حياتنافنون

الذكاء الاصطناعي: هل سيسيطر على مجال الفن؟

هذه اللوحة الفنية لفتاة عربية تستظل بشجرة ليست لوحة رسمها إنسان، بل رُسمت بالكامل بواسطة ذكاء اصطناعي.

ففي أقل من دقيقة، قام خادم الذكاء الاصطناعي “ميد جيرني” بتحويل نصي الكتابي إلى لوحة فنية أصلية لم تكن موجودة من قبل.

“مد جيرني” هو واحد من أحدث نماذج الذكاء الاصطناعي، من نوعية ما يسمى بصورة نصية يحركها الذكاء الاصطناعي.

وقد تطور بشكل كبير في الشهور الأخيرة، لتملأ الرسوم التي يصنعها “ميد جيرني” صفحات الفن العربية والعالمية على مواقع التواصل الاجتماعي وتثير دهشة الفنانين والمبرمجين.

لوحة من لوحات عصر النهضة لأم تطعم ابنتها بيتزا
لوحة من لوحات عصر النهضة لأم تطعم ابنتها بيتزا

هل تشتري هذه اللوحة؟

عرض فريق بي بي سي لوحة أخرى صممها ذكاء اصطناعي اسمه “دال إي 2″، على بعض تجار الفن بحي السركال أفنيو بدبي. هذه المرة كانت الكلمات الموجهة للذكاء الاصطناعي هي “لوحة من لوحات عصر النهضة لأم تطعم ابنتها بيتزا”.

لم يخبر فريق بي بي سي المشاركين في الاستطلاع بأن هذا العمل من صنع الذكاء الاصطناعي عندما سئلوا عن رأيهم فيها.

لم يختلف تجار الفن على ما إذا اعتبروا هذه اللوحة فنا قيما أم لا. فكلهم رأوا أنها فن متقن. تقول إحدى المشاركات :”إنه فن رائع، من الواضح انها مرسومة بإتقان، إنها لوحة لأم تطعم ابنتها”. ويقول آخر “بها حكاية وإحساس فنان”. وتقول إحدى الفنانات “مصنوعة باحترافية، كما يبدو عليها”.

لدى سؤالهم عما إذا كانوا ليشتروها، قال اغلبهم: “بالطبع”. “أكيد، بعض اللوحات بهذا الفن والاتقان، يفكر الشخص باقتنائها”. وقالت إحدى المشاركات “يمكن ذلك، ولكن ليس بثمن باهظ جدا”.

وتفاجأ خبراء الفن حين أخبرناهم أن الذكاء الاصطناعي هو صاحب هذه اللوحة.

فقال أحد المشاركين: “أن يستطيع الذكاء الاصطناعي أن يخلق إحساسا لدينا فهذا تطور خطير، هذا شيء مختلف.”

صورة سيريالية للموناليزا مع أعين حيوانات مختلفة
الحلم العميق وبداية الذكاء الصناعي الفنان

هل يمكن أن يتحول سيناريو فيلم “ماتريكس” إلى حقيقة؟

الحلم العميق وبداية الذكاء الصناعي الفنان

ظهر الذكاء الاصطناعي المولد للصور مع بداية الألفية. ولكن أول أشكاله تطورا ظهر في سنة ألفين وخمس عشرة مع مشروع شركة غوغل الذي سمي بـ”الحلم العميق”.

مطور مشروع ديب دريم – غوغل، أليكساندر موردفينستف، يقول إن الفكرة جاءت إليه حينما كان ساهرا في ليلة. “استخدمت صورة لكلب وقطة في البداية، وجاءت النتائج شبيهة بحبوب الهلوسة.”

شارك أليكساندرا الكود مع زملائه في العمل والذين صمموا بدورهم عشرات من الرسوم السريالية ونشرها على الإنترنت. “رأيت رد فعل الناس وهم متفاجئون ويتساءلون ما هذا.”

رسمة لفتاة في حديقة "من صنع الذكاء الاصطناعي ميدجيرني"
رسمة لفتاة في حديقة “من صنع الذكاء الاصطناعي ميدجيرني”

ثم شجعت أليكساندرا زوجته على طباعة بعض هذه الصور وتجميعها في معرض فني، ليصبح أو معرض فني لرسوم الذكاء الاصطناعي في التاريخ.

وفي نفس الوقت الذي ظهرت فيه صور الحلم العميق السريالية، بدأ مبرمجو الذكاء الاصطناعي في تبني نظام جديد سمي “شبكات المتضادة التوليدية “، وهو نظام من أنظمة التعلم الماكيني، يعتمد على وجود ذكاءين اصطناعين يعملان بشكل تخاصمي.

فأحد هذين الذكاءين هو فنان يتعلم كيف يرسم الوجوه من صور الوجوه الموجودة على الإنترنت، والآخر هو ناقد فني يتعلم كيف ينقد الرسوم ويرى إذا كانت جميلة أو واقعية ام لا. يعملان هذان الذكاءان معا باستمرار ويتعلم كل منهما من الآخر.

وهذه هي التقنية التي يعتمد عليها تقنية “ديب فيك “، والتي يستطيع المستخدم من خلالها استبدال الوجوه وخلق فيديوهات غير حقيقية.

فقد أصبح للذكاء الاصطناعي قدرة عالية على رسم الوجوه. وظهر موقع اسمه “هذا الشخص ليس له وجود”، يمكنك من خلاله خلق صور لأشخاص ليس لهم وجود في الحياة.

لوحة لرجل محاكية لأسلوب فان جوخ "من صنع الذكاء الاصطناعي ميدجيرني"
،لوحة لرجل محاكية لأسلوب فان جوخ “من صنع الذكاء الاصطناعي ميدجيرني”

تطور سريع

ويشهد العام الجاري تطورا تكنولوجيا في مجال الذكاء الاصطناعي يفوق التوقعات، ففي الوقت الحالي تظهر ثلاثة أنظمة للذكاء الاصطناعي المولد للصور فائقة القدرة.

ميد جيرني الذي طوره المبرمج ديفيد هولز، ودالي 2 التابع لشركة الذكاء الاصطناعي المفتوح التي أسسها إيلون ماسك. وإيماجين التابع لغوغل.

لم يتم إتاحة أي من هذه البرمجيات للاستخدام العام حتى الآن. ولكن هناك مواقع متاحة تعطي للمستخدمين فرصة استخدام الأنظمة الأقدم.

ومن أجل أن يصمم الذكاء الاصطناعي لوحة عصر النهضة للأم وابنتها عليه أن يفهم ما هو معنى كلمة أم، وما هي الأمومة، ومعنى كلمة ابنة، وما يعني أن تطعم الأم ابنتها، وما هي البيتزا.

وفوق كل ذلك، عليه أيضا أن يدرس لوحات عصر النهضة. بل عليه أن يفهم ما يجعل لوحة ما جميلة وغيرها لا.

انسان آلي يرسم لوحة فنية "من صنع الذكاء الاصطناعي ميدجيرني"
،انسان آلي يرسم لوحة فنية “من صنع الذكاء الاصطناعي ميدجيرني”

هل يحل الذكاء الاصطناعي محل البشر في المجالات الفنية؟

يقول علي خالد أستاذ الفنون التطبيقية، بجامعة حلوان أن استخدام الذكاء الاصطناعي المولد للصور “محدود في الوقت الحالي في مساعدة المصمم إلى الوصول إلى فكرة ما أو ان يقوم بتحضير ملف تصوري، أو أولي”.

فبالنسبة لخالد، يستخدم ميد جيرني كمصدر للإلهام.

قام صانع المحتوى التكنولوجي الأمريكي ماركيز براونلي بتجربة أعطى فيها خمسة أفكار للذكاء الاصطناعي Dall.E2، وأعطى نفس الخمسة أفكار لمصمم الغرافيك تيم ماكماهون الذي يعمل بفريقة، وأعطى مصمم الغرافيك الوقت الذي أراده، بينما انجز الذكاء الاصطناعي الرسوم في دقائق.

عرض ماركيز رسوم الذكاء الاصطناعي ورسوم مصمم الغرافيك على باقي الفريق بدون ان يخبرهم من منهما صمم أي من الصور.

انتصر مصمم الغرافيك تيم ماكماهون على الذكاء الاصطناعي في نهاية التجربة، ولكن النتيجة كانت متقاربة. وفي بعض الرسوم فضل الفريق رسوم دالي 2 عن رسوم ماكماهون.

ولكن يظل التساؤل ماذا إذا تمت هذه التجربة بعد سنوات قليلة؟

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock