أفكار ومواقف

الذكاء الاصطناعي وفرص تطوير التعليم والأعمال

الدرس الأول في هذه الجائحة هو كيف يمكن تطوير التعليم والأعمال والأسواق على النحو الذي يزيد الفائدة ويطور الفرص والإمكانيات بتكاليف مقدور عليها؟ أو في عبارة عملية كيف يمكن توجيه وإعادة الإنفاق في اتجاه فرص ومنافع جديدة ومهمة؟ فنحن ندفع لأجل التعليم والمؤسسات التنظيمية والاقتصادية وثمن السلع والخدمات ما يمكن الاستغناء عنه، ففي مقدورنا أن نتعلم ونعلم أطفالنا أفضل المهارات والمعارف من غير حاجة إلى إنفاق على المؤسسات والوظائف التعليمية التي لم تعد قادرة على تعليم الأطفال والكبار ما يمكن تعليمه من خلال الشبكة، ويمكن أن نبيع ونشتري من غير هذه المولات والأسواق والوكالات والوساطات التجارية، ويمكن أن نتبادل الخدمات والسلع من غير حاجة إلى البنوك، ويمكن أن نتعلم الدين ونمارسه من غير المؤسسات الدينية ومن غير وصاية حكومية أو مؤسسية
والحال أن هذه المؤسسات التعليمية والإرشادية والاقتصادية أصبحت عبئا على نفسها وعلى المجتمعات والمواطنين، وهي تجني مواردها بسبب التشريعات والقوانين المنحازة إليها وليس مقابل الخدمات والسلع التي تقدمها.
تقوم برامج الذكاء الاصطناعي على مجموعة من الخصائص والسمات، مثل التمثيل الرمزي، والتعبير عن التصورات العليا والمعقّدة برموز تجعل محاكاة اتخاذ القرار والتفكير ممكنة حاسوبياً، ما يجعل الحاسوب قادراً على عمليات أكثر تعقيداً، مثل التشخيص الطبي. وقدرة البرنامج على الاختيار والترجيح (الاجتهاد) بين القرارات والبدائل، وهكذا يستطيع الحاسب بما يمتلكه من سرعة هائلة أن يجرّب عدداً كبيراً جداً من الاحتمالات والطرق ويغير ويبدل في عمليات المعالجة والتحليل، ليتوصل إلى نتيجة نهائية، ويمكن بذلك الدخول في مراحل وعمليات جديدة غير خاضعة لمناهج وقواعد منضبطة، وهكذا يصعد علم الإحصاء والاحتمالات. لكن أيضاً أمكن للإنسان أن ينشئ آلة أكثر قدرة منه على حل المسائل العلمية المعقدة، وقد كان الإنسان يظن أنه يتميز بعقله وتفكيره، بعدما نجا من صدمة صناعة آلات وأجهزة تتفوق عليه في قدراته وإمكانياته الجسدية، لكنه اليوم يواجه صدمة عميقة، تجعله يرتد إلى غرائز البقاء والخوف أكثر من مواهب البحث والتأمل، وهذا ما دفع الساسة البريطانيين إلى تدمير «آلة تورينغ» رغم أنها وجهت المعركة لصالحهم وساعدتهم بشكل حاسم على الانتصار على ألمانيا، لكنهم لم يقدروا على استيعاب وجود آلة تفكر. إنها الصدمة نفسها التي واجه بها قادة المجتمعات والدول المطبعة وآلات النسيج.
ويمكن لبرامج الذكاء الاصطناعي التوصل إلى حلول للمسائل حتى في حالة عدم توفر جميع البيانات اللازمة لاتخاذ القرار، وهي بالطبع عمليات معرضة للخطأ وليست قائمة على اليقين كما يحدث مع الإنسان في العمل والحياة اليومية، لكنها أكثر كفاءة من الإنسان وتحسِّن كفاءتها باستمرار لتقترب من الصواب أو تتطابق معه. وهكذا لم يعد اليقين أساساً لفهم المسائل والحياة والعمل والعلم والفلسفة والاعتقاد، فالإنسان ينشئ من اللايقين منظومةً من التقدم التكنولوجي والفكري والفلسفي والمعرفة والحكمة. ويمكن أيضاً لبرامج الذكاء الاصطناعي التعامل مع بيانات متناقضة مع بعضها، وهو ما يفعله الإنسان بالطبع، لكن البرامج الحاسوبية التقليدية تجعل من إمكانية بناء خطوة أكثر تطوراً وتعقيداً أمراً ممكناً، حيث يمكن بسرعة معالجة وتجريب وبناء مصفوفات عملاقة للمعلومات والبيانات. كما يمكن للحاسوب أو البرنامج أن يعلم نفسه ويطور ويغير قدراته، ويغذي برنامجه بكل المعلومات والمدخلات التي يمكن الحصول عليها وجمعها، وهكذا يكون قادراً على الإحاطة والتغيير والاستيعاب، كما يحدث على سبيل المثال في متابعة حالة الطقس وحركة المرور والملاحة الجوية والبحرية، وهنا تصعد علوم النفس والمنطق، لأن محاكاة الآلة للإنسان في هذه المرحلة هي الأداء المعرفي من دون إحاطة تامة بها.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
44 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock