آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

الدمج أو التشاركية لتنظيم القطاع الصحي

محمود الطراونة

عمان– تتجه الحكومة إلى تنظيم وتوحيد القطاع الصحي في المملكة، وفق آلية جديدة لم يكشف عنها بعد، وفقا لوزير الصحة، سعد جابر.
وقال جابر لـ”الغد”، أمس، “إنه لم يتبين بعد إذا ما كان دمجا أو تشاركية، غير أن الحكومة تتجه إلى آلية لتنظيم العمل وتوحيد الجهود وتم تشكيل لجنة وطنية برئاسة العين يوسف القسوس”.
وأضاف، “أن الخطة تشمل القطاعات الرسمية من حكومية وجامعات وعسكرية طبية، إذ لا يمكن أن تبقى الجهود مبعثرة ونحن نود جميعا خدمة المواطنين”.
ووفق جابر، “لا توجد مخرجات بعد لآلية التشاركية، غير أن هناك سيناريوهات يتم دراستها”.
مصادر قالت لـ”الغد”، إن هناك توجها لعودة المؤسسة الطبية العلاجية، لكن الوزير جابر نفى صحة ذلك، مؤكدا، “لن يكون هناك عودة للمؤسسة الطبية العلاجية كسابق عهدها، والمطلوب أن لا يكون هناك تخصصات مغيبة ويكون هناك تشاركية في المراكز والتخصصات والأطباء وتقديم الخدمة الفضلى للمواطنين”.
المصادر ذاتها، قالت، “إن النية تتجه إلى دمج مستشفى الأمير هاشم العسكري في الزرقاء مع مستشفى الزرقاء الحكومي كمرحلة أولى، فيما سيتم إغلاق مبنى مستشفى الأمير هاشم وتجهيزه لاستخدامه في أمر آخر”. وأشارت إلى أن “عمليات الدمج ستطال مؤسسات طبية كثيرة وستكون على أهبة الاستعداد لتقديم الخدمة بشكل جماعي وتوافقي ضمن مأسسة محددة لم تتضح معالمها بعد”.
وشكل رئيس الوزراء، عمر الرزاز، لجنة وطنية لتنظيم وتوحيد القطاع الصحي في المملكة برئاسة العين يوسف القسوس وعضوية الدكتور ياسين الحسبان والعين سوسن المجالي مقرر لجنة الصحة والبيئة والسكان في مجلس الأعيان، والدكتور محمد العتايقة لرئيس لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب ومحمد رسول الطراونة ونسرين قطامش مدير عام مؤسسة الحسين للسرطان وموسى العجلوني وفريد مصاروة وفادية سمارة وأمين عام الائتلاف الصحي لحماية المريض للخروج بمقترحات وخطة عمل واضحة خلال شهر من تاريخ 5 شباط (فبراير) الحالي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock