رياضة عربية وعالمية

الدوري المصري.. موسم طويل بمتغيرات عديدة

القاهرة  – تعد النسخة الـ60 من بطولة مصر لكرة القدم التي تنطلق اليوم الثلاثاء، بموسم مرتقب نظرا للمتغيرات العديدة التي شهدتها المسابقة التي ستكون الاطول في تاريخ الدوري اذ تمتد حتى آب (أغسطس) 2019 بسبب التوقفات التي ستشهدها لمشاركة الأندية في المسابقات القارية والعربية ومنتخب الفراعنة.
ويخوض الأهلي حامل اللقب ثمن نهائي (دور المجموعات) في دوري أبطال افريقيا، والأمر ذاته بالنسبة للمصري البورسعيدي في مسابقة كأس الاتحاد في الموسم 2017-2018، لكن الأهلي والاسماعيلي (دوري الابطال) والمصري والزمالك (كأس الاتحاد) سيشاركان في نسخة الموسم المقبل (2018-2019) والتي ستنطلق في تشرين الثاني (نوفمبر) وتنتهي في حزيران (يونيو) بعد تعديلات أجراها الاتحاد القاري على الجدول لتتناسب مع مواعيد اقامة دوري أبطال أوروبا والدوري الاوروبي “يوروبا ليغ”.
كما يشارك الاهلي والزمالك والاسماعيلي في مسابقة البطولة العربية للأندية، فيما يخوض المنتخب المصري تصفيات أمم افريقيا 2019 والمقررة نهائياتها في الكاميرون في حزيران (يونيو) المقبل.
ويتوقع ان تكون المنافسة في الموسم المقبل على أشدها لاسيما بين الغريمين التقليديين الأهلي والزمالك من ناحية، ونادي بيراميدز (الأسيوطي سابقا) من جهة أخرى. ويتوقع ان يكون النادي الذي تعود ملكيته لرئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ، الاسم الأبرز في الدوري المصري الموسم المقبل، لاسيما بعد انفاقه الكبير وتعزيز صفوفه بعدد من اللاعبين البارزين في الأسابيع الماضية.
وانتقلت ملكية النادي الأسيوطي إلى الجانب السعودي في الفترة الفاصلة بين الموسمين المنصرم والمقبل، وبات اسمه نادي بيراميدز (الأهرام)، وهو سيكون برئاسة المدير الفني السابق للاهلي حسام البدري، والدوليين السابقين أحمد حسن مشرفا على الكرة ومتحدثا إعلاميا، وهادي خشبة مديرا للكرة، اضافة إلى البرازيلي ألبرتو فالنتين في منصب المدير الفني.
ووصلت القيمة المقدرة للتعاقدات التي أبرمها النادي خلال فترة الانتقالات الصيفية إلى نحو نصف مليار جنيه مصري (نحو 28 مليون دولار أميركي)، توازي تقريبا نصف ما أنفقته الأندية المصرية مجتمعة.
ويخوض النادي مباراته الأولى في اليوم الأخير من المرحلة الأولى من الدوري، عندما يحل يوم الجمعة ضيفا على إنبي.
وتفتتح المرحلة اليوم الثلاثاء بمباراتي الاتحاد السكندري مع المقاولون العرب بستاد الاسكندرية، وبتروجت مع الزمالك بملعب الجيش بالسويس، في اول لقاء رسمى يقود فيه السويسري كريستيان غروس الابيض في مواجهة طارق يحيى مدرب الزمالك السابق والمدير الفني الحالي لبتروجيت.
وتستكمل مباريات المرحلة الأولى غدا الأربعاء بلقاءات الداخلية مع وادي دجلة بملعب اكاديمية الشرطة بالعباسية، والانتاج الحربي مع حرس الحدود العائد حديثا لدوري الاضواء بملعب السلام في القاهرة، والنجوم الوافد للمرة الاولى في تاريخه الى دوري النخبة مع طلائع الجيش بملعب بتروسبورت.
ويستهل الاهلي بطل المواسم الثلاثة الأخيرة والرقم القياسي في عدد الالقاب في المسابقة (40) مشواره يوم الخميس باستضافة الاسماعيلي وصيفه الموسم الماضي في أولى مباريات قمة الموسم على ملعب السلام.
ويبدأ الاهلي المنتشي بفوزيه على تاونشيب البوتسواني في الجولتين الثالثة والرابعة من مسابقة دوري أبطال افريقيا، رحلة الدفاع عن لقبه المحلى بقيادة مدربه الجديد الفرنسي باتريس كارتيرون، في مواجهة طموحات الجزائري خير الدين مضوي المدير الفني للاسماعيلي.
وفي اليوم ذاته، يلعب الجونة العائد حديثا مع المصري بملعب الجيش ببرج العرب، على أن تقام الجمعة مباراة مصر المقاصة وسموحة بملعب المقاولون العرب في القاهرة، وانبي مع بيراميدز بملعب بتروسبورت.
ويشهد هذا الموسم عودة ملعب بورسعيد إلى روزنامة المباريات، بعد ستة أعوام من أعمال العنف الدامية التي شهدها خلال مباراة بين المصري البورسعيدي والأهلي، أدت إلى مقتل 72 مشجعا على الأقل للأخير.
واتخذت السلطات في أعقاب الحوادث التي عرفت بـ “مذبحة بورسعيد”، قرارا بمنع دخول المشجعين الى الملاعب، تم تخفيفه بشكل تدريجي لاسيما لمباريات الأندية في المسابقات القارية. الا ان المشجعين ما يزالون ينتظرون قرار السماح لهم بالعودة بشكل أكبر الى مدرجات الدوري المحلي.
وفي 2015، سمحت السلطات بعودة تدريجية للمشجعين الى الملاعب. الا ان ذلك لم يدم سوى لفترة محدودة، بعدما لقي 19 مشجعا لنادي الزمالك على الأقل حتفهم عندما حاولت الشرطة منع مجموعة منهم من دخول مباراة فريقهم ضد فريق إنبي، فأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم ما أدى إلى تدافع الناس في مدخل ضيق لملعب الدفاع الجوي بالقاهرة.
وكانت تلك المباراة الأولى من الدوري التي تفتح أمام الجمهور منذ 2012.
وشهد العام الحالي عودة جزئية للمشجعين (300 لكل فريق) مع شمل القرار أيضا تشديد عقوبات لائحة المسابقات الخاصة بالجماهير لردع من يخرج عن القواعد العامة، بحرمانها من حضور مباريات فريقها لعدد من المباريات أو منعها من الحضور.
كما قرر الاتحاد المصري مشاركة أربعة لاعبين أجانب مع كل فريق، وأن يكون الموسم المقبل هو الاخير في عدم اعتبار اللاعبين السوريين لاعبين أجانب، بعدما تقرر تقليص قوائم الاندية من 30 لاعبا الى 25 لاعبا.  – (أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock