أخبار محليةالغد الاردني

الخلايلة: رسالة عمان استبقت العالم في التحذير من “داعش” الإرهابي

زايد الدخيل

عمان- أكد وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية محمد الخلايلة، إن رسالة عمان التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني العام 2004، استبقت العالم بفكر ثاقب في التحذير من تنظيم داعش الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية قبل ظهورها.
وأضاف خلال افتتاحه أمس أعمال الدورة العلمية الدولية 41 لشرح مضامين رسالة عمان بمشاركة ممثلين من 22 دولة من مختلف دول العالم، أن رسالة عمان حذرت أيضا مما سيقع بعد ذلك من فتن، قبل أن تقع وقبل ان يقع بها العلماء والعوام، مشيرا إلى أن الأردن أخذ على عاتقه الدفاع عن الإسلام وبيان الصورة الصحيحة للإسلام.
وأشار الخلايلة إلى أن هذا ليس واجب الأردن وحده وإنما يقع على الأمة الإسلامية، موضحا بأن العلماء هم حماة الدين والمدافعين عنه.
وأضاف، ان قواعد الوسطية والسماحة في ديننا جاءت منذ نزول الرسالة الربانية على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا ما تحدثت عنه رسالة عمان من خلال مضامينها التي تدعو إلى التعايش واحترام الآخر.
من جهته ، قال مفتي القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي العميد ماجد الدراوشة، إن الأرض الأردنية ارتوت منذ قرون بدماء الصحابة رضي الله عنهم، وشهداء الجيش العربي من أبناء هذا الوطن دفاعا عن الأمة وقضاياها.
وأضاف، ان الأمة العربية تتعرض لهجمة، ومن هنا جاءت المبادرات الملكية التي يطلقها جلالة الملك لخدمة الأمة على مستوى العالم والدفاع عن قضاياها، وإظهار الصورة الحقيقية للإسلام لأن الإسلام رسالة محبة وتسامح.
من جانبه، أشار مدير معهد الملك عبدالله الثاني لإعداد الدعاة وتأهيلهم وتدريبهم يوسف شبلي إلى التشاركية والتوأمة الحقيقية بين وزارة الاوقاف والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية فيما يتعلق برسالة عمان، مبينا أن رسالة عمان جاءت بهدف محاربة الأفكار المتطرفة والمتشددة وترسيخ مفاهيم الاعتدال والتسامح وقبول الآخر.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock