منوعات

الخضراوات الورقية تنقي الجسد من السموم

عمان-الغد– إن تناول الخضراوات والفواكه وعصائرهما الطازجة بشكل يومي، يعد أفضل وسيلة لتنظيف وتطهير الجسم، خصوصا الجهاز الهضمي، إذ يعاني البعض من التخمة والانتفاخ والأعراض المختلفة التي تسبب الإزعاج.
إلا أن الكثيرين يجهلون قيمة الأعشاب الخضراء ودورها في تعقيم الجسم وتطهيره، وهذا ما أكدته اختصاصية التغذية ربى العباسي، منوهة إلى أن الأعشاب الخضراء هي الطريقة الأمثل والأكثر فعاليةً لتنظيف وتطهير الجسم من السموم.
وتضم مجموعة الأعشاب الخضراء، وفق العباسي، أعشاب الشعير، البرسيم، السيليوم، جذر عرق السوس، وعشبة سليبري إيلم، حيث تحتوي كل واحدة منها على قيمة غذائية عالية، لا يمكن الاستهانة بها.
وعن القيمة الغذائية والطبية لتلك الأعشاب تشير العباسي إلى احتواء الشعير على أحد أفضل أنواع الكلوروفيل الذي يُنقي الدم.
أما البرسيم فيعمل بدوره على تطهير الدم وتجديد الخلايا وطرد السموم من الجسم، كما أنه يحتوي على 27 فيتامينا وحمضا أمينيا، و28 معدنا ومانع تأكسد.
في حين يقدم عشب السيليوم دعماً كبيراً لحركات الأمعاء، ويُحسِّن قدرة الجسم على إمتصاص المواد المغذية.
وتستخدم جذور عرق السوس كمضاد طبيعي يُساعد في الشفاء من التشنجات والتهابات العضلات، كما يُساعد على طرد السموم والمخاط الفائض من الأمعاء، كما تقول العباسي.
إلى جانب عشب سيلبري إيلم، الذي يعد مقويا ومغذيا لكل حالات نقص التغذية، يُساعد على إعادة بناء الجسم على مستوى الخلايا ويُهدئ الالتهابات.
ويُمكن تناول هذه الأعشاب على أشكال مختلفة، بحسب العباسي، فهي تكون إما على شكل كبسولاتٍ، وفق استشارة الطبيب، حيث يوفر تناولها التغذية والدعم المناسب لطرد السموم، إضافة إلى تنظيف وتطهير الجهاز الهضمي من الترسبات والفضلات الضارة، ناصحة بشرب 10 أكواب من الماء في اليوم وتناول الخضار الورقية مع كل وجبة طعام، إلى جانب التقليل والحد من السكر والكافيين والأطعمة المعالجة.

كل الحقوق محفوظة. لا يجوز دون الحصول على إذن خطي من الناشر استخدام أي مادة من مواد هذا الموقع أو نسخها أو إعادة نشرها أو نقلها كلياً أو جزئياً بأي شكل وأي وسيلة تحت طائلة المسائلة القانونية. ويسمح استخدام المواد الإخبارية فقط شريطة ذكر الغد بوصفها المصدر.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock