخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في مأسسة هذه الآلية ووضع مؤشرات اداء وقياس واستعراض لأوجه التعاون ومن ضمنها مشروع انبوب النفط الذي يخدم الدول الثلاث وهو الامر ذاته فيما يتعلق بالمنطقة الاقتصادية المشتركة على الحدود.
واعرب الخصاونة عن الامل في ان يحقق مشروع الربط الكهربائي بين الأردن والعراق أهدافه، نحو تعزيز منظومة الربط الكهربائي بين بلدينا، للتوسع في منظومة الربط الكهربائي العربي بما يحقق الاستقرار للأنظمة الكهربائية ويسهم في خلق سوق كهرباء مشتركة، ترفد اقتصادات الدول المرتبطة بقيمة اقتصادية مضافة وتحقق الازدهار لمنطقتنا.
واعرب رئيس الوزراء عن الشكر للطواقم الفنية العاملة في هذا المشروع الحيوي والاستراتيجي الذي يعود بالخير والنفع على البلدين والشعبين ويؤسس لباكورة اخرى من المشاريع التي سنطلقها قريبا مؤكدا ان من شأن هذا المشروع ان يعزز امن وموثوقية النظام الكهربائي في البلدين ويحافظ على اعتمادية النظام الكهربائي في الأردن والعراق.
واشار رئيس الوزراء الى الحرص الذي يبديه رئيس الوزراء العراقي على الامن والاستقرار والرفاه للعراق وان تكون علاقات العراق متوازنة ومنتظمة وقوية مع اقليمه ومع جواره العربي وتحديدا مع المملكة الاردنية الهاشمية، معربا عن الامل بالإطلاق الفعلي لهذا المشروع الحيوي الصيف المقبل .
من جهته قال رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي “نضع اليوم حجر الأساس لمشروع خط الربط الكهربائي العراقي– الأردني، لنكرس مشروع التعاون والشراكة، والتفاعل الإيجابي مع محيطنا، خدمة لبلدنا وشعبنا”.
ولفت الى ان هذا الجهد الاستثنائي، يؤمن مسار تبادل الطاقة بين العراق والأردن الشقيق، وهو انعكاس وترجمة حقيقية لسياسة الانفتاح والتعاون.
وأضاف، لقد عملنا سابقا على الربط الكهربائي مع السعودية ودول الخليج، وتم توقيع الاتفاقية في مؤتمر جدة قبل أشهر وعملنا على عدة مشاريع للطاقة النظيفة مع شركات عالمية مرموقة، لنواكب تطورات العصر، وتحديات البيئة.
واكد الكاظمي أن المشروع يؤكد على التعاون الجاد لتنفيذ مشروعات استراتيجية أخرى بين البلدين وصولاً إلى مرحلة التكامل الاقتصادي بين البلدين وتذليل العقبات لبناء اقتصاد يتواءم مع تحديات المستقبل.
وقال الكاظمي، إن العالم تغير ومفاهيم العلاقات السياسية والاقتصادية تغيرت لصالح التنمية والتعاون، وهذا ما نقوم به عندما نبحث عن شركاء لنا، ونتعاون معهم لتنمية بلدنا، وتأمين احتياجات أهلنا كافة.
وأوضح أن بلاده تواجه أزمة ثقة بين القوى السياسية، ويكمن الحل بعودة القوى السياسية إلى طاولة الحوار والنقاش، ووضع الخلافات جانبا والخروج بحلول واقعية لهذه الأزمة.
بدوره، قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة إن المشروع يهدف في مرحلته الأولى إلى تزويد الجانب العراقي الشقيق من الأردن بقدرة كهربائية تصل إلى 150 ميجاواط، معربا عن أمله أن تكون هذه المرحلة خطوة نحو تعزيز منظومة الربط الكهربائي بين البلدين وتطوير الشبكات الداخلية بما يتيح الفرصة لتبادل الطاقة بين الطرفين بكميات أكبر، ما سيسهم في تعزيز الأنظمة الكهربائية في البلدين ورفع توافرية واعتمادية التزويد.
وأكد تطلع الأردن إلى مشروع الربط الكهربائي مع العراق كأحد أهم مشاريعنا الهادفة إلى تعزيز منظومة الربط الكهربائي ، حيث سيزيد هذا المشروع من نقاط ربط الأردن كهربائياً مع دول الجوار ويخلق مزيداً من فرص الربط غير المباشر مستقبلاً مع العديد من دول المنطقة العربية.
وأضاف، إن العراق يسعى كما الأردن للربط مع المملكة العربية السعودية ومنظومة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي، كما نعمل حالياً مع الجانب المصري لتعزيز مشروع الربط الكهربائي الأردني المصري لمضاعفة قدرات تبادل الطاقة الكهربائية، وكذلك الحال مع دولة فلسطين.
وأكد الخرابشة أن هذه المشاريع مجتمعة ستساهم وبشكل كبير في رفع مستوى عمليات تبادل الطاقة الكهربائية بين دول المنطقة وخلق سوق كهرباء متكامل وتنافسي ما سيحسن من اقتصادات المنظومات الكهربائية ومشاريع الربط، كما سيسهم وبشكل كبير في تحقيق الدعم الفني للشبكات الكهربائية المترابطة، و يعزز من فرص انشاء مشاريع مشتركة في مجالات الطاقة الجديدة و المتجددة بين بلداننا.
واعرب الخرابشة عن تطلع الأردن لمزيد من التعاون والانجازات التي تسهم في تحقيق التكامل بين الأردن والعراق وان يتم قريباً تدشين مشروع أنبوب النفط الذي سيمتد من مدينة البصرة العراقية إلى مدينة العقبة الأردنية ليمثل أنموذجاً آخراً من التكامل الطاقوي بين بلدينا، ويخلق نقطة جديدة لدى الأخوة في العراق لتصدير النفط الخام و يعزز من دور الأردن كمركز أقليمي لتبادل الطاقة بكافة أنواعها.
وبهذا الخصوص قال، ان الأردن يطمح ومن خلال موقعه الجغرافي وإمكانياته الهائلة في توليد الطاقة المتجددة لأن يكون مركزاً أقليمياً لتصدير وتبادل الطاقة بكافة اشكالها، يدعمه في ذلك توفر خط أنابيب الغاز الطبيعي و الذي يمتد من جنوب الأردن الى شماله ويرتبط بالعديد من دول المنطقة.
وقدم وزير الكهرباء العراقي عادل كريم شرحا حول المشروع الذي يتضمن في مرحلته الاولى التي تمتد من محطة الريشة إلى منطقة القائم وبطول حوالي 330 كيلومترا تزويد العراق بـ 150ميجاواط متوقعا الانتهاء من إنجاز المرحلة الأولى الصيف المقبل.
وأشار إلى أن المشروع سيتضمن لاحقا مرحلة ثانية بنحو 500 ميجاواط ومرحلة ثالثة بنحو 900 ميجاواط.
وقال مدير عام شركة الكهرباء الوطنية المهندس امجد الرواشدة في تصريح صحفي ان مشروع الربط الكهربائي بين البلدين يشكل لبنة جديدة في سعينا لأن يكون الاردن مركزا إقليميا لتصدير الطاقة من خلال مشاريع الربط الكهربائي بين الاردن ودول الجوار.
وأكد ان منظومات الربط البيني هذه تشكل نواة لأسواق كهربائية إقليمية لتبادل الطاقة في المنطقة العربية، بالاستفادة من تجربة أسواق تبادل الكهرباء في أوروبا، لما لها من اثر في تخفيض كلف الطاقة الكهربائية، خاصة وان لدى المنطقة العربية، التي تنعم بمصادر طاقة متجددة، فرصة استثمارية ذهبية لتصدير هذه الطاقة الى أسواق الكهرباء الأوربية التي تسعى دوما للبحث عن هذا المصدر النظيف، مشيدا بجهود كوادر شركة الكهرباءالوطنية في تنفيذالمشروع.
ويتكون مشروع الربط الكهربائي الاردني – العراقي (المرحلة الأولى) من مشروع محطة تحويل الريشة 400/132/33 ك.ف والذي يتكون من خط نقل هوائي يربط محطة تحويل الريشة (الجانب الاردني) مع محطة تحويل القائم (الجانب العراقي) وإضافة محولات في الجانب الاردني وإضافة محولات لدى الجانب العراقي.
ومن خلال هذا الخط يتم تغذية أحمال المنطقة الغربية من العراق (منطقة القائم) بشكل معزول عن الشبكة الكهربائية العراقية.-(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock