آخر الأخبارالغد الاردني

الدغمي: الأردن قوي بقيادته وشعبه الوفي

رئيس مجلس النواب يدعو لتشكيل الأحزاب والانخراط فيها

احمد الرواشدة

العقبة – قال رئيس مجلس النواب عبدالكريم الدغمي “إن الأردن قوي بقيادته الهاشمية الحكيمة وشعبه الوفي لهذه القيادة”.


وأكد الدغمي، في جلسة حوارية حضرها وجهاء وشيوخ وأكاديميون وحزبيون من أبناء محافظة العقبة، عقدت في ديوان عشيرة ياسين، أن الأردنيين جميعا يقفون صفا واحدا خلف الراية الهاشمية التي يحمل لواءها جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يسير على نهج أجداده الذين بنوا الأردن يدا بيد مع أبنائه، ليكون الوطن الأنموذج في المنطقة العربية.


وأضاف، أن البرلمان الفردي لا ينتج، وأن عمل المجلس يجب أن يكون جماعيا، وأن تكون الأحزاب هي المسؤولة عن الانتخابات في ظل قناعة الدولة بأن يكون البرلمان حزبيا.


وأكد الدغمي، أن العمل الجماعي في البرلمان، يمكنه محاسبة الحكومة وحجب الثقة عنها في حال عدم قدرتها على تحقيق طموحات الشعب، موضحا أن البرلمان رحب بقوانين الانتخابات والأحزاب لاستمرار الإصلاح الشامل، بوجود برلمان حزبي وحكومة حزبية.


ودعا المواطنين لتشكيل الأحزاب والانخراط فيها، لأن الأحزاب الحاضرة لديها برامج سياسية واقتصادية واجتماعية، تعود بالنفع على الوطن والمواطن.


وبدوره، قال النائب عبيد ياسين “إن القيادة الهاشمية كانت وما تزال، صمام الأمان في الوطن، وإن أبناء الأردن دائما وفي كل مناسبة وطنية، يجددون اعتزازهم وفخرهم وبيعتهم لهذه القيادة، والتمسك بأبجديات الولاء والانتماء لها، وتقوية الجبهة الداخلية، في هذه المرحلة، للتصدي لكل ما يستهدف أمن واستقرار الأردن”.


وأضاف “سنبقى مستمرين بالدعم والمساندة لكل جهد يقوم به جلالة الملك القائد الأعلى للقوات المسلحة، للحفاظ على أمن الوطن واستقراره ليبقى الأردن عنوانا للأمن والاستقرار، ومنارة للخير والعطاء”.


وقال العين خالد عاطي أبو العز “نؤكد اعتزازنا وولاءنا للقيادة الهاشمية، ونقف صفا واحدا حولها، كونها القيادة التي جعلت من الأردن واحة أمن واستقرار، والوطن الأنموذج على مستوى العالم”، مشيرا الى أن العلاقة بين الهاشميين وأبناء الأردن علاقة وفاء ومحبة منذ تأسيس الدولة الأردنية قبل أكثر من مائة عام.


وأضاف أبو العز “أن أبناء العقبة بخاصة والأردن عامة، كانوا وما يزالون الجنود الأوفياء للهاشميين منذ الشريف الحسين بن علي وحتى الملك عبدالله الثاني، يجددون بيعتهم وولاءهم كل يوم لهذه القيادة التي ما تزال تعطي من فيض عطائها للوطن والمواطن على حد سواء”.


ووقع المشاركون في الجلسة وثيقة ولاء وانتماء، عبروا فيها عن تأييدهم التام لجميع القرارات الحكيمة التي تصدر عن جلالة الملك، وتهدف الى تعزيز الأمن والأمان الذي زرعه الهاشميون في الأردن، ليبقى واحة أمن استقرار لجميع سكانه وضيوفه، مثمنين خطوات جلالته الرامية الى تقدم الوطن وازدهاره وحمايته من كل مكروه.


وجددوا بيعتهم للقيادة الهاشمية، تزامنا مع قرب احتفالات المملكة بعيد الاستقلال، مؤكدين أنهم سيبقوا الجند الأوفياء للوطن يبذلون الغالي والنفيس لحمايته من كل المتربصين به، ليبقى الوطن الأجمل والأقوى بقوة قيادته وجيشه وأجهزته الأمنية المتميزة إقليميا ودوليا.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock