صحة وأسرة

الخلايا الجذعية المستحدثة محور أبحاث في اليابان

طوكيو – أعطت لجنة أخلاقيات تابعة لمركز استشفائي ياباني الضوء الأخضر مؤخرا لإجراء أبحاث سريرية في مجال الطب التجديدي بواسطة خلايا جذعية مستحدثة متعددة القدرات ستكون في حال تنفيذها أول أبحاث من هذا القبيل في العالم أجمع.
ولن تجري هذه الأبحاث إلا بعد موافقة وزير الصحة الياباني على الطلب الذي من المزمع أن تتقدم به بحلول الشهر المقبل جمعية الأبحاث والابتكارات في مجال الطب الأحيائي، وهي مركز استشفائي يقع في مدينة كوبي (غرب اليابان).
ومن المفترض أن تبدأ هذه الأبحاث بين نيسان (إبريل) 2013 وآذار (مارس) 2014، وهي ترمي إلى إيجاد علاج لمرض يصيب العيون ناجم عن التقدم في السن هو السبب الأول للإصابة بالعمى بعد عمر الخامسة والخمسين في البلدان المتقدمة.
ويشار إلى أن اللجوء إلى الخلايا الجذعية المستحدثة المتعددة القدرات المصنعة في المختبرات من خلايا جذعية بالغة لا يثير أي مشاكل أخلاقية، خلافا لاستخدام الخلايا الجذعية الطبيعية المأخوذة من أجنة بشرية.
وتعد الأبحاث في مجال الخلايا الجذعية المستحدثة المتعددة القدرات أولوية في اليابان خصصت لها الحكومة مبالغ مالية طائلة، باعتبارها مجالا واعدا ترغب اليابان في أن تحتل مركزا رياديا في إطاره. -(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock