رياضة عربية وعالمية

الديوك في الدور الثاني والصعب قادم

المجموعة السابعة 
 


فرنسا 2 توغو 0


د 55 1/0  باتريك فييرا


د 61  2/0 تييري هنري


كولن (المانيا) – تجنبت فرنسا تكرار اخفاق مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان عندما فقدت اللقب الذي احرزته عام 1998 على ارضها وودعت البطولة باكرا من دون تحقيق اي فوز او تسجيل اي هدف، اذ بلغت الدور الثاني لنهائيات كأس العالم التي تستضيفها المانيا حتى 9 تموز/يوليو المقبل بفوزها على توغو 2-صفر على ملعب “راين اينيرجي” في كولن امام 45 الف متفرج في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة السابعة.


وسجل باتريك فييرا (55) وتييري هنري (61) الهدفين.


وكان المنتخب الفرنسي بحاجة ماسة الى الفوز لبلوغ الدور الثاني، وتمكن من تحقيق مبتغاه بفضل اصرار لاعبيه وعلى رأسهم قائد الفريق في مباراة اليوم فييرا الذي احتفل بعيد ميلاده بأفضل طريقة ممكنة، علما ان القائد الفعلي زين الدين زيدان احتفل بدوره يوم امس بعيد ميلاده الذي شابه غيابه عن المباراة بداعي الايقاف.


وكانت توغو تمني النفس بتحقيق فوزها الاول، وخصوصا ان ليس لديها شيئا لتخسره بعد هزيمتها امام كوريا الجنوبية وسويسرا 1-2 وصفر-2 على التوالي.


وعانت فرنسا الامرين في المباراتين الاوليين وسقطت في فخ التعادل السلبي امام سويسرا والتعادل الايجابي 1-1 امام كوريا الجنوبية عندما سجلت هدفها الاول في النهائيات منذ هدفها الثالث في مرمى البرازيل في المباراة النهائية لمونديال 1998.


واحتلت فرنسا المركز الثاني في المجموعة برصيد 5 نقاط خلف سويسرا المتصدرة برصيد 7 نقاط والتي فازت اليوم ايضا على كوريا الجنوبية 2-صفر.


وتلعب فرنسا في الدور الثاني مع اسبانيا متصدرة المجموعة الثامنة، فيما تواجه سويسرا اوكرانيا ثانية المجموعة عينها.


ولم يتأثر “الديوك” بغياب زيدان والمدافع اريك ابيدال بسبب الايقاف لتلقي كل منهما انذارين، فأشرك المدرب ريمون دومينيك لاعب الوسط المتألق فرانك ريبيري مكان الاول، فيما ناب مدافع مانشستر يونايتد الانكليزي ميكايل سيلفستر عن ابيدال.


وبدأ دومينيك المباراة بدافيد تريزيغيه الذي لعب اساسيا للمرة الاولى في المونديال الحالي، وذلك على حساب سيلفان ويلتورد الى جانب هنري صاحب الهدف الوحيد لفرنسا في نهائيات النسخة الثامنة عشرة قبل مباراة اليوم.


وخاض المدافع المخضرم ليليان تورام مباراته رقم 117 مع المنتخب فانفرد بالرقم القياسي الفرنسي الذي كان يتقاسمه مع مارسيل دوسايي.


في المقابل، قام مدرب توغو الالماني اوتو بفيستر الذي خاض المباراة على ملعب المدينة التي ينتمي اليها بتعديلات على تشكيلته، فاشرك كل من جان بول ابالو وياو ازياوانو ومصطفى ساليفو وياو جونيور سينايا مكان توماس دوسيفي وكوامي اغبو والكسيس روماو وتوري اسيميو.


وسيطرت فرنسا على اجواء الشوط الاول وبادرت الى الهجوم منذ الدقائق الاولى في محاولة لتسجيل هدف يريح اعصاب مشجعيها ولاعبيها على حد سواء، وسنحت لتريزيغيه العديد من الفرص لافتتاح التسجيل الا انه واجه تألق الحارس التوغولي كوسي اغاسا اضافة الى قلة التوفيق التي حالت دون ايجاده الشباك في مناسبات عدة.


اما توغو فاعتمدت على الدفاع المركز بهدف احتواء فورة الفرنسيين، وعلى الهجمات المرتدة التي هددت عبرها الى حد ما مرمى الحارس المخضرم بارتيز.


وكان تريزيغيه قريبا من افتتاح التسجيل في شكل مبكر عندما استدار على نفسه وسدد كرة قوية من داخل المنطقة مرت قريبة من القائم الايسر لمرمى الحارس اغاسا (4).


وتلاعب ريبيري بالمدافعين على الجهة اليسرى ولعب كرة عرضية تابعها تريزيغيه غير المراقب برأسه، بيد ان الحارس اغاسا تألق في ابعادها بأطراف اصابعه من تحت العارضة (7).


وجاء الرد التوغولي عبر قادر محمد الذي انطلق بهجمة مرتدة قبل ان يسدد كرة مباغتة من مشارف المنطقة ابعدها الحارس الفرنسي بارتيز بردة فعل سريعة (9).


وسجل تريزيغيه هدفا الغاه الحكم بداعي التسلل بعد لعبة ثلاثية بدأها هنري وريبيري (14)، وجرب فلوران مالودا حظه بتسديدة من خارج المنطقة تمكن اغاسا من التقاطها على دفعتين (15).


وبقيت قلة التوفيق حائلا دون امكانية احراز تريزيغيه الهدف الاول، اذ تبادل مهاجم يوفنتوس الايطالي الكرة في شكل رائع مع ريبيري داخل المنطقة قبل ان يسدد كرة زاحفة تعامل معها اغاسا بالشكل المطلوب (22).


وكاد مصطفى ساليفو يحقق المفاجأة عندما استغل ارتباك الدفاع الفرنسي وسدد الكرة من داخل المنطقة تمكن بارتيز من التقاطها (27)، ورد بعدها هنري بتمريرة امامية الى ريبيري المنفرد، بيد ان الاخير اطاح الكرة فوق المرمى برعونة (28).


ولعب ريبيري نفسه كرة عرضية الى داخل المنطقة كاد المدافع التوغولي داريه نيبومبي يسكنها شباك فريقه عن طريق الخطأ (31)، وواصل ريبيري مسلسل اختراقاته على الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية الى تريزيغيه سبقه اليها الحارس اغاسا قبل ان يحولها الى داخل المرمى (33).


وكانت اخطر الفرص الفرنسية من تسديدة بعيدة المدى لمالودا ابعدها اغاسا لترتد الى تريزيغيه غير المراقب والذي سددها من مسافة قريبة في جسم الحارس الذي نجح في التصدي لها ببراعة (40).


وواصل المنتخب الفرنسي ضغطه على المرمى التوغولي في الشوط الثاني، في موازاة استمراره في اهدار الفرص وابرزها تلك التي اطاحها ريبيري من مسافة قريبة فوق المرمى اثر تمريرة عرضية من مالودا المتياسر (53).


وعوض ريبيري بمجهود فردي تخطى على اثره المدافع ماساسماسو تشانغاي ومرر كرة متقنة الى فييرا الذي استدار على نفسه بطريقة فنية وسدد كرة صاروخية في الزاوية العليا اليسرى لمرمى اغاسا مفتتحا التسجيل لفرنسا (55).


ومرر ويلي سانيول كرة امامية متقنة الى هنري المتربص داخل المنطقة، بيد ان الاخير فشل في ايداعها الشباك على الرغم من وجوده وحيدا بمواجهة الحارس اغاسا (58).


ولعب سانيول كرة مشابهة الى فييرا الذي حولها برأسه الى هنري داخل المنطقة، فروضها قبل ان يسددها بطريقة خاطفة في الزاوية الارضية اليمنى لمرمى اغاسا الذي عجز عنها مضيفا الهدف الثاني لفرنسا (61).


ووقف الحظ عثرة في وجه تريزيغيه مرة اخرى بعدما فشل في السيطرة على كرة بينية من فييرا ليبعدها اغاسا من امامه (67).


المباراة في سطور


المباراة: فرنسا – توغو 2-0


الدور: الاول


المجموعة: السابعة


الجولة: الثالثة الاخيرة


الملعب: راين اينيرجي شتاديون في كولن


الجمهور: 45 الف متفرج


الحكم: الاوروغوياني خورخي لاريوندا


الاهداف:


فرنسا: باتريك فييرا (55) وتييري هنري (61)


الانذارات:


فرنسا: ماكيليلي (30)


توغو: ازياوونو (37) وتوري (44) وساليفو (88)


التشكيلتان:


– فرنسا: بارتيز- سانيول وتورام وغالاس وسيلفستر- فييرا (الو ديارا) وماكيليلي وريبيري (غوفو) ومالودا (ويلتورد)- هنري وتريزيغيه.


– توغو: اغاسا- تشانغاي وابالو ونيبومبي وازياوونو- ساليفو وسينايا وتوري (اولوفادي) وفورسون- اديبايور (دوسيفي) وقادر


 الترتيب النهائي للمجموعة السابعة


المنتخب      لعب   فاز   تعادل خسر   له    عليه  نقاطه


سويسرا      3     2     1     –     4     –     7


فرنسا 3     1     2     –     3     1     5


كوريا الجنوبية     3     1     1     1     3     4     4


توغو  3     –     –     3     1     6     –

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock