آخر الأخبار

الدوار السابع سيستبدل بإشارة ضوئية

عمان- الغد- أعلنت أمانة عمان الكبرى اليوم الخميس، عن إغلاق ميدان الأمير طلال بن محمد “الدوار السابع” أمام الحركة المرورية واقتصارها على الأنفاق وحركات اليمين الحر، اعتبارا من الساعة الحادية عشر من مساء اليوم وحتى السادسة من صباح الأحد المقبل. 

وقال مدير دائرة عمليات المرور المهندس خالد حدادين إن الأمانة ستعمل على إزالة الدوار واستبداله بإشارة ضوئية تعمل بطورين؛ لتخفيف الازدحام المروري في منطقة الدوار وتسهيل حركة المواطنين، ولمنع قطع الدوار المباشر إلا من خلال الأنفاق. 

وأضاف “أن الهدف من التعديل المروري هو ازدياد حركة المرور على التقاطع إذ سيؤدي التصميم الجديد للإشارة الضوئية إلى تسهيل حركة المرور وتخفيف تأخير حركة المركبات الداخلة والخارجة من عمان، وبالتالي تحقيق آثار اقتصادية وبيئية على المواطنين تتمثل في تخفيف صرف المحروقات والحد من إنبعاثات وعوادم المركبات”. 

وأشار حدادين إلى تركيب شواخص إرشادية للطرق البديلة باللون الأصفر لكافة الاتجاهات للقادم على الدوار، لافتا إلى أنه سيتم إزالة النصب الموجود على الدوار لظهور آثار التلف والتكسير في بعض أجزائه كونه مبني من مواد هشة. 

وسيتم تجميل منطقة التقاطع من جهة المطار بأعمال معمارية تضفي جمالاً على مدخل عمان وتبرز روح المدينة العريقة، وفق حدادين. 

وتهيب أمانة عمان بالسائقين استخدام الشوارع البديلة في محيط منطقة التقاطع خلال هذه الفترة. 

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نعم بدنا هيك تطوير
    بصراحة ان معالي عقل بلتاجي يستحق الشكر على جهوده المتواصلة في تطوير مدينة عمان الجميلة حيث انه منذ استلامه لمهامه كأمين لعمان عاصمتنا التي نحب قام بالكثير من الانجازات التي بالفعل تعبر عن انه يقوم بجولات ميدانية في كافة ارجاء العاصمة هو ومدراء الدوائر الرئيسة في الامانه وهي بالفعل امانة قبلوا بها وهم على مقدار الكفاءة لحملها ندعو لهم بالتوفيق ومزيداً من الرجال الرجال الذين يخدمون الوطن بضمير حي

  2. شكرًا عقل بلتاجي
    أينما يذهب يترك بصماته المفيدة، منذ عمله بالملكية ثم العقبة الخاصة والآن الأمانة
    قرارات حاسمة مفيدة للوطن والمواطن نظيف اليد
    لامحسوبيات،، امضي قدما أبا الليث الله يوفقك ويحميك من الحاسدين ،

  3. نعم للإشارات الضوئية في الدواوير
    يظهر أن هناك من يعتقد أن الإشارات الضوئية غير ضرورية على دواوير العاصمة المختلفة، وبأن الإشارات الضوئية لا تمثل مظاهر التقدم في تنظيم عملية سير المركبات. ويقدموا مثال اليابان التي أستغنت عن الكثير من الإشارات الضوئية. الحقيقة المؤلمة بأن ثقافة وتقاليد أحترام قوانيين السير في المركبات عندنا وفي معظم البلدان العربية لا تزال ضعيفة ولا تسر النفس والخاطر، ولا يمكن مقارنتها مع اليابان التي يتميز شعبها بعشقه في احترام النظام والتعليمات وتنفيذها بكل دقة في جميع أعمالهم وتصرفاتهم. ويكفي أن أذكر الجميع، بأن عملية السير في شوارعنا أصبحت تهدد حياة ومركبات المئات يوميا، وهذا ما تؤكدة سجلات حوادث السيارات المسجلة كل عام عند الأمن العام، والتي أدت عمليا الى خسارة وأغلاق عدد من شركات تأمين السيارات. ومن هنا، أعتقد جازما، بأن الإشارات الضوئية وزيادة الأهتمام بصيانة الشوارع ، وتطبيق مخلفات السير التي تسبب فعليا حوادث السير، هي الطرائق الأنجح للسيطرة على حوادث السير وتسهيل أنسياب المرور بسرعة وبأقل الخسائر.

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock